صورة من الأقمار الصناعية للإعصار دوريان
صورة من الأقمار الصناعية للإعصار دوريان

لمس المختصون في الأرصاد الجوية زيادة ملفتة في قوة الأعاصير بداية من الألفية الجديدة، رغم عدم زيادة عددها، فما السبب؟

يقول خبراء إن إعصار "إيرما" الذي ضرب المحيط الأطلسي سنة 2017، يعد الأقوى على الإطلاق في المنطقة منذ الأزل، وأن إعصار "هايان" عام 2013 يعتبر الأقوى على الإطلاق من أي إعصار سجل في العام ذاته.

البيانات التي جمعها خبراء الأرصاد الجوية منذ سبعينيات القرن الماضي أثبتت أن هناك منحنى تصاعديا لقوة الأعاصير، وأن الحرارة عامل أساسي في هذا التغير.

التفسير العلمي البسيط لظاهرة تزايد قوة الأعاصير، وفق الدراسات الأخيرة، يكمن في ارتفاع حرارة الكون بشكل عام، أو ما يعرف بالاحتباس الحراري.

تحتاج الأعاصير إلى الماء الساخن لتنمو. لذا فإن الحرارة المسجلة في المحيطات توفر المزيد من الوقود لهذه الأعاصير.

"التقييم المناخي القومي" للحكومة الأميركية الصادر سنة 2014، أفاد بأن زيادة العواصف القوية في الولايات المتحدة يرجع إلى ارتفاع درجة الحرارة العالمية بسبب حرق الوقود الأحفوري.

وذكر التقييم وفق ما نقلته الصحافة الأميركية وقتذاك، أن ارتفاع درجة الحرارة العالمية يتزامن مع زيادة العواصف العاتية في الولايات المتحدة.

ويتوقع العلماء أن استمرار ارتفاع معدلات الاحتباس الحراري العالمي، سيزيد من هطول السيول القوية، والريح المصاحبة لها "حتى على الأماكن التي لا تعرف عادة هطول أمطار في العادة، مثل منطقة جنوب غرب الولايات المتحدة.

وأشار علماء المناخ، إلى أن هناك رابطا بين المناخ الدافئ وهطول الأمطار الغزيرة، لأن الهواء الدافئ يحمل مزيدا من الرطوبة، وهذا يعنى وجود مياه أكثر مما يزيد من قوة العواصف.

وتضررت بعض المناطق في الولايات المتحدة بشدة خلال السنوات الماضية، بسبب سقوط الأمطار، خصوصا في الفترة الممتدة من عام 1958 و2017.

إذ عرفت هذه الفترة زيادة معدلات هطول الأمطار الغزيرة بنسبة 71 بالمئة في الشمال الشرقي و37 بالمئة في الغرب الأوسط و27 بالمئة في الجنوب الشرقي.

ويضرب الولايات المتحدة الأميركية هذه الأيام، إعصار دوريان، الذي تسبب في خسائر مادية كثيرة، بل تسبب في فقدان أزيد من ثلاثين شخصا في أرخبيل الباهاماس، وفق حصيلة حكومية مؤقتة.

حفل ما قبل الزفاف يستمر ثلاثة أيام
حفل ما قبل الزفاف يستمر ثلاثة أيام

نظم أغنى رجل في آسيا حفل ما قبل الزواج لابنه يستمر ثلاثة أيام في مدينة جام نجر الصغيرة غربي الهند وحضره كبار رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم ورؤساء الدول ونجوم هوليوود وبوليوود.

والجمعة، انطلق الحفل الذي يسبق حفل الزواج بأربعة أشهر بين أنانت أمباني (28 عاما) وصديقته القديمة راديكا ميرشانت.

قائمة الضيوف التي تضم قرابة ألف ومائتي شخص تضم بيل غيتس، ومارك زوكربيرغ، ونجمة البوب ريهانا  وسندر بيتشا وإيفانكا ترامب ونجم بوليوود شاروخان الشهير.

يقام الحفل في جام نجر، وهي مدينة يقطنها نحو ستمائة ألف نسمة في موقع شبه صحراوي من ولاية غوجارات، مسقط رأس الأسرة وموطن مصفاة النفط الرئيسية لإمبراطورية أعمالهم "ريلايانس إندستريز".

راديكا هي ابنة فيرين ميرشانت الرئيس التنفيذي لشركة "إنكور هيلث كير بي.في.تي. إل تي د" ورائدة الأعمال شايلا فيرين ميرشانت.

وتواكب هذه الاحتفالات تقاليد عائلة أمباني المتمثلة في الحفلات الفخمة والمبالغ فيها مع عرض النفوذ الاقتصادي والسياسي للملياردير الهندي.

وموكيش أمباني، 66 عاما، هو حاليا عاشر أغنى رجل في العالم بثروة صافية تبلغ 115 مليار دولار، وفقا لفوربس. وهو أيضا أغنى شخص في آسيا، فشركة "ريلايانس إندستريز"  تكتل ضخم يبلغ حجم إيراداته السنوي أكثر من مائة مليار دولار، وتتراوح أنشطته بين البتروكيماويات والنفط والغاز والاتصالات وتجارة التجزئة.

تمتلك عائلة أمباني،  من بين أصول أخرى، مبنى سكنيا خاصا مكونا من 27 طابقا، يدعى أنتيلا، بقيمة مليار دولار في مومباي. يحتوي على ثلاثة مهابط للطائرات العمودية ومرآب يتسع لـ 160 سيارة ومسرح سينما خاص ومسبح ومركز للياقة البدنية.

يقول منتقدو أمباني إن شركته ازدهرت بشكل رئيسي بسبب الروابط السياسية في السبعينيات و الثمانينيات وبعد ذلك تحت حكم رئيس الوزراء ناريندرا مودي بعد عام 2014.

ويقولون إن "رأسمالية المحسوبية" في الهند ساعدت بعض الشركات، مثل شركة أمباني، على الازدهار.

لا يميل أباطرة الصناعة الهنود إلى تسليم قيادة مؤسساتهم لأبنائهم بسرعة، لكن موكيش أمباني (66 عاما) بدأ عملية تسليم راية القيادة لأبنائه وبناته.

نجله الأكبر أكاش هو الآن رئيس شركة "ريلايانس جيو" فيما تشرف ابنته إيشا على أنشطة البيع بالتجزئة، ودفع بابنه الأصغر أنانت لمجال الطاقة الجديدة.

في عام 2018 ، عندما تزوجت ابنته، تصدر أمباني عناوين الصحف بسبب الاحتفالات الكبرى، حيث قدمت نجمة البوب بيونسيه عروضا في احتفالات ما قبل الزفاف. وفي ذلك الوقت، كان وزيرا الخارجية الأميركيان السابقان هيلاري كلينتون وجون كيري من بين الضيوف مع المشاهير الهنود ونجوم بوليوود في مدينة أودايبور غرب الهند.

وفي وقت لاحق من ذلك العام، احتفل الزوجان السعيدان، إيشا أمباني وأناند بيرامال، رسميا بخطوبتهما على بحيرة كومو الخلابة في إيطاليا. في ديسمبر 2018 ، تزوجا في مقر إقامة أمباني في مومباي.

يقدم حفل ما قبل الزفاف الذي يستمر ثلاثة أيام لمحة عن البذخ المتوقع في حفل زفاف يوليو. وتحتفل عائلة أمباني بذلك في مسقط رأس العائلة جامناغار حيث تمتلك أيضا مصفاة النفط الرئيسية للشركة.

سيرتدي الضيوف أزياء الفيلم الشهير "جنغل فيفر" أو (حمى الغابة) لدى زيارتهم مركز إنقاذ الحيوانات الذي يديره أنانت أمباني.

جاء في نص الدعوة للحفل أن الضيوف سيجدون "لوحة إلهام" توضح قواعد الزي لكل يوم من أيام الحفل الثلاثة مع توفير جيش من مصففي الشعر وفناني الزينة ومصممي الملابس الهندية في الفندق الذي يقيمون فيه.

ستكون هناك أيضا احتفالات هندوسية تقليدية في مجمع المعبد. سيتم تقديم 500 طبق للضيوف، الذين يصل العديد منهم على متن طائرات مستأجرة، من إعداد حوالي 100 طاه.