الملياردير الأميركي وارين بافيت يصر على توفر ثلاث صفات لدى موظفيه
الملياردير الأميركي وارين بافيت يصر على توفر ثلاث صفات لدى موظفيه

ثلاث صفات يبحث عنها الملياردير ورجل الأعمال الأميركي الشهير وارن بافيت، عند تعيينه موظفين جدد.

يقول بافيت: "نحن نبحث عن أصحاب الذكاء والمبادرة والنزاهة، وإذا لم يكن لديهم الأخيرة، فإن أول صفتين ستقتلانك، لأنك إذا كنت ستعين شخصا بلا نزاهة، فستريد أن يكون كسولا وغبيا".

يبدو أن بافيت لا ينفرد بهذه الرؤية فقط، فرجل الأعمال جون هانتسمان، الذي أنشأ شركته من الصفر حتى وصلت قيمتها إلى 12 مليار دولار، يربط بين النزاهة والنجاح.

وكتب هانتسمان في كتابه الأكثر مبيعا "الفائزون لا يغشون: حتى في الأوقات الصعبة"، أن الفرق بين الفاشل والناجح مؤقتا والمستمر في النجاح، هو الشخصية.

لذلك إذا كنت صاحب عمل ترغب في تحسين مستوى شركتك، أو موظفا ترغب في الحصول على فرصة أفضل، يفضل أن تقرأ الصفات المثلى التالية، بحسب موقع Inc.

1- هل يتواصلون علانية؟

​​

 

الشخص الذي يتميز بالنزاهة يعرف أن التواصل الصادق العلني ليس فقط أمرا أخلاقيا، وإنما وسيلة لبناء الثقة، كي يتم من تنفيذ مهمات العمل بكفاءة، وبدون حواجز أو سياسات مكتبية.

2- هل ينفذون ما يدعون إليه؟

​​

 

 

هل فعلا ينفذون وعودهم والتزاماتهم؟، إن الأشخاص الذين يوفون بوعودهم والتزاماتهم يمثلون قدوة للآخرين كي يتشبهوا بهم.

3- هل يظهرون سلوكا إيجابيا؟

​​

 

 

تظهر النزاهة من خلال الحفاظ على الهدوء والإيجابية خلال المحادثات الصعبة، كما تُظهر أيضا الحزم والحدود التي يتقيد بها الشخص أثناء الخلافات والنزاعات المحتدمة.

4- هل تتفق أفعالهم مع كلماتهم؟

​​

 

 

بماذا ستشعر إذا رأيت زميلك يلتزم بما يقوله يوميا؟ على الأرجح أنك ستثق بقرارات وأحكام هذا الشخص، لأن أفعاله تتفق مع كلماته. وهذه الميزة قد تصنع المعجزات في بيئات العمل التي يتعاون فيها الناس كثيرا.

5- هل يحاسبون أنفسهم؟

​​

 

الأشخاص الذين يعملون بنزاهة يتحملون المسؤولية، ليس فقط أمام رؤسائهم وإنما أيضا أمام أقرانهم في العمل. إنهم يعاملون الجميع بإنصاف واحترام وكرامة، بصرف النظر عن هوية الشخص أو وضعه في المؤسسة.

رالف شوماخر يعلن عن زواجه من شخص مثلي الجنس
رالف شوماخر يعلن عن زواجه من شخص مثلي الجنس (أرشيف)

أعلن سائق سباقات الفورمولا 1 السابق، رالف شوماخر، الأحد، عن ميوله المثلية بعد نشره صورة لشريكه عبر تطبيق إنستغرام، بحسب رويترز.

ونشر الألماني البالغ من العمر 49 عاما، الذي فاز بـ6 سباقات للجائزة الكبرى على مدار عقد من الزمن في عالم الفورمولا 1، صورة له مع رجل يُعتقد أنه شريكه وذراعيهما حول بعضهما البعض.

وكتب رالف عبر إنستغرام تحت الصورة التي تظهره مع رجل آخر وذراعيهما حول بعضهما البعض وهما يشاهدان غروب الشمس: "أجمل شيء في الحياة عندما يكون لديك الشريك المناسب بجانبك الذي يمكنك مشاركة كل شيء معه".

وكان السائق المثلي الوحيد المعروف في تاريخ الفورمولا 1 هو البريطاني الراحل، مايك بيتلر، الذي شارك في السباقات من 1971 إلى عام 1973، وتوفي عام 1988، وفق رويترز.

وكان رالف، وهو الشقيق الأصغر لبطل العالم 7 مرات وأسطورة فيراري، مايكل شوماخر، متزوجا سابقا من عارضة الأزياء السابقة كورا كارولين برينكمان، وأنجب منها ابنا سماه ديفيد، يبلغ من العمر 22 عاما. 

 

وكتب ديفيد على إنستغرام: "أنا سعيد جدا لأنك وجدت أخيرا شخصا تشعر معه بالراحة والأمان بغض النظر عما إذا كان رجلا أو امرأة. أنا أدعمك بنسبة 100 بالمئة يا أبي وأتمنى لك كل التوفيق وخالص التهنئة".

بدورها، أعربت الممثلة الألمانية، كارمن جيس، وهي صديقة مقربة من رالف، عن دعمها لهذا الإعلان وأعادت نشر صورة الشريكين على حسابها الخاص بإنستغرام.

وقالت جيس عن رالف: "اليوم اعترف بمثليته الجنسية. كانت هذه الخطوة بمثابة تحرر وقبول ذاتي بالنسبة له. لقد كان قرارا شجاعا نضج فيه لفترة طويلة، وهو الآن مليئ بالفخر والثقة".

وأضافت أن هذه الخطوة تمثل "علامة على أنه (رالف) أصبح قادرا أخيرا على العيش بحب لهويته الحقيقية دون خوف أو خجل".

وبعد ساعات نشر رالف صورة أخرى جديدة عبر إنستغرام يظهر فيها مع شريكه قدم من خلالها شكره الجزيل لمن تفاعلوا معه قائلا: "نحن سعداء جدا ونشكركم جميعا".