الجريمة ارتكبت الشهر الماضي في ولاية ألاسكا
الجريمة ارتكبت الشهر الماضي في ولاية ألاسكا

بطاقة ذاكرة رقمية SD يتم العثور عليها بمحض الصدفة تكشف عن جريمة اغتصاب وقتل بشعة حدثت الشهر الماضي في ولاية ألاسكا الأميركية.

الجاني الذي ظهر أمام المحكمة الأربعاء ما كان ليظهر لولا هذه البطاقة التي عثرت عليها امرأة يوم 30 سبتمبر الماضي في أحد شوارع مدينة أنكريدج وأبلغت بها الشرطة.

البطاقة كانت تحتوي على 39 صورة و12 مقطع فيديو لامرأة يتم اغتصابها وخنقها وقتلها بطريقة بشعة.

بحسب هذه الصور، وضعت السيدة على أرضية غرفة وهي عارية وقد أصيبت بكدمات بينما تسيل الدماء من حولها.

وبعد يومين من إبلاغ المرأة السلطات بهذه الجريمة، تلقت الشرطة مكالمة أخرى تفيد بالعثور على جثة بالطريق السريع "سيوارد" في جنوبي المدينة.

وتبين للشرطة أن الجثة التي تم العثور عليها هي للمرأة التي ظهرت في الصور والمقاطع، وتدعى كاثليين هنري وقد قضت بعمر 30 عاما.

وتمكنت الشرطة من تحديد هوية الجاني وهو براين ستيفن سميث (48 عاما)، المهاجر من جنوب أفريقيا.

وألقت السلطات القبض على سميث في مطار أنكريدج الدولي يوم الثامن من أكتوبر بينما كان عائدا من رحلة.

رئيسة وزراء نيوزيلندا غاسيندا أرديرن
رئيسة وزراء نيوزيلندا غاسيندا أرديرن

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لرد فعل رئيسة وزراء نيوزيلندا غاسيندا أرديرن أثناء مقابلة تلفزيونية لها على الهواء، عندما ضرب زلازل البلاد.

وبدت غاسيندا هادئة ومبتسمة أثناء الزلازل واستمرت في مقابلتها، وقالت: "لو رأيتم أشياء تتحرك خلفي.. فهناك هزة خفيفة. مبنى البرلمان يتحرك أكثر من غيره".

وطمأنت المذيع على أنها في أمان واستمرت المقابلة، وأضافت: "لست جالسة تحت أي أضواء معلقة ويبدو أنني في مكان قوي من الناحية البنائية".

وأعلن مرصد الزلازل في نيوزيلندا (غيونت) أن الزلزال بلغ قوته 5.8 درجة، ووقع على عمق 37 كيلومترا وكان مركزه على بعد 30 كيلومترا شمال غربي مدينة ليفين التي تقع على الجزيرة الشمالية قرب ولنجتون.

وقال غيونت في بادئ الأمر إن قوة الزلزال 5.9 درجة. وعلى الرغم من عدم تسببه في أضرار فقد استمر أكثر من 30 ثانية وأثار ذعرا في ولنجتون.

وتقع نيوزيلندا في منطقة نشطة زلزاليا في المحيط الهادي تُعرف باسم "حزام النار" وتمتد لمسافة 40 ألف كيلومتر.

ولا تزال مدينة كرايستشيرش تتعافى من زلزال تعرضت له عام 2011 وكانت شدته 6.3 درجة وأدى لمقتل 185 شخصا.

وفي 2016، وقع زلزال شدته 7.8 درجة في بلدة كايكورا بالجزيرة الجنوبية مما أدى لمقتل شخصين وأحدث أضرارا بمليارات الدولارات بما في ذلك في ولنجتون.

وقالت أجهزة الطوارئ في مدينة ولنجتون إنه لا توجد تقارير حتى الآن تفيد بحدوث أضرار، وقالت شبكة النقل العام في ولنجتون عبر تويتر إنها علقت جميع القطارات في المدينة حتى يقيم المهندسون آثار الزلزال.