مذنب (2I/Borisov) الذي يبعد أكثر من 250 مليون ميل
مذنب (2I/Borisov) الذي يبعد أكثر من 250 مليون ميل

استطاع عالم الفلك ديفيد جيويت من جامعة كاليفورنيا التقاط صورة لمذنب خارج المجموعة الشمسية باستخدام مرصد هابل الفضائي التابع للوكالة الأميركية ناسا يبعد عن الأرض 250 مليون ميل.

والتقط هابل صورة مذنب (2I/Borisov) الذي يسافر عبر الفضاء بسرعة 177 ألف كيلو مترا في الساعة.

وقال العالم جيويت إن هذه الصورة تظهر لنا مذنبا نشطا على عكس الصورة التي التقطت في عام 2017 لمذنب آخر خارج المجموعة الشمسية اسمه (Oumuamua) والذي كان عبارة عن صخرة كبيرة فقط، مشيرا إلى أنه يجب دراسة أسباب الاختلاف ما بين المذنبين.

ويعد (2I/Borisov) و(Oumuamua) أول أجسام تم رصدها خارج النظام الشمسي، والتي ربما تعزى حاليا إلى تطور المعدات وأجهزة الرصد الفضائية التي يمكن للعلماء استخدامها.

وتشير دراسة علمية إلى وجود آلاف المذنبات خارج النظام الشمسي ولكن حتى الأن لم تتمكن أجهزة الرصد من تصويرها، والتي يمكن أن تظهر بصورة باهتة جدا وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لشبكة "فوكس نيوز".

ويعتقد أن المذنبات ليست سوى متبقيات تخلفت عن الوحدات البنائية الأساسية التي نشأت عنها المجموعة الشمسية قبل 4.6 مليار سنة وربما تحمل في طياتها قرائن تهدي العلماء إلى كيفية وصول الماء والمواد الكيميائية التي تكونت منها الحياة إلى كوكب الارض.

ويحتفظ المذنب المكون من جليد وصخور بجزيئات عضوية قديمة تمثل كبسولة الزمن.

وتشير نتائج الأبحاث وتحليل الصور إلى أن المذنب مغطى بطبقة خشنة من المادة والصخور يصل قطر بعضها إلى خمسة أمتار وليس مترسبات من الأتربة كما أنه أكثر صلابة مما كان يعتقد من قبل.

عارضة الأزياء الأميركية كايلي جينر
عارضة الأزياء الأميركية كايلي جينر

لم تعد عارضة الأزياء كايلي جينر مليارديرة بعد اليوم، حيث كشف تقرير لمجلة فوربس الأميركية عملية تلاعب بحجم ثروتها الناجم عن تجارة مستحضرات التجميل.

وأعلنت "فوربس" أنها أسقطت جينر من قائمة المليارديرات، بعدما تم إدراجها في مارس من العام الماضي، بعد اشتهار مستحضرات التجميل التي تنتجها باسم "Kylie Cosmetics".

وباعت جينر 51 بالمئة من أسهم شركتها إلى شركة "Coty" العملاقة لمستحضرات التجميل، بمبلغ يصل إلى 600 مليون دولار، في صفقة قدرت قيمة الشركة فيها بنحو 1.2 مليار دولار.

وقالت فوربس في مقال نشر على موقعها، إن التفاصيل الدقيقة للصفقة تكشف أن الشركة "أصغر بكثير وأقل ربحا" عما كان يعتقد في السابق.

واتهمت المجلة عائلة جينر الشهيرة، باحتمالية تزوير بيانات العائدات الضريبية الخاصة بالشركة.

وقالت المجلة في تقريرها، "إن مستوى الأساليب التي كانت عائلة جينر مستعدة للوصول إليها، تكشف مدى اليأس الذي قد يصل إليه بعض فاحشي الثراء ليبدوا أكثر ثراء".

وأضافت فوربس أن المعلومات الجديدة وتأثير كوفيد-19 على مبيعات التجميل رجح الاعتقاد بأن جينر ليست مليارديرة، بالرغم من حصولها على عائدات ضريبية بقيمة 340 مليون دولار.

رغم ذلك فإن جينر ليست بعيدة عن لقب مليارديرة، إذ تقدر فوربس ثروتها الشخصية بأنها أقل بقليل من 900 مليار دولار.

وقد ردت جينر على تقرير المجلة متهمة فوربس بعرض "عدد من البيانات غير الدقيقة، والافتراضات غير المثبتة".

وأضافت جينر في تغريدتها على تويتر "لم أطلب أبدا أي لقب، ولم أحاول الكذب للوصول إلى هذا على الإطلاق".