دبي-الإمارات العربية المتحدة
دبي-الإمارات

مرت عملية الإفتاء الديني بعدة مراحل منها الشفهي والمكتوب والمسموع والمرئي والإلكتروني، وصولا الآن إلى مرحلة الإفتاء الافتراضي.

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بالإمارات العربية المتحدة أطلقت مؤخرا منصة إفتاء افتراضي تعتمد على الذكاء الاصطناعي للإجابة على الأسئلة الدينية من دون الحاجة إلى البشر.

فقط يرسل السائلون استفساراتهم على الموقع أو التطبيق الذكي ويتم الرد عليهم تلقائيا.

والخدمة متوفرة على موقع الدائرة، الذي يوفر خاصية "chat with us" في أسفل الصفحة الرئيسية على اليمين، والتي تتيح اختيار اللغة وطرح الأسئلة التي يريد السائل إجابات عنها. ويمكن أيضا تحميل التطبيق الذكي لاستخدام الخدمة عبر الهواتف الذكية.

المنصة التي قالت الدائرة إنها هي "الأولى في العالم" متوفرة باللغتين العربية والإنكليزية ليستفيد منها أكبر عدد ممكن.

وفي المرحلة الأولى، ستخصص الخدمة للإجابة على المواضيع المتعلقة بالصلاة، وستتضمن المرحلة التالية تطبيق "واتساب" للإجابة على مواضيع متعلقة بالصيام والصلاة وغيرها، بحسب بيان للدائرة.

الدائرة قالت إن مشروع الافتاء الافتراضي هو نظام يعتمد على الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات لتقديم الافتاء على مدار الساعة بالاستفادة من البيانات الضخمة المتوفرة في قاعدة بيانات الفتاوي الشرعية المعتمدة في الدائرة ما يسهم في تسهيل الإجابة على الاستفسارات وتقديمها بشكل تفاعلي مبتكر.

 

 

Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16,…
Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16, 2019. REUTERS/Jorge Silva

أعلنت الشرطة النيوزيلندية، الاثنين إطلاق موقع مخصص للتبليغ عن مخالفين للحجر الصحي، لكنه تعطل بعد فترة وجيزة من إطلاقه.

وحسب تصريح مسؤول أمني لـ"فرانس براس"، أصبح النيوزيلنديون حريصون جدا على التبليغ عن جيرانهم لخرقهم التدابير المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا. 

وتخضع هذه الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ لتدابير إغلاق جراء تفشي "كوفيد 19" لمدة أربعة أسابيع، تشمل بقاء السكان في المنازل والتباعد مسافة مترين على الأقل عن بعضهم البعض إذا تحتّم عليهم الخروج.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش إن موقعا أطلقته الشرطة ظهر الأحد لتلقي البلاغات، تعطل جراء كثرة استخدامه وأغلق موقتا.

وأضاف للصحافيين "تلقينا 4200 تقرير يزعم أن أشخاصا لم يمتثلوا" للتدابير.

وقد دعمت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن المبلغين وحضت العامة أيضا على الإبلاغ عن أي تلاعب في الأسعار في المتاجر عبر عنوان بريد إلكتروني مخصص لهذا الغرض.

وقالت للصحافيين: "الآن ليس الوقت المناسب لخرق القواعد. إنه الوقت المناسب للبقاء في المنزل وإنقاذ الأرواح".

وسجلت نيوزيلندا التي يبلغ عدد سكانها حوالى خمسة ملايين نسمة، 552 إصابة بفيروس كورونا.