ملك تايلاند ماها فاجيرونغكورن أثناء مراسم الزواج من سوثيدا
ملك تايلاند ماها فاجيرونغكورن أثناء مراسم الزواج من زوجته الجديدة وحارسته الشخصية سوثيدا

أمر الملك التايلاندي ماها فاجيرالونغكورن بطرد 4 من حراس "غرفة النوم" الملكية، بعد اتهام اثنين منهما بـ"الزنا".

وتأتي عملية الطرد في موجة جديدة من عمليات تطهير القصر بعد أسبوع من تجريد زوجته من ألقابها ورتبها الملكية بسبب "سوء السلوك وعدم الولاء للملك".

وقالت صحيفة "رويال غازيت" في وقت متأخر الثلاثاء إن عملية الطرد شملت أربعة حراس ملكيين اثنان منهم بتهمة ارتكاب "الزنا وأعمال غير لائقة"، فيما أخفق الحارسان الآخران في الوفاء بمعايير الحرس الملكي وتم فصلهما دون تعويض.

وكان الملك التايلاندي أقال الأسبوع الماضي ستة مسؤولين بسبب سلوك "شرير للغاية"، من بينهم سيدة ومسؤول كبير بالشرطة واثنان من الحرس الملكي، وجهت إليهم تهمة "استغلال مناصبهم الرسمية لتحقيق مكاسب شخصية أو مكاسب لآخرين".

وتتمتع العائلة المالكة في تايلاند بالحماية القانونية من التشهير والذي يجعل من المستحيل التدقيق في أفعالها أو انتقادها داخل المملكة.

Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16,…
Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16, 2019. REUTERS/Jorge Silva

أعلنت الشرطة النيوزيلندية، الاثنين إطلاق موقع مخصص للتبليغ عن مخالفين للحجر الصحي، لكنه تعطل بعد فترة وجيزة من إطلاقه.

وحسب تصريح مسؤول أمني لـ"فرانس براس"، أصبح النيوزيلنديون حريصون جدا على التبليغ عن جيرانهم لخرقهم التدابير المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا. 

وتخضع هذه الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ لتدابير إغلاق جراء تفشي "كوفيد 19" لمدة أربعة أسابيع، تشمل بقاء السكان في المنازل والتباعد مسافة مترين على الأقل عن بعضهم البعض إذا تحتّم عليهم الخروج.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش إن موقعا أطلقته الشرطة ظهر الأحد لتلقي البلاغات، تعطل جراء كثرة استخدامه وأغلق موقتا.

وأضاف للصحافيين "تلقينا 4200 تقرير يزعم أن أشخاصا لم يمتثلوا" للتدابير.

وقد دعمت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن المبلغين وحضت العامة أيضا على الإبلاغ عن أي تلاعب في الأسعار في المتاجر عبر عنوان بريد إلكتروني مخصص لهذا الغرض.

وقالت للصحافيين: "الآن ليس الوقت المناسب لخرق القواعد. إنه الوقت المناسب للبقاء في المنزل وإنقاذ الأرواح".

وسجلت نيوزيلندا التي يبلغ عدد سكانها حوالى خمسة ملايين نسمة، 552 إصابة بفيروس كورونا.