الماسة- الصورة من christies.com
الماسة- الصورة من christies.com | Source: Courtesy Image

قالت عائلة إيطالية إن ماسة يقدر ثمنها بـ40 مليون دولار واشتراها أحد أفراد العائلة الحاكمة في قطر هي ملك لهم وما كان يجب أن تباع للقطري لأنها تعرضت للسرقة.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، رفعت العائلة دعوى قضائية على دار المزادات "كريستيس" التي باعت الماسة "Princie" أمام المحكمة العليا في نيويورك، ومن المقرر أن تبدأ جلساتها هذا الأسبوع.

وقالت العائلة التي يتحدر منها سياسي إيطالي إن شقيقهم من زوج الأم هرب بالماسة بعد وفاة والدته، وباعها للقطري مدعيا ملكيته لها.

أما المشتري فهو الشيخ جاسم بن عبد العزيز آل ثاني وزوجته هي الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيسة "متاحف قطر"، وواحدة من أكثر الشخصيات الفنية المؤثرة.

وتعود الماسة إلى القرن الثامن عشر، وتم استخراجها من منجم في الهند، وكانت ضمن مقتنيات مملكة "نظام حيدر أباد" الهندية.

وقالت الصحيفة إن الماسة اشتراها سيناتور إيطالي يدعى أنجيليلو عام 1690 كان مولعا باقتناء الماسات، وبعد وفاته في عام 1973 لم تظهر.

دار المزادات قالت إنه أهداها لزوجته ينقل ملكيتها لها، وبعد وفاتها حاول أبناء السيناتور إقناع ابنها بملكيتهم لها لكنه أكد أنه ورثها عن أمه. وتبين أنه باعها في سويسرا بقيمة 20 مليون دولار.

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.