الفنانة المصرية منة شلبي-أرشيف
الفنانة المصرية منة شلبي-أرشيف

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي منح جائزة فاتن حمامة للتميز هذا العام للممثلة المصرية منة شلبي "تقديرا لمسيرتها الفنية الحافلة بأعمال سينمائية متميزة".

ويمنح المهرجان الأعرق مصريا وعربيا هذه الجائزة كل عام إلى أحد الفنانين الشبان، بينما يقدم جائزة أخرى تقديرية لكبار الفنانين وصناع السينما.

وقال رئيس المهرجان محمد حفظي في بيان الأحد إن منة شلبي "تميزت بانتقاء أدوارها والجرأة في طرق الأبواب غير المعتادة لتصبح في زمن قياسي واحدة من أهم ممثلات جيلها".

وأضاف "قد ينافسها في النجومية عدد من بنات جيلها لكنها في حب السينما اختارت أن تكون أكثر إخلاصا وتمسكا، وبالتالي كانت السينما أيضا أكثر تمسكا بها، فاستحقت أن تكون المكرمة بجائزة التميز في افتتاح الدورة الحادية والأربعين".

ويقام المهرجان في الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر بمشاركة نحو 150 فيلما من 63 دولة من بينها المكسيك "ضيف الشرف".

وأبدت منة شلبي (37 عاما) اعتزازها بهذا التكريم قائلة "عندما كنت ممثلة جديدة تمنيت أن أحصل على دعوة لحضور افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي يكتب عليها اسمي".

وأضافت "ربما يكشف ذلك عن حجم سعادتي وفخري بتلقي دعوة من نفس المهرجان بعد 20 سنة سينما يكتب عليها المكرمة منة شلبي، ويزيد من سعادة قلبي والإحساس بالفخر أن هذه الجائزة الكبيرة تحمل اسم الفنانة الاستثنائية فاتن حمامة".

وكان المهرجان أعلن في وقت سابق منح المخرج المصري شريف عرفة والمخرج والممثل البريطاني تيري جيليام جائزة فاتن حمامة التقديرية.

 

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.