قطة
قطة

ذكرت وكالة برناما الماليزية للأنباء أن محكمة قضت بسجن رجل لمدة 34 شهرا وتغريمه مبلغا من المال بعدما قتل قطة بوضعها داخل آلة لتجفيف الملابس في مغسلة.

وتعد هذه أول إدانة من نوعها بموجب قانون جديد للرفق بالحيوان. وتضمن الحكم الصادر تغريم المدان، ويدعى كيه جانيش (42 عاما)، 40 ألف رنجيت (9700 دولار) عقابا على جريمته التي التقطتها كاميرا تلفزيونية وانتشرت سريعا على وسائل التواصل الاجتماعي.  والحكم قابل للطعن عليه.

ويظهر في اللقطات المشوشة رجل يفتح باب آلة التجفيف الكهربائية بينما وضع آخر القطة داخلها قبل أن يغلق الباب ويشغل الآلة وينصرف الاثنان.

ونقلت الوكالة عن القاضي راسيهاه غزالي قوله "أتمنى أن يكون هذا الحكم درسا للمتهم وللناس لئلا يتعاملوا بقسوة مع الحيوانات".

ولم يتسن لرويترز الاتصال بجانيش ولا بمحاميه للحصول على تعليق. وقالت وسائل إعلام إن محامي المتهم طلب عقوبة مخففة لأن هذه أول مخالفة يرتكبها جانيش ولأن موكله فقير.

ولم يتضح حتى الآن السبب الذي دفع الرجلين لوضع القطة في الآلة أو ماذا حدث للرجل الثاني الذي ظهر في الفيديو.

 

FILE PHOTO: Canada's Prime Minister Justin Trudeau and his wife Sophie Gregoire Trudeau leave Rideau Hall after asking Governor…
شُخّصت إصابة صوفي بالفيروس في 12 مارس بعد عودتها من لندن

أعلنت صوفي غريغوار ترودو زوجة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أنها شفيت من إصابتها بفيروس كورونا المستجد. 

وكتبت ترودو على حسابها الرسمي على فيسبوك: "أشعر بتحسّن كبير، تلقّيت تقريرا إيجابيا من طبيبي ومن خدمات الصحة العامة في أوتاوا".

وكانت شُخّصت إصابة صوفي بالفيروس في 12 مارس بعد عودتها من لندن، ما دفع زوجها الذي لم يُظهر أيّ أعراض إلى البقاء معزولا والعمل عن بُعد في مقرّ رئيس الوزراء على بُعد بضعة كيلومترات من مكتبه الرسمي.

وشدّدت صوفي ترودو على ضرورة أن يتّبع الجميع "البروتوكولات الصحّية وأن يبقوا في المنزل".

وكانت كندا شدّدت الأربعاء تدابيرها من أجل مواجهة انتشار الفيروس وفرضت على المسافرين العائدين الى البلاد عزل أنفسهم ذاتياً مدّة 14 يوما تحت طائلة دفع غرامة باهظة أو دخول السجن.

ويأتي هذا الإجراء الالزامي بعد توصية حكومية سابقة للمسافرين بالعزل الذاتي لم تؤت ثمارها عقب ورود تقارير حول إهمال البعض لهذه الإرشادات.

وبموجب القانون الفدرالي الذي أصبح أكثر تشدّداً إثر أزمة فيروس سارس عام 2005، سيواجه المخالفون غرامة تصل إلى مليون دولار كندي (700 ألف دولار أميركي) أو عقوبة السجن لمدة تصل ثلاث سنوات.