لاعب منزعج من دجاجاة يقذفها خارج الملعب في كرواتيا
لاعب منزعج من دجاجاة يقذفها خارج الملعب في كرواتيا

أعلنت جمعية "أصدقاء الحيوانات" في كرواتيا، الأربعاء، أنها تعتزم تقديم شكوى ضد لاعب كرة قدم، متهمة إياه بقتل دجاجة خلال مباراة شبه احترافية، في حادثة طرد على إثرها من أرض الملعب.

وخلال مباراة أقيمت الأحد في شرق كرواتيا، اقتحمت بعض الدجاجات المستطيل الأخضر، ما دفع لاعب فريق أن كاي يلينغراد المضيف إيفان غازديك للركض خلفها وركل إحداها قبل أن يلقيها من فوق السياج.

ورفع الحكم في وجه اللاعب بطاقة حمراء بسبب سلوكه غير الرياضي.

ودانت الجمعية تصرف اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً، واصفة إياه بـ"الفعل المخزي والسلوك الجبان للاعب تجاه حيوان بريء، أدى إلى وفاته متألما ومهشّم العظام".

وأكدت الجمعية أنها ستتقدم بشكوى عن "فعل إجرامي" أو "قتل أو تعذيب حيوان" وفي حال اتهامه وإدانته، يواجه المذنب عقوبة السجن لمدة تصل إلى عام واحد.

ودافع غازديك عن نفسه في الصحف المحلية، مؤكدا أنه محب للحيوانات ويأوي بعضا منها، ولم تكن لديه نية للتسبب بقتل الدجاجة.

وقال لصحيفة "24 ساتا"، "ركضت خلف الدجاجات لطردها من أرض الملعب"، مؤكدا أن الركلة القاتلة حصلت عن طريق "الخطأ".

Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16,…
Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16, 2019. REUTERS/Jorge Silva

أعلنت الشرطة النيوزيلندية، الاثنين إطلاق موقع مخصص للتبليغ عن مخالفين للحجر الصحي، لكنه تعطل بعد فترة وجيزة من إطلاقه.

وحسب تصريح مسؤول أمني لـ"فرانس براس"، أصبح النيوزيلنديون حريصون جدا على التبليغ عن جيرانهم لخرقهم التدابير المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا. 

وتخضع هذه الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ لتدابير إغلاق جراء تفشي "كوفيد 19" لمدة أربعة أسابيع، تشمل بقاء السكان في المنازل والتباعد مسافة مترين على الأقل عن بعضهم البعض إذا تحتّم عليهم الخروج.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش إن موقعا أطلقته الشرطة ظهر الأحد لتلقي البلاغات، تعطل جراء كثرة استخدامه وأغلق موقتا.

وأضاف للصحافيين "تلقينا 4200 تقرير يزعم أن أشخاصا لم يمتثلوا" للتدابير.

وقد دعمت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن المبلغين وحضت العامة أيضا على الإبلاغ عن أي تلاعب في الأسعار في المتاجر عبر عنوان بريد إلكتروني مخصص لهذا الغرض.

وقالت للصحافيين: "الآن ليس الوقت المناسب لخرق القواعد. إنه الوقت المناسب للبقاء في المنزل وإنقاذ الأرواح".

وسجلت نيوزيلندا التي يبلغ عدد سكانها حوالى خمسة ملايين نسمة، 552 إصابة بفيروس كورونا.