إصابة الفنان رامي جمال بمرض البهاق ورسائل تضامن من فنانين عرب
إصابة الفنان رامي جمال بمرض البهاق ورسائل تضامن من فنانين عرب

أصبح مشوار المطرب المصري رامي جمال مهددا، بعدما أعلن عن نية اعتزاله بعد إصابته بمرض البهاق.

وقد كتب جمال منشورا عبر حسابه الرسمي على فيسبوك أعلن فيه إصابته بالبهاق الذي يتسبب في ظهور بقع بيضاء في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الوجه.

وقال جمال في منشوره: "جربت أنواع علاج كثيرة، لكن لا فائدة، وقد رضيت وسلمت أمري لله، لأن الحزن يزيد من تأثير المرض".

وبين جمال معاناته الاجتماعية مع المرض، إذ يتخوف الكثيرون من السلام عليه وتكرار سؤاله ما إذا كان المرض معد أم لا.

وأشار جمال إلى أنه أمام خيارين، إما الاعتزال أو أن يستمر في الغناء دون مداراة للمرض.

وقد قوبل جمال بحملة تضامن كبيرة من جانب نجوم الفن ومغردين عاديين، إذ رحبت الأغلبية العظمى من التعليقات باستمراره في الغناء بعد إصابته المرض .

وكان على رأس هؤلاء، كل من الفنان تامر حسني، وإليسا، ومحمد الشرنوبي، وزينة، وغيرهم.

 

 

 

كما وجه الناشط السياسي المصري وائل غنيم رسالة تضامن إلى جمال عبر حسابه الرسمي، حيث كشف فيها عن إصابته بالبهاق في بعض أجزاء جسده.

 

ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها
ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها

أعلن الحرس المدني الإسباني توقيف ممثل إباحي بتهمة القتل غير العمد بعد وفاة رجل تنشق سم ضفادع مسبب لآثار نفسانية خلال ممارسة طقوس غريبة.

وقد أوقف ناتشو فيدال في منطقة فالنسيا شرق إسبانيا الأسبوع الماضي على خلفية وفاة رجل في يوليو 2019 عرّفت عنه الصحافة بأنه مصور الموضة خوسيه لويس أباد.

وخلال طقس علاجي مزعوم، توفي الضحية بعدما تنشق سم نوع نادر من الضفادع يسمى "بوفو ألفاريوس" ينتشر في صحراء سونورا المكسيكية. ويعرف هذا السم بآثاره النفسانية القوية.

وعزيت الوفاة في بادئ الأمر إلى نوبة قلبية لكن الشرطة فتحت تحقيقا أسفر الثلاثاء عن توقيف ناتشو فيدال وفرد من عائلته وموظفة للاشتباه بضلوعهم في القتل غير العمد.

وأشار الحرس المدني في بيان إلى أن ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها.

غير أن هذه "الطقوس غير المؤذية في الظاهر" تحمل "مخاطر صحية جدية" وتستقطب أشخاصا "يمكن التأثير عليهم بسهولة أو ضعفاء أو يطلبون المساعدة بسبب مرض أو حالات إدمان عن طريق أساليب بديلة".