ركاب الطائرة شاهدوا شروقين
ركاب الطائرة شاهدوا شروقين

اكتملت بنجاح الجمعة أطول رحلة جوية في العالم "من دون توقف" بعد أن هبطت في مدينة سيدني الأسترالية الطائرة التابعة لشركة كانتاس الأسترالية والتي انطلقت الخميس من مطار هيثرو في لندن، واستغرقت الرحلة 19 ساعة و19 دقيقة، وقطعت مسافة 17800 كيلومتر.

وتهدف الشركة من هذه الرحلة التجريبية التي جاءت بعد رحلة مماثلة الشهر الماضي من نيويورك إلى سيدني أيضا، إلى تسيير رحلات تجارية من المدينتين إلى سيدني بحلول عام 2022.

وتقول كانتاس إن نجاح هذه التجارب سيمهد لفتح خطوط أخرى من الساحل الشرقي لأستراليا إلى أميركا الجنوبية ثم أفريقيا بعد ذلك.

والطائرة وهي من طراز بوينغ دريملاينر 787 كان على متنها 50 راكبا، وكان بها عند الوصول ما يكفي من الوقود للطيران مدة ساعة و45 دقيقة إضافية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ألان جويس إنه تمت "مشاهدة شروقين للشمس" خلال الرحلة.

وتضمنت التجربة اختبارات حيوية تقيس النشاط البدني وأنماط النوم لمن كانوا على متنها لتحديد مدى قدرة الركاب وأفراد الطاقم على تحمل هذه الرحلات مستقبلا وعدد أفراد الطاقم المطلوب.

وكانت الشركة قد أطلقت رحلة للغرض ذاته في أكتوبر الماضي من نيويورك إلى سيدني وقطعت مسافة 16200 كيلومتر في مدة زمنية 19 ساعة و11 دقيقة.

ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها
ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها

أعلن الحرس المدني الإسباني توقيف ممثل إباحي بتهمة القتل غير العمد بعد وفاة رجل تنشق سم ضفادع مسبب لآثار نفسانية خلال ممارسة طقوس غريبة.

وقد أوقف ناتشو فيدال في منطقة فالنسيا شرق إسبانيا الأسبوع الماضي على خلفية وفاة رجل في يوليو 2019 عرّفت عنه الصحافة بأنه مصور الموضة خوسيه لويس أباد.

وخلال طقس علاجي مزعوم، توفي الضحية بعدما تنشق سم نوع نادر من الضفادع يسمى "بوفو ألفاريوس" ينتشر في صحراء سونورا المكسيكية. ويعرف هذا السم بآثاره النفسانية القوية.

وعزيت الوفاة في بادئ الأمر إلى نوبة قلبية لكن الشرطة فتحت تحقيقا أسفر الثلاثاء عن توقيف ناتشو فيدال وفرد من عائلته وموظفة للاشتباه بضلوعهم في القتل غير العمد.

وأشار الحرس المدني في بيان إلى أن ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها.

غير أن هذه "الطقوس غير المؤذية في الظاهر" تحمل "مخاطر صحية جدية" وتستقطب أشخاصا "يمكن التأثير عليهم بسهولة أو ضعفاء أو يطلبون المساعدة بسبب مرض أو حالات إدمان عن طريق أساليب بديلة".