بيغ فوت
بيغ فوت

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو التقطه كندي خلال رحلة صيد ويسمع فيه صوت عواء غريب قال البعض إنه لكائن أسطوري يعتقد أنه يعيش في أميركا الشمالية.

ويقول موقع Vice إن "جينو ميكيس" الذي كان في رحلة صيد برفقة زوجته وحفيدهما قرب مدينة أونتاريو الكندية في أكتوبر الماضي ظن عندما سمع الصوت أول مرة أنه يعود لحيوان "الموظ"، وهو أيل ضخم من حيوانات أميركا الشمالية، لكن عندما تكرر الصوت مرارا، ساورته الشكوك.

وقام حفيد الرجل بإصدار صوت عواء أيضا للرد على الصوت المجهول الآتي من بعيد.

ولكن مع تزايد قوة الصوت في الجهة الأخرى، قررت العائلة الانسحاب والعودة إلى السيارة.

وقال الرجل الذي وصفه التقرير بأنه صياد متمرس إنه لم يسمع صوتها كهذا من قبل.

وعلى الإنترنت، رجح البعض أن يكون مصدر الصوت حيوان يسمى "بيغ فوت" أو (ذو القدم الكبيرة) وهو في تراث أميركا الشمالية كائن أسطوري مجهول يشبه البشر والقرود ومشعر ويمشي على قدمين.

مسؤول في وزارة الموارد والغابات في أونتاريو قال إن علماء الأحياء لدى الوزارة رجحوا أن يكون المصدر إحدى الثدييات الكبيرة، مثل الذئب، ولكن نظرا لأنه كان بعيدا عن الهاتف الذي سجل الحدث "لا توجد طريقة لمعرفة ذلك بشكل مؤكد".

وتظهر التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي اقتناع عديدين بوجود حيوانات أسطورية تعيش بيننا رغم تطور المجتمعات وتراجع الخوف من الكائنات المفترسة.

وقال ديفيد فلويد، الأستاذ المساعد في جامعة ساوث تشارلستون: "حتى في القرن الحادي والعشرين، فإن فكرة شخصية نصف إنسان/نصف وحش لا تزال جذابة".

وزارة الداخلية الأوكرانية تحل وحدة شرطة بعد اغتصاب فتاة
وزارة الداخلية الأوكرانية تحل وحدة شرطة بعد اغتصاب فتاة

حلت وزارة الداخلية الأوكرانية وحدة في الشرطة بأكملها وأوقفت شرطيين بعد اغتصاب شابة في المركز وسط البلاد، حسب ما أعلنت السلطات.

وأفاد مكتب التحقيقات الوطني الأوكراني أن شرطيا مارس "التعذيب" في حق شابة في السادسة والعشرين من العمر استدعيت بصفة شاهدة إلى مركز للشرطة في مدينة كاغارليك على بعد حوالي ثمانين كيلومترا إلى الجنوب من كييف.

وقد وضع شرطي قناعا واقيا من الغاز على وجه الضحية وقيّد يديها وأطلق النار بالمسدس فوق رأسها قبل اغتصابها مرات عدة، وفق ما أوضح المكتب في بيانه.

وفي الليلة نفسها، تعرض رجل كان موجودا في المركز للضرب وتلقى تهديدات بالاغتصاب من الشرطيين، وهو يعاني من كسور في الضلوع والأنف وفق المصدر عينه.

وأوقفت السلطات عنصرين أمنيين يشتبه في ضلوعهما في هذه الجرائم بعد تسريحهما من الخدمة. كذلك جرى حل الوحدة التي يعملان فيها، وفق ما أعلنت الشرطة الأوكرانية في بيان.

وفُتح تحقيق بتهمة "الاغتصاب" و"التعذيب" و"استغلال السلطة" وفق مكتب التحقيقات، ويواجه المشتبه بهم احتمال السجن حتى عشر سنوات.

وعلق النائب الأوكراني أندري أوسادتشوك عبر فيسبوك قائلا إن "هذه القصة أسوأ من الجحيم"، داعيا وزير الداخلية أرسيني أفاكوف إلى التحرك لمعاقبة المرتكبين.

ووقعت هذه الحادثة في وقت يواجه إصلاح للشرطة الأوكرانية عقبات منذ أكثر من خمس سنوات بعد إطلاقه بمساعدة من الغرب.