مؤشر حرارة محرك السيارة
مؤشر حرارة محرك السيارة

يعمد كثير من السائقين على الانتظار لدقائق بعد تشغيل السيارة وذلك لاعتقادهم أن هذه الفترة ضرورية لتسخين محرك السيارة قبل الانطلاق.

لكن هل هذا ضروري فعلا؟ وهل يؤثر على أداء السيارة في الطريق؟

الجواب هو لا، بحسب مديرة الشؤون العامة في رابطة السيارات الأميركية تريسي نوبلز.

وتقول نوبلز إن "المركبات اليوم أكثر تطورا مما كانت عليه قبل 15 أو 20 عاما، عندما كانت هناك توصية بضرورة تسخينها".

وتضيف: "اليوم تحتاج فقط إلى نحو 30 ثانية قبل المضي قدما إذا كان عمر سيارتك أقل من 10 سنوات".

وتشير نوبلز إلى أن "محركات السيارات كانت تستخدم في السابق أنظمة اشتعال تحتاج إلى نحو ثلاث دقائق من أجل خلط البنزين مع الهواء، ولهذا كان من المفيد تسخين السيارة".

وتابعت أن "السيارات المباعة اليوم مزودة بأنظمة إشعال وحقن وقود كهربائية تبدأ عملها بسرعة بغض النظر عن درجة الحرارة".

فإذا كنت من الاشخاص الذين ينتظرون لفترة قبل قيادة سياراتهم، فأنت ببساطة تضيع وقتك وفقا لنوبلز، وتضيف "ما عليك الآن سوى ربط حزام الأمان ووضع هاتفك على جنب والانطلاق".

يشار إلى أن ولاية نيوجيرزي الأميركية شرعت قانونا مؤخرا يقضي بفرض غرامة قدرها 250 دولارا للسائقين الذين يسخنون سياراتهم أكثر من ثلاث دقائق وفقا لإدارة حماية البيئة بالولاية.

صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك
صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك

انتشر فيديو في أستراليا يسجل اللحظات المأساوية الأخيرة لرجل على قارب كاياك تقطعت به السبل في عرض البحر قبالة السواحل الجنوبية لساوث ويلز.

ونشر جيريمي وورثي الذي كان في الـ43 من عمره، الفيديو على حسابه في فيسبوك الأحد في نداء أخير منه يطلب فيه النجدة قبل ساعات فقط على العثور على جثمانه في مياه لونغ بيتش قرب بيتمانز باي.

وقبل العثور على قارب الكاياك الخالي الذي لفظته مياه البحر، قال وورثي في الفيديو إنه كان منهكا من مقاومة التيار القوي الذي جرفه إلى مكان بعيد.  

وقال في الفيديو "هذا متعب، يدفعني حيث لا أريد الذهاب"، موضحا أن الكاياك جرفه التيار ودفعته الرياح القوية إلى داخل البحر. 

وتحدث عن التحدي الذي كان يواجهه بينما كانت الأمواج العالية تتوالى أمامه.

وقال "لا يمكنني العودة من حيث أتيت.. إن ذلك بعيد جدا"، ثم تساءل المغامر الذي كان بعيدا بأميال كما يبدو عن الشاطئ "هل أواصل التجديف أو أبقى هنا؟"

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

تظهر صور وورثي نشرها وورثي على فيسبوك في الساعة 11:20 صباحا الأحد، أنه توجه في رحلة صيد على قاربه.

ورغم أن المياه غمرته عندما انطلق في مغامرته، إلا أنه قال في تدوينة في الساعة 11:36 صباحا "إن الأحوال لم تكن سيئة جدا بعد تخطى أمواج الشاطئ".

وبعد ذلك بأقل من ساعة، نشر الرجل آخر فيديو له والذي خاطب فيه صديقا له مازحا "بول، ألقي عليك اللوم لأنك قلت لي أن آتي إلى هنا"،  ثم أضاف "بول، هذا على عاتقك، صديقي".

وختم وورثي الفيديو بالقول "سيكون الأمر جيدا عندما تهدأ" الأمواج.

ونشر صورة لموقعه، لكن المساعدة لم تأت.

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

وأعرب أصدقاء الرجل في تعليقات على صوره ومقاطع الفيديو التي توثق نهايته عن حزنه وأسفهم لعدم إبلاغ قوات الإنقاذ عندما لاحظوا أنهم يواجه صعوبات في البحر. 

وكتب جو ديكينسون "آسف يا صديقي. كان علي أن أتصل بقوات الإنقاذ البحرية عندما رأيتك تعاني لفترة طويلة مع الأمواج، ظننت أنك قادر على مواجهة الوضع. أشعر بالذنب  بأنني لم أر حقيقة وضعك".