نزلاء في الفندق
نزلاء في الفندق

هل ترغب في زيارة اليابان والإقامة في أحد فنادقها مقابل دولار واحد لليلة؟

يمكنك ذلك لكن بشرط واحد.

يتيح لك فندق "أساهي ريوكان" في مدينة فوكوكو الساحلية، عاصمة جزيرة كيوشو، الإقامة مقابل 100 ين (حوالي دولار واحد) في الليلة شريطة أن توافق على بث كل فترة إقامتك على الهواء.

والهدف بحسب صاحب الفندق "إينو" هو الترويج للفندق، وزيادة قدرته على المنافسة في هذه المدينة السياحية التي تقع في جنوب اليابان، وتحقيق عوائد مادية من خلال نقل تجارب النزلاء على قناة يوتيوب خصصها لنقل وقائع البث.

صاحب الفندق خطرت بباله الفكرة عندما زاره أحد نجوم يوتيوب وبث فترة إقامته لمتابعيه على الهواء، فرأى "إينو" أن بإمكانه اتباع الفكرة ذاتها.

"إينو" أوضح لـ"سي أن أن" أن نقل البث الحي لنزلاء الغرفة رقم "8" يقتصر فقط على الفيديو (ماعدا الحمام) أما المحادثات الصوتية أيا كانت فلا يتم بثها.

ويعتقد صاحب الفندق أن الفكرة نجحت في اجتذاب العديد من النزلاء الذين وافقوا  على هذا الشرط، خاصة الشباب الذي يقول إنهم لا يهتمون كثيرا بمسألة الخصوصية.

ويشير إلى أن بإمكانه تحقيق عوائد مادية من خلال الإعلانات بعد أن يصل عدد المشتركين في القناة إلى أربعة آلاف.

وزارة الداخلية الأوكرانية تحل وحدة شرطة بعد اغتصاب فتاة
وزارة الداخلية الأوكرانية تحل وحدة شرطة بعد اغتصاب فتاة

حلت وزارة الداخلية الأوكرانية وحدة في الشرطة بأكملها وأوقفت شرطيين بعد اغتصاب شابة في المركز وسط البلاد، حسب ما أعلنت السلطات.

وأفاد مكتب التحقيقات الوطني الأوكراني أن شرطيا مارس "التعذيب" في حق شابة في السادسة والعشرين من العمر استدعيت بصفة شاهدة إلى مركز للشرطة في مدينة كاغارليك على بعد حوالي ثمانين كيلومترا إلى الجنوب من كييف.

وقد وضع شرطي قناعا واقيا من الغاز على وجه الضحية وقيّد يديها وأطلق النار بالمسدس فوق رأسها قبل اغتصابها مرات عدة، وفق ما أوضح المكتب في بيانه.

وفي الليلة نفسها، تعرض رجل كان موجودا في المركز للضرب وتلقى تهديدات بالاغتصاب من الشرطيين، وهو يعاني من كسور في الضلوع والأنف وفق المصدر عينه.

وأوقفت السلطات عنصرين أمنيين يشتبه في ضلوعهما في هذه الجرائم بعد تسريحهما من الخدمة. كذلك جرى حل الوحدة التي يعملان فيها، وفق ما أعلنت الشرطة الأوكرانية في بيان.

وفُتح تحقيق بتهمة "الاغتصاب" و"التعذيب" و"استغلال السلطة" وفق مكتب التحقيقات، ويواجه المشتبه بهم احتمال السجن حتى عشر سنوات.

وعلق النائب الأوكراني أندري أوسادتشوك عبر فيسبوك قائلا إن "هذه القصة أسوأ من الجحيم"، داعيا وزير الداخلية أرسيني أفاكوف إلى التحرك لمعاقبة المرتكبين.

ووقعت هذه الحادثة في وقت يواجه إصلاح للشرطة الأوكرانية عقبات منذ أكثر من خمس سنوات بعد إطلاقه بمساعدة من الغرب.