عناصر في الشرطة الألمانية- أرشيف
عناصر في الشرطة الألمانية- أرشيف

طلبت الشرطة في مدينة غريفنبرويش غربي ألمانيا من نحو 900 رجل التقدم وإجراء اختبار الحمض النووي الخاص بهم للمساعدة في حل لغز جريمة القتل البشعة لفتاة تبلغ من العمر 11 عاما منذ نحو 23 عامًا.
 
واختطفت الفتاة، كلوديا روف، واغتصبت وخنقت حتى الموت على يد قاتل مجهول عام 1996.

وعثر على جثتها في أوسكيرشن، على بعد 70 كيلومترا جنوب غريفنبرويش.
 
وذكرت وكالة الأنباء الألمانية السبت أن 900 من الرجال، الذين كانت أعمارهم تتراوح بين 14 و 70 عامًا وقت مقتل روف، تلقوا دعوات لإجراء اختبار مسحة اللعاب للتعرف على الحمض النووي الخاص بهم.
 
وأخضع المحققون بالفعل نحو 350 رجلاً لاختبار الحمض النووي عام 2010.
 
ويقول المحققون إنهم وجدوا الآن إشارات جديدة يمكن أن تساعدهم في العثور على القاتل من خلال فحص 900 رجل.

جاك ريكو يرتدي بدلة التخرج
جاك ريكو يرتدي بدلة التخرج

في إنجاز أكاديمي نادرا ما يتكرر، نجح صبي أميركي يبلغ عمره 13  عاما فقط في الحصول على أربع شهادات زمالة من فولرتن كوليدج بولاية كاليفورنيا الأميركية ليصبح أصغر خريج في تاريخ المؤسسة التي يعود تأسيسها إلى عام 1913. 

وخلال موسم دراسي لم يشبه غيره في ظل أزمة كورونا، تمكن الصبي جاك ريكو، من إتمام رحلة تعليمه في فولرتن كوليدج ونال شهادات في العلوم الاجتماعية، والسلوك الاجتماعي وتنمية الذات، إلى جانب شهادة في الفنون والتعبير البشري، وأخرى في التاريخ.

والتحق ريكو بفولرتن كوليدج عندما كان في الـ11 من عمره، ونجح في تحصيل كل تلك الشهادات خلال عامين فقط.

ويعتزم ريكو مواصلة تعليمه في جامعة نيفادا، حيث حصل على منحة ستغطي كافة تكاليف دراسته.

وقال الصبي لوسائل إعلام أميركية، إنه يرغب في الحصول على إجازة في التاريخ، لكنه لا يزال يفكر بما يريد أن يقوم به في المستقبل. 

وقال "أبلغ من العمر 13 عاما فقط، لذا لا أريد الاستعجال في كل شيء"، وأضاف "أحاول التفكير في ذلك، لكنني أركز الآن على الدراسة وهو ما أحب فعله".

وعلى غرار جميع الخريجين في شتى أنحاء الولايات المتحدة، لم يتسن لريكو الاحتفال بتخرجه في المراسم التي عادة ما تنظم في ختام كل عام دراسي، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وعندما لا يكون ريكو منشغلا بواجباته المدرسية، فإنه يهوى قضاء وقته بألعاب الفيديو.