تطبيق إنستغرام
تطبيق إنستغرام

تحذف شبكة إنستغرام الحسابات الخاصة بممثلات يعملن في الأفلام الإباحية، حتى وإن كانت المنشورات لا تنتهك معايير المحتوى، بحسب تقرير نشره موقع (futurism) الإلكتروني.

وقالت رئيسة نقابة ممثلي المحتوى المقدم للبالغين ألانا إيفانز لشبكة "بي بي سي" إن "الشبكة تتعامل معهم بتمييز لأنهم لا يحبون ما يقمن به من أجل لقمة العيش".

وأشارت إلى أن شبكة إنستغرام حذفت حتى الأن أكثر من 1300 حساب لما أسمتهم "فناني الأداء" رغم عدم وجود انتهاكات تتعلق بالمحتوى.

وأوضحت إيفانز أن على هذه الشبكات التعامل مع حسابات كأي حساب أحد المشاهير الأخرين، مضيفة إلى أنه يتم استهداف حساباتهم من قبل حملات منظمة من بعض الأفراد على شبكات التواصل الاجتماعي، خاصة من شخص يطلق على نفسه اسم (Omid)، والذي يفتخر دائما أنه كان السبب بحذف مئات الحسابات.

وذكرت أن العديد من حسابات العاملين في هذه المهنة يتعرضون لمضايقات وترهيب تصلهم عن طريق رسائل مختلفة.

وأكدت أن تهميش الفنانين العاملين في الأفلام الإباحية يعد نوعا من التمييز ضدهم ويبعدهم عن أحد قنواتهم التسويقية.

وتفيد إرشادات فيسبوك بـ "أنهم لا يستطيعون تقديم أو طلب صور عارية أو محتوى جنسي أو دردشة جنسية باستخدام الرموز التعبيرية الجنسية الشائعة أو اللغة الدارجة الجنسية الإقليمية أو مجموعة من المحتويات أو الصور الأخرى".

وذكر التقرير أن النجمات الإباحيات لسن هن الوحيدات اللاتي يعانين من حذف الحسابات، إذ حذف حساب لكاتبة وفنانة راتشيل وايت وذلك بعد أن نشرت صورا من معرض للجنس المثلي.

شكل جديد من أشكال التضامن والاندماج بين  المسملين والمجتمع الأوربي خلال عيد الفطر
شكل جديد من أشكال التضامن والاندماج بين المسملين والمجتمع الأوربي خلال عيد الفطر

شكل جديد من أشكال التضامن والاندماج بين  المسملين والمجتمع الأوروبي عبرت عنه صور فريدة تم تداولها على نطاق واسع خلال عيد الفطر.

فقد تجمع مئات المسلمين في مسجد بألمانيا لأداء صلاة العيد ولكن بسبب حرصهم على التباعد الاجتماعي خلال أزمة كورونا،  لم يسعهم المسجد الكائن بمنطقة  ويتزلار.

لحسن الحظ أن المسجد يقع بالقرب من متجر آيكيا الشهير للأثات، والذي يمتلك مساحة شاسعة  مخصصة لمواقف السيارات.

 فما كان من إدارة المسجد سوى اللجوء إلى إدارة المتجر ومناشدتها السماح لهم باستخدام المساحة الفارغة للصلاة، فقوبل الطلب بترحاب كبير، حسب تقرير ذا ارمينيان ريبورتر.

أثارت الصور انتباه وسائل إعلام غربية من بينها صحيفة الإندبندنت البريطانية.

كما عبر كثير من الناشطين على مواقع التواصل عن دهشتهم لهذا "المشهد الرائع" الذي يسجد عمق التواصل بين الثقافات والمجتمعات بغض النظر عن الدين أو العرق: 

وباسم الجالية المسلمة في منطقة ويتزلار، شكر القائمون على المسجد  إدارة ايكيا وجميع الموظفين العموميين والمسؤولين عن تطبيق القانون الذين ساعدوا في جعل "صلاة العيد غير العادية هذه ممكنة".