لاعبة أثقال أميركية، 82 عاما، تضرب متطفلا اقتحم منزلها
لاعبة أثقال أميركية، 82 عاما، تضرب متطفلا اقتحم منزلها | Source: Courtesy Image

استخدمت لاعبة أثقال، تبلغ من العمر 82 عاما، عدة أغراض منزلية للدفاع عن نفسها ضد شخص اقتحم منزلها في مدينة روتشستر بولاية نيويورك الأميركية. 

وقالت ويلي مورفي لوسائل إعلام محلية، عقب الهجوم الفاشل على منزلها، "لقد اختار المنزل الخاطئ لسرقته". 

وكانت مورفي تستعد للنوم ليل الخميس، عندما سمعت رجلا وهو يطرق باب منزلها صارخا: "أنا مريض.. أنا مريض". 

لكن العجوز لم تسمح له بالدخول واتصلت بالشرطة، قبل أن يكسر اللص باب المنزل. 

وهاجمت مورفي الرجل مستعينة بطاولة مزودة بدعائم حديدية. 

واستمرت في ضربه حتى تحطمت الطاولة وسقط الرجل أرضا، إلا أن السيدة لم تكتف بذلك بل "بدأت بالقفز عليه"، حسب وصفها. 

ومن ثم تناولت عبوة شامبو وأفرغت السائل على وجهه. 

بعدها أتى السلاح الآخر، المكنسة، وتقول "حاول سحب المكنسة مني لكني واصلت ضربه بها". 

وعند وصول الشرطة، كان الرجل مصابا، الأمر الذي دفع رجال الشرطة نقله للمستشفى، في حين تناولت وسائل إعلام محلية عدة خبر "البطلة". 

وتقول مورفي "أفراد الشرطة عند وصولهم إلى شرفتي أرادوا التقاط صور سيلفي معي". 

ودأبت مورفي على التدرب في إحدى الصالات الرياضية بالمدينة، ويمكنها أن تحمل 102 كلغ. 

وتقول: "قد أكون وحيدة وكبيرة في السن، لكن أتعلم؟ أنا قوية".

صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك
صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك

انتشر فيديو في أستراليا يسجل اللحظات المأساوية الأخيرة لرجل على قارب كاياك تقطعت به السبل في عرض البحر قبالة السواحل الجنوبية لساوث ويلز.

ونشر جيريمي وورثي الذي كان في الـ43 من عمره، الفيديو على حسابه في فيسبوك الأحد في نداء أخير منه يطلب فيه النجدة قبل ساعات فقط على العثور على جثمانه في مياه لونغ بيتش قرب بيتمانز باي.

وقبل العثور على قارب الكاياك الخالي الذي لفظته مياه البحر، قال وورثي في الفيديو إنه كان منهكا من مقاومة التيار القوي الذي جرفه إلى مكان بعيد.  

وقال في الفيديو "هذا متعب، يدفعني حيث لا أريد الذهاب"، موضحا أن الكاياك جرفه التيار ودفعته الرياح القوية إلى داخل البحر. 

وتحدث عن التحدي الذي كان يواجهه بينما كانت الأمواج العالية تتوالى أمامه.

وقال "لا يمكنني العودة من حيث أتيت.. إن ذلك بعيد جدا"، ثم تساءل المغامر الذي كان بعيدا بأميال كما يبدو عن الشاطئ "هل أواصل التجديف أو أبقى هنا؟"

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

تظهر صور وورثي نشرها وورثي على فيسبوك في الساعة 11:20 صباحا الأحد، أنه توجه في رحلة صيد على قاربه.

ورغم أن المياه غمرته عندما انطلق في مغامرته، إلا أنه قال في تدوينة في الساعة 11:36 صباحا "إن الأحوال لم تكن سيئة جدا بعد تخطى أمواج الشاطئ".

وبعد ذلك بأقل من ساعة، نشر الرجل آخر فيديو له والذي خاطب فيه صديقا له مازحا "بول، ألقي عليك اللوم لأنك قلت لي أن آتي إلى هنا"،  ثم أضاف "بول، هذا على عاتقك، صديقي".

وختم وورثي الفيديو بالقول "سيكون الأمر جيدا عندما تهدأ" الأمواج.

ونشر صورة لموقعه، لكن المساعدة لم تأت.

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

وأعرب أصدقاء الرجل في تعليقات على صوره ومقاطع الفيديو التي توثق نهايته عن حزنه وأسفهم لعدم إبلاغ قوات الإنقاذ عندما لاحظوا أنهم يواجه صعوبات في البحر. 

وكتب جو ديكينسون "آسف يا صديقي. كان علي أن أتصل بقوات الإنقاذ البحرية عندما رأيتك تعاني لفترة طويلة مع الأمواج، ظننت أنك قادر على مواجهة الوضع. أشعر بالذنب  بأنني لم أر حقيقة وضعك".