انهار مبنى مكون من 3 طوابق بسبب الزلزال
انهار مبنى مكون من 3 طوابق بسبب الزلزال

قتل تسعة أشخاص وأصيب نحو 150 شخصا بجروح طفيفة في زلزال ضرب في ألبانيا.

وضرب زلزال شدته 6.4 درجات ألبانيا فجر الثلاثاء مما تسبب بحالات هلع في تيرانا ومدينة دوريس الساحلية حيث انهار مبنى فندق من ثلاث طبقات، حسبما أعلنت وزارة الدفاع الألبانية.

وذكرت مراسلة لوكالة فرانس برس أن الزلزال وقع عند الساعة (01.54 ت. غ.) مثيرا حالة من الهلع لدى سكان العاصمة تيرانا الذين نزلوا إلى الشوارع.

وحدد معهد رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي مركز الهزة الأرضية في البحر الأدرياتيكي على بعد 34 كيلومترا جنوب غرب تيرانا، وعلى عمق 10كيلومترات.

وقالت ناطقة باسم وزارة الدفاع الألبانية لوكالة فرانس برس أن "الأضرار كبيرة".

وانهار فندق من ثلاث طبقات في دوريس بينما لحقت اضرار بجسيمة بمبنى آخر في وسط المدينة.

وتحدثت مصادر عن أضرار كبيرة في مدينة توناما التي تبعد 30 كلم إلى شمال غرب تيرانا.

وذكرت وزارة الدفاع أن رجلا خمسينيا قتل عندما قفز من مبنى في بلدة كوربين الألبانية، وهو في حالة هلع بعد وقوع الزلزال.

قتل أربعة أشخاص بسبب الزلزال وأصيب نحو 150 شخصا

وكانت وزيرة الصحة الألبانية أوغيرتا ماناستيرليو تحدثت عن معالجة نحو 50 شخصا في مستشفيات لإصابتهم بجروح طفيفة.

وقال معهد رصد الزلازل إن هزة أولى وقعت ثم تلتها هزات ارتدادية أخرى بلغت شدة واحدة منها 5.3 درجات.

وشعر بالزلزال الأول سكان عدد من مدن منطقة البلقان، في العاصمة البوسنية سراييفو وفي نوفي ساد بصربيا، كما ذكرت وسائل الإعلام ورسائل وضعها سكان على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت المنطقة نفسها في ألبانيا شهدت في سبتمبر زلزالا شدته 5.6 درجات وصفته السلطات بأنه الأقوى "في السنوات العشرين أو الثلاثين الأخيرة".

والبلقان من المناطق التي تشهد نشاطا زلزالا قويا.

شكل جديد من أشكال التضامن والاندماج بين  المسملين والمجتمع الأوربي خلال عيد الفطر
شكل جديد من أشكال التضامن والاندماج بين المسملين والمجتمع الأوربي خلال عيد الفطر

شكل جديد من أشكال التضامن والاندماج بين  المسملين والمجتمع الأوروبي عبرت عنه صور فريدة تم تداولها على نطاق واسع خلال عيد الفطر.

فقد تجمع مئات المسلمين في مسجد بألمانيا لأداء صلاة العيد ولكن بسبب حرصهم على التباعد الاجتماعي خلال أزمة كورونا،  لم يسعهم المسجد الكائن بمنطقة  ويتزلار.

لحسن الحظ أن المسجد يقع بالقرب من متجر آيكيا الشهير للأثات، والذي يمتلك مساحة شاسعة  مخصصة لمواقف السيارات.

 فما كان من إدارة المسجد سوى اللجوء إلى إدارة المتجر ومناشدتها السماح لهم باستخدام المساحة الفارغة للصلاة، فقوبل الطلب بترحاب كبير، حسب تقرير ذا ارمينيان ريبورتر.

أثارت الصور انتباه وسائل إعلام غربية من بينها صحيفة الإندبندنت البريطانية.

كما عبر كثير من الناشطين على مواقع التواصل عن دهشتهم لهذا "المشهد الرائع" الذي يسجد عمق التواصل بين الثقافات والمجتمعات بغض النظر عن الدين أو العرق: 

وباسم الجالية المسلمة في منطقة ويتزلار، شكر القائمون على المسجد  إدارة ايكيا وجميع الموظفين العموميين والمسؤولين عن تطبيق القانون الذين ساعدوا في جعل "صلاة العيد غير العادية هذه ممكنة".