يستغل المحتالين عدم حذر المتسوقين في هذه الفترة
يستغل المحتالين عدم حذر المتسوقين في هذه الفترة

مع اقتراب "الجمعة السوداء" التي تشهد تخفيضات كبيرة لأسعار السلع، ينشط المحتالون على الإنترنت لسرقة البيانات المالية،مستغلين غفلة المتسوقين في هذه الفترة.

هناك خمس نصائح يجب اتباعها لتجنب التعرض للاحتيال، وفقا لموقع "سكاي نيوز".

1-قم بتحديث المواقع والتطبيقات

صحيح أن القراصنة والمحتالين يمكنهم أن يخترقوا حتى التطبيقات التي تم تحديثها، إلا أن ذلك يبقى نادرا جدا.

ويمكن للتطبيقات المحدثة أن تحمي بياناتك المالية الشخصية وفقا لـ"أليكس غويراهوو"، محلل الاستخبارات الاستراتيجية في شركة الأمن السيبراني الرقمية "شادوا".

ويمكن للمجرمين إنشاء مواقع قد تبدو حقيقية، وسيحاولون سرقة تفاصيل معطياتك الشخصية، وزرع برامج خبيثة في متصفح الويب الذي تستعمله.

ولمنعهم من القيام بذلك، قم دائما بتثبيت التحديثات.

   2- احم حساباتك وغيّر كلمات السر

إحدى أفضل الطرق لمنع المجرمين من اختراق حساباتك، التوفر على كلمة سر قوية لحسابك الأصلي ومختلفة عن كلمات السر في باقي الحسابات.

وأفضل طريقة للحصول على كلمة سر قوية هو استخدام ثلاث كلمات عشوائية مع رموز وأرقام، وفقا للمركز الوطني للأمن السيبراني.

3- احذر رسائل البريد بعروض "مزيفة"

أمام كلمات السر القوية التي يصعب اختراقها، يلجأ المجرمون بشكل متزايد إلى رسائل البريد الإلكتروني المزيفة لمحاولة سرقة معطيات الناس.

ويخترع المهاجمون باستمرار تقنيات جديدة أكثر تطورا ومبتكرة لجعل محاولات "التزييف" أكثر إقناعا.

وتكون رسائل العروض المزيفة بشكل أكبر على الهواتف، لأن الناس تستعملها أكثر فأكثر للتسوق عبر الإنترنت.

4- تأكد أن الموقع "شرعي"

قد يبدو لك الموقع حقيقيا ويوفر طرقا آمنة للدفع، غير أن ما يعرضه للبيع قد لا يكون كما يبدو عليه في الواقع.

ويقول "غويراهوو " إن راودتك شكوك حول الموقع من الأفضل التراجع قبل الندم.

وإذا صادفت صفقة تبدو جيدة جدا بشكل غير قابل للتصديق، فهي على الأرجح ليست حقيقة، حسب "سكاي نيوز".

ويمكن للمحتالين أن يستخدموا "حماس" الجمعة السوداء كفرصة لبيع بضائع غير حقيقة أو مزيفة.

ويمكنك أن تستعين دائما بملاحظات البائع وتصنيفات الثقة على مواقع مثل الأمازون أو أي موقع آخر لمعرفة ما إذا كان البائع حقيقيا أم مزيفا.  

5- تجنب المحتالين الأغنياء

من أسوأ طرق الخداع على الإنترنت هي اقناعك بشراء شيء لا تحتاجه مقابل مبلغ لا تملكه.

وحسب "مجموعة المستهلكين" فإن 5 في المئة فقط من صفقات الجمعة السوداء هي تخفيضات حقيقيةـ لذلك لا تترك المناسبة تجعلك "أعمى"، وفكر قبل دخول موسم التخفيضات دون استعداد.

صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك
صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك

انتشر فيديو في أستراليا يسجل اللحظات المأساوية الأخيرة لرجل على قارب كاياك تقطعت به السبل في عرض البحر قبالة السواحل الجنوبية لساوث ويلز.

ونشر جيريمي وورثي الذي كان في الـ43 من عمره، الفيديو على حسابه في فيسبوك الأحد في نداء أخير منه يطلب فيه النجدة قبل ساعات فقط على العثور على جثمانه في مياه لونغ بيتش قرب بيتمانز باي.

وقبل العثور على قارب الكاياك الخالي الذي لفظته مياه البحر، قال وورثي في الفيديو إنه كان منهكا من مقاومة التيار القوي الذي جرفه إلى مكان بعيد.  

وقال في الفيديو "هذا متعب، يدفعني حيث لا أريد الذهاب"، موضحا أن الكاياك جرفه التيار ودفعته الرياح القوية إلى داخل البحر. 

وتحدث عن التحدي الذي كان يواجهه بينما كانت الأمواج العالية تتوالى أمامه.

وقال "لا يمكنني العودة من حيث أتيت.. إن ذلك بعيد جدا"، ثم تساءل المغامر الذي كان بعيدا بأميال كما يبدو عن الشاطئ "هل أواصل التجديف أو أبقى هنا؟"

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

تظهر صور وورثي نشرها وورثي على فيسبوك في الساعة 11:20 صباحا الأحد، أنه توجه في رحلة صيد على قاربه.

ورغم أن المياه غمرته عندما انطلق في مغامرته، إلا أنه قال في تدوينة في الساعة 11:36 صباحا "إن الأحوال لم تكن سيئة جدا بعد تخطى أمواج الشاطئ".

وبعد ذلك بأقل من ساعة، نشر الرجل آخر فيديو له والذي خاطب فيه صديقا له مازحا "بول، ألقي عليك اللوم لأنك قلت لي أن آتي إلى هنا"،  ثم أضاف "بول، هذا على عاتقك، صديقي".

وختم وورثي الفيديو بالقول "سيكون الأمر جيدا عندما تهدأ" الأمواج.

ونشر صورة لموقعه، لكن المساعدة لم تأت.

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

وأعرب أصدقاء الرجل في تعليقات على صوره ومقاطع الفيديو التي توثق نهايته عن حزنه وأسفهم لعدم إبلاغ قوات الإنقاذ عندما لاحظوا أنهم يواجه صعوبات في البحر. 

وكتب جو ديكينسون "آسف يا صديقي. كان علي أن أتصل بقوات الإنقاذ البحرية عندما رأيتك تعاني لفترة طويلة مع الأمواج، ظننت أنك قادر على مواجهة الوضع. أشعر بالذنب  بأنني لم أر حقيقة وضعك".