نشاط بركاني وحمولة خيول ترغم طائرة على العودة إلى حيث أقلعت
نشاط بركاني وحمولة خيول ترغم طائرة على العودة إلى حيث أقلعت

أرغمت طائرة كانت متجهة من هولندا إلى المكسيك على العودة إلى حيث أقلعت، بسبب أنشطة بركانية في المكسيك وحمولة كبيرة من الخيول كانت على متنها.

الطائرة التابعة لخطوط KLM  غادرت مطار أمستردام ثم عبرت الأطلسي إلى برونزويك الكندية، وفي طريقها إلى الأجواء المكسيكية أبلغت بوجود أنشطة بركانية في  Popocatépetl  وهي ثاني أعلى قمة في المكسيك وتقع على بعد 70 كيلومترا من العاصمة نيو مكسيكو.

بركان Popocatépetl نشط في وقت سابق من هذا الشهر، وضخ كميات كبيرة من الرماد والغازات في الهواء.

وبسبب البركان ووجود كمية كبيرة من الخيول على متن الطائرة، لم تتمكن من الهبوط في مطار بديل، ما اضطرها إلى قضاء نحو 11 ساعة في الجو، قبل العودة إلى مطار شيفول الذي أقلعت منه.

وقال متحدث باسم الخطوط الهولندية "لم يكن الهبوط في مطار آخر ممكنا، نظرا لمتطلبات الحصول على التأشيرة للمسافرين، ولأن هناك شحنة كبيرة من الخيول على متنها".

وفي عام 2010 تعرضت آلاف الرحلات الجوية إلى عراقيل بسبب بركان Eyjafjallajökull الآيسلندي الذي غطي أوربا بسحابة رماد عملاقة.

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.