الرحلة عادت أدراجها بعد الحادثة
الرحلة عادت أدراجها بعد الحادثة | Source: Courtesy Photo

شهدت رحلة للخطوط الجوية "رايان إير" هلعا وسط الركاب، بعد خروج دخان كثيف من المقصورة وانتشاره بين المسافرين.

ووثق فيديو تناقلته وسائل إعلام لحظات الهلع تلك وصراخ الركاب من شدة الخوف على حياتهم.

وبدأ الدخان يغمر المقصورة المزدحمة بعد لحظات فقط من إقلاع طائرة بوينغ 737-800 من العاصمة الرومانية بوخارست.

ويمكن سماع امرأة تبكي في حالة من الذعر في لقطات مخيفة تم تصويرها على متن الطائرة، بينما يمكن رؤية رجل يحاول الحصول على قناع الأوكسجين.

وتم إيقاف الرحلة بعد دقائق فقط من إعلان الطيار حالة الطوارئ وعادت الطائرة إلى مطار أوتوبيني في رومانيا.

وفقًا لشركة الطيران "ريان أير" يُعتقد أن الدخان قد يكون ناتجًا عن سائل إزالة الجليد الذي يدخل نظام تكييف الهواء.

عناوين صحفية أفادت بأن الرحلة كانت مقررة في الأصل في الساعة 6.40 صباحًا ولكن تم تأجيلها بسبب مشكلة في الطائرة.

بعدها غير الركاب وعددهم 169 وأفراد الطاقم الأربعة الطائرة، وأقلعوا بعد ذلك بحوالي أربع ساعات تأخير.

بعد ذلك تم إعداد طائرة ثالثة، لكن بعض الركاب رفضوا السفر مع شركة الطيران بسبب تجربتهم السيئة مرتين.

يذكر أن التحقيق في سبب الدخان لا يزال مستمرا.

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.