حفل توزيع جوائز جرامي 2020
حفل توزيع جوائز جرامي 2020

خيم الحزن على حفل توزيع جوائز النسخة الـ 62 لـ "غرامي" 2020، في مركز سنتبليز في ولاية لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأميركية، بسبب وفاة نجم كرة السلة الأميركي كوبي براينت، في حادث تحطم طائرة، قبل ساعات من انطلاق الحفل.

فقد بدأ الحفل بأداء مؤثر من الملحنة أليشيا كيز، وفرقة فرقة "بويز تو مان " وغنوا أغنية "من الصعب جدًا أن نقول وداعًا للأمس".

وقالت كيز وهي تدخل المسرح: "نحن هنا معًا في أكبر ليلة في الموسيقى نحتفل بالفنانين الذين يؤدون بشكل أفضل طول العام، ولكي نكون صادقين، نشعر جميعًا بحزن مجنون الآن"، مضيفة:" لقد خسرت لوس أنجلوس وأميركا والعالم أجمع بطلا".

وتابعت إن الجمهور "محطم في المنزل الذي بناه كوبي براينت"، مضيفة "الآن كوبي وابنته جينا ... في قلوبنا، في الصلاة، في هذا المبنى، خذ لحظة واحتجزهم بداخلك وشارك قوتنا ودعمنا مع أسرهم."

حفل توزيع غرامي 2020

جوائز الحفل

أما عن جوائز الحفل، فقد فازت المغنية ليزو، بجائز أفضل ألبوم حضري معاصر عن أغنية " "Truth Hurt.

وحصد نيبسي هوسل بجائزة الحفل لأفضل أداء راب عن أدائه لأغنية "Racks in th Middle"، كما فازت Best Latin Rock عن ألبومها El Mal Querer.

أما جائزة "Best Historical Album" فقد حصدها كل من بيت سييغر، وجيف بلاس وروبيرت ستانلي، وجائزة "Remited Recording" فقد حصل عليها الدي جي تراسي يونج عن أغنية "I Rise"، وجائزة "Best Engineered album" فقد حصل عليها ربو كينليسكي عن ألبوم " When We Fall Asleep Where Do We Go".

وبالنسبة لجائزة أفضل فيديو كليب لعام 2020، ففاز بها المغني ليل ناس إكس وبيلي سايرس، عن كليب "Old Town Road".

جوائز غرامي 2020

 

وفازت أغنية   will Never Love Again" بجائزة أفضل أغنية مكتوبة للإعلام المرئي وهي أغنية " A Star Is BORN" وتسلم الجائزة هيلاري ليندزي وناتالي هيمبي وارون رايتيري فريق عمل الأغنية.

فيما حصلت هيليديور جودنادوتير جائزة أفضل موسيقى تصويرية أصلية للإعلام المرئي عن الموسيقى التصويرية لمسلسل " Chernobyl".

وتعد جائزة "غرامي" واحدة من أهم الجوائز الموسيقية السنوية الأربعة الكبرى في الولايات المتحدة الأميركية، حيث يُكرم من خلاله أفضل الأعمال الفنية الموسيقية، والغنائية العالمية، التي توزع على 84 فئة تضم مختلف أنواع الموسيقى.

خلت المطاعم في فلوريدا بعد صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات بسبب كورونا
خلت المطاعم في فلوريدا بعد صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات بسبب كورونا

ترك أحد الأشخاص بقشيشا يبلغ 10 آلاف دولار في مطعم في فلوريدا، تقاسمه نحو 20 موظفا بشكل متساو، قبل طرد معظمهم من العمل في اليوم التالي بسبب وباء كورونا المستجد.

وكتبت سلسلة "سكيليت" المحلية المتخصصة بتحضير وجبات الفطور على صفحتها على "فيسبوك" الخميس "رغم كل القصص السلبية التي نسمعها الآن، لا يزال هناك أشخاص رائعون في العالم".

خلال الأسبوع الماضي، ترك الزبون هذا المبلغ في مطعم نابولي على الساحل الغربي لفلوريدا عشية صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات.

وقال مالك سلسلة المطاعم روس إيدلوند، للصحافة المحلية "لا نعرف حتى الآن من هو"، لكنه يأمل بتحديد هوية هذا المحسن السخي.

وقال "لدينا زبائن يترددون بانتظام منذ سنوات، إنهم أصدقاء لكننا لا نعرف أسماءهم. نعرف وجوههم وأطباقهم المفضلة وأين يفضلون الجلوس، لكننا لا نعرف بالضبط من هم".

وفي ذلك اليوم، عاد 20 موظفا في مطعم نابولي إلى منازلهم ومعهم 500 دولار إضافية في جيوبهم. وفي اليوم التالي، لم يعد معظمهم إلى العمل.

وأضاف إيدلوند أنه اضطر للتخلي عن 90 في المئة من أصل 200 موظف يعملون في تسعة مطاعم في فلوريدا بسبب قرار الإغلاق.