نانسي عجرم في صورة من أغنية قلبي يا قلبي
نانسي عجرم في صورة من أغنية قلبي يا قلبي

حادثة قتل الشاب السوري التي وقعت في منزل نانسي عجرم على يد زوجها فادي الهاشم لم تنتهي، حيث ولم يقل القضاء كلمته الأخيرة بعد. ورغم أن الفنانة اللبنانية عادت إلى مزاولة أنشطتها بشكل طبيعي، حيث ظهرت في برنامج "ذا فويس كيدز"، إلا أنها كانت على موعد مع مشكلة جديدة.

المشكلة فجرها الفنان العراقي روني داود متهما نانسي عجرم بـ"سرقة" أغنيته "قلبي يا قلبي"، كلمات الأغنية واللحن، ونشر داود مقطعا مصورا على حسابه في فيسبوك شرح فيه التشابه بين الأغنيتين والتي كان يسبق فيها أغنية نانسي بنحو خمسة أشهر.

وتحمل الأغنية مثار الجدل عنوان "قلبي يا قلبي" لكلا الفنانين، إذ أشار داود إلى أن "سرقة" أغنيته تضمن العنوان، وطريقة تقطيع أبيات الأغنية، وحتى الفكرة التي تستند لها، موضحا أن الاختلاف ما بينهما بطريقة الغناء، فهو يغني باللهجة الخليجية وهي تغني باللهجة اللبنانية.

وأضاف في منشوره أن الأدلة القاطعة والمقارنة بين الأغنيتين يكشف "السرقة"، وأوضح أنه كان قد اشترى الأغنية من الشاعر توفيق فاخوري، فيما قامت نانسي بشراء الأغنية من الشاعر نبيل الخوري.

ولا تزال حادثة القتل التي جرت في منزل نانسي بعدما أقدم زوجها على قتل الشاب محمد موسى (31 عاما) تتفاعل في لبنان، حيث تضاربت الأنباء حول علاقة القتيل بالعائلة، إذ تفيد عائلة القتيل أنه كان يعمل لدى عائلة نانسي في الفيلا وأنه أتى للمطالبة بمستحقاته وليس بهدف السرقة.

خلت المطاعم في فلوريدا بعد صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات بسبب كورونا
خلت المطاعم في فلوريدا بعد صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات بسبب كورونا

ترك أحد الأشخاص بقشيشا يبلغ 10 آلاف دولار في مطعم في فلوريدا، تقاسمه نحو 20 موظفا بشكل متساو، قبل طرد معظمهم من العمل في اليوم التالي بسبب وباء كورونا المستجد.

وكتبت سلسلة "سكيليت" المحلية المتخصصة بتحضير وجبات الفطور على صفحتها على "فيسبوك" الخميس "رغم كل القصص السلبية التي نسمعها الآن، لا يزال هناك أشخاص رائعون في العالم".

خلال الأسبوع الماضي، ترك الزبون هذا المبلغ في مطعم نابولي على الساحل الغربي لفلوريدا عشية صدور قرار إغلاق كل مطاعم الولاية باستثناء خدمات توصيل الطلبات.

وقال مالك سلسلة المطاعم روس إيدلوند، للصحافة المحلية "لا نعرف حتى الآن من هو"، لكنه يأمل بتحديد هوية هذا المحسن السخي.

وقال "لدينا زبائن يترددون بانتظام منذ سنوات، إنهم أصدقاء لكننا لا نعرف أسماءهم. نعرف وجوههم وأطباقهم المفضلة وأين يفضلون الجلوس، لكننا لا نعرف بالضبط من هم".

وفي ذلك اليوم، عاد 20 موظفا في مطعم نابولي إلى منازلهم ومعهم 500 دولار إضافية في جيوبهم. وفي اليوم التالي، لم يعد معظمهم إلى العمل.

وأضاف إيدلوند أنه اضطر للتخلي عن 90 في المئة من أصل 200 موظف يعملون في تسعة مطاعم في فلوريدا بسبب قرار الإغلاق.