وفاة أكبر معمر في العالم باليابان عن عمر ناهز 112 عاما
وفاة أكبر معمر في العالم باليابان عن عمر ناهز 112 عاما | Source: Courtesy Image

توفي أطول معمر في العالم في مسقط رأسه بقرية نيقاتا اليابانية عن عمر ناهز 112 عاما، وذلك بعد نحو أسبوعين من دخوله موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وخلال حفل تكريمه يوم 12 فبراير الماضي في دار رعاية للمسنين، رفع شيتيتسو واتانابي يده للمشاركين في الحفل لإظهار فرحته بالتكريم، وعلامة النصر، بحسب وكالة أسوتشيد برس.

وعزا واتانابي حياته الطويلة لتجنب الغضب، والابتسام كثيرا. وقد شهدت له زوجة ابنه يوكو واتانابي له بذلك.

"لقد عشت معه أكثر من 50 عاما، ولم أره أبدا يرفع صوته أو يغضب..كما كان كثير الاهتمام بالآخرين"، تقول زوجته.

ولد واتانابي في عام 1907 في بلد يعتبر متوسط العمر فيه 80 عاما، أي أنه تجاوز ذلك العمر بنحو ثلاثة عقود. وكان أكبر إخوته الثمانية.

بعد إكمال دراسته انتقل للعمل في مزارع لقصب السكر حيث التقى بزوجته ميتسوي التي رزق منها بخمسة أطفال.

خدم واتانابي في الجيش الياباني لكنه كان شغوفا بالزراعة، فانشأ مزرعة فواكه وخضروات صغيرة للعائلة حتى بلغ سن 104 أعوام. وكان في هذه السن يشذب ويقص الأشجار.

عندما توقف عن الزراعة والبستنة، تحول حبه إلى الحلويات، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

لم يتم الكشف عن سبب وفاة واتانابي، لكن يوكو واتانابي أفادت بانه كان يعاني من صعوبة في الأكل وقد أصيب بحمى وصعوبة في التنفس في الأيام الأخيرة.

وقالت الصحيفة إنه عاش برفقة أبنائه الخمسة و28  من أحفاده وأحفاد أحفاده.

من ناحية النساء، كانت اليابانية كين تاناكا، حاملة الرقم القياسي لأكبر معمرة في العالم، قد احتلفت بعيد ميلادها الـ 117 في يناير الماضي.

وتعتبر اليابان من الدول ذات الأعلى معدلا في متوسط العمر في العالم، إلى جانب هونغ كونغ وسويسرا.

أشجار في قاع المياه عمرها 60 ألف عام
أشجار في قاع المياه عمرها 60 ألف عام | Source: Oceanexplorer/NOAA/Francis Choi

عثر باحثون على غابة قديمة تحت الماء عمرها 60 ألف عام قرب خليج المكسيك قرابة سواحل ألاباما، والتي يعتقد أنها لأشجار من السرو، وفق تقرير نشره موقع "سي أن أن".

العلماء الذين يمثلون فريقا مشتركا من جامعة نورث إيسترين وجامعة يوتا يعتقدون أنها تحمل أسرارا عديدة ربما تفتح الأبواب لاكتشافات جديدة في عالم الأدوية، خاصة في ظل النظام الإيكولوجي الذي استطاعت هذه الأشجار بنائه تحت الماء، منذ آلاف السنوات.

وكان الباحثون في مهمة من أجل اكتشاف أنزيمات صناعية جديدة يمكن استخدامها في صناعة الدواء والتي يمكن العثور عليها في أعماق المحيطات حيث تعيش حيوانات بحرية وكائنات حية دقيقة لا يزال بعضها غير مكتشف حتى الآن.

ويرجح الباحثون أن الإعصار إيفان الذي ضرب المنطقة في 2004 تمكن من الكشف عن هذه الغابة التي كانت مدفونة تحت الرواسب، مشيرين إلى أنه دائما ما يمكن العثور على قطعة خشب عائمة في المحيط ولكن هذه أول مرة يتم العثور على هذا الكم من الأشجار.

بريان هيلموت، أستاذ علوم البحار والبيئة في جامعة نورث إيسترن قال إنه رحلتنا للغوص في الأعماق لم تكن تخلو من المخاطر من أسماك القرش، ولكن الوصول إلى هذه الأشجار تحت الماء جعلنا في حالة رهبة ودهشة.

Image
ديدان السفن عمرها 60 ألف عام داخل أشجار السرو
ديدان السفن عمرها 60 ألف عام داخل أشجار السرو

والمثير للعلماء أنه كيف استطاع هذا الخشب الذي عمره أكثر من 60 ألف عام الصمود من عدم التحلل تحت الماء والتي ربما كان طبقات من الرواسب تغطيه منعت ذلك الأمر.

بدوره قال مدير المختبرات في جامعة نورث إيسرتن فرانسيس تشوي إن الإثارة الحقيقة للباحثين كانت عندما عدنا إلى المختبر حيث كشفت العينات التي أخذناها أنواع من الكائنات الحية الدقيقة التي عثرنا عليها حيث كان عددها أكثر من 300 نوع حيوان دقيق يعيش فوقها.

وذكر أنه تم العثور على كائنات حية دقيقة تعرف باسم ديدان السفن وهي دائما ما يعثر العلماء عليها في العينات المختلفة من قيعان البحار والمحيطات، ولكن المثير بهذه البكتيريا التي وجدناها أنها تعيش داخل هذا الخشب منذ آلاف السنوات وهي غير مكتشفة من قبل.

Image
قطع من الأشجار التي عثر عليها العلماء قرب خليج المكسيك
قطع من الأشجار التي عثر عليها العلماء قرب خليج المكسيك

وتمتلك بكتيريا ديدان السفن أكثر من 100 سلالة مختلفة، 12 منها ربما لها خواص يمكن استخدامها في صنع العلاجات الدوائية.

ويطمح العلماء في المرحلة الثانية من أبحاثهم جعل روبوتات تغوص إلى القاع في منطقة هذه الغابة وبناء صورة ثلاثية الأبعاد عما هو تحت الماء بصورة أفضل.