الممثل البريطاني إدريس إلبا
الممثل البريطاني إدريس إلبا

انتقد الممثل البريطاني إدريس إلبا نظرية مؤامرة جديدة، تقول إن المشاهير يقبضون أموالا مقابل الإعلان عن إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وكان إلبا من بين أوائل الممثلين الذين يعلنون إصابتهم بكورونا المستجد، من خلال فيديو بثه عبر حسابه على تويتر.

وفند ألبا نظيرة المؤامرة في بث حي على إنستغرام، حيث قال "إن فكرة أن شخص مثلي يقبض أموالا ليقول إنه أصيب بكورونا، هي هراء. مثل هذه الفكرة الغبية يريد الناس نشرها على أنها أخبار. هذا غباء".

وأضاف إلبا "هذا ليس فيلما. أنا لست ممثلا الآن، أنا مجرد إنسان، وقدري أن أكون في أعين الجمهور. لذلك أريد من الناس أن يفهموا أن هذا حقيقي جدا. لا أشعر أني محظوظ لأنني حصلت على فحص، لأني في الحقيقة قد أصبت بالمرض".

وبينما لم يذكر إلبا مصدر نظرية المؤامرة هذه، فإن المغنية "كاردي بي" قد أشارت إلى النظرية قبل أيام عبر حسابها على إنستغرام.

وقالت كاردي بي حينها "دعونا نقول إذا كان لدي فيروس كورونا الآن، كيف يمكنني معرفة حقيقة إصابتي؟، لأنه أحيانا أقول لنفسي، إذا كان لديك سعال، إذا فقد أصبت به".

"لكن لاحقا عندما أشاهد لاعبي كرة السلة، أقول لنفسي: نعم لدي فيروس كورونا، لكن ليس لدي أعراض. إذا كيف يمكنني بحق أن أعرف متى يجب أن أخضع لفحص؟"، تتساءل كاردي بي.

وأضافت المغنية الأميركية في البث الحي أنها بدأت تشعر أن هؤلاء النجوم "يقبضون أموالا للادعاء بأنهم أصيبوا بالمرض."

يذكر أن نجوما آخرين غير إلبا قد أصيبوا بكورونا، مثل توم هاتكس، وريتا ويلسون، وأولغا كوريلنكو.

النمر نادية (4 سنوات) يعاني من الإصابة بفيروس كورونا المستجد
النمر نادية (4 سنوات) يعاني من الإصابة بفيروس كورونا المستجد

في حادثة هي الأولى من نوعها، اكتشفت حديقة حيوان في ولاية نيويورك الأميركية إصابة أول نمر بفيروس كورونا المستجد، وفقا لمختبرات وزارة الزراعة الأميركية. 

وأجرت السلطات المسؤولة في حديقة برونكس في نيويورك، اختبار فيروس كورونا، لأنثى نمر تبلغ من العمر أربعة أعوام بعد ظهور أعراض مرضية في جهازها التنفسي. 

وبحسب بيان الحديقة فإن "أنثى النمر المدعوة نادية وشقيقتها أزول ونمرين آخرين وثلاثة أسود أفريقية أصيبوا بسعال جاف". 

وقالت السلطات إنها تتوقع أن تتعافى الحيوانات المصابة جميعها. 

وكانت الحديقة قد شهدت إصابة شخص يعمل فيها ويعتني بتلك الحيوانات، من دون أن تظهر عليه أعراض المرض، بحسب البيان. 

وقال المسؤولون في حديقة الحيوان إنه "على الرغم من أن القطط أصيبت بانخفاض في الشهية، فإنها تتحسن مع الرعاية البيطرية وتتفاعل مع مربيها". 

وأضاف البيان أن "من غير المعروف كيف سيتطور هذا المرض في القطط الكبيرة لأن الأنواع المختلفة يمكن أن تتفاعل بشكل مختلف مع الإصابات الجديدة، لكننا سنواصل مراقبتها عن كثب ونتوقع الشفاء الكامل لها". 

وقال البيان "إن جميع الموظفين الذين يقومون برعاية الحيوانات يطبقون حاليا الإجراءات الوقائية". 

وتنصح وزارة الزراعة الأميركية الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد بتقليل الاتصال مع الحيوانات حتى الأليفة منها، نظرا لعدم معرفة الكثير عن الفيروس وكيفية انتشاره وانتقاله وتحولاته وتطوراته.