FILE PHOTO: Netflix logo is seen in front of diplayed coronavirus disease (COVID-19) in this illustration taken March 19, 2020…
نتفليكس لم تكشف نهاية مسلسلاتها في لوحات إعلانية في الشوارع

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كثيف وفي مختلف دول العالم، مجموعة صور تدعي أن منصّة نتفليكس العالمية للأفلام نشرت نهايات أحداث مسلسلاتها على لوحات إعلانية في الشوارع، لتفُسدها على متابعيها في حال غادروا منازلهم في ظلّ انتشار وباء كورونا المستجدّ. ولكن هل حصل ذلك فعلا؟

بعد التحقق من قبل فريق تقصي الحقائق في "فرانس برس" تبين أن هذا الخبر غير صحيح، والفكرة هي وليدة مشروع جامعي لم تنفّذها المنصّة، كما أوضحت في حسابها الرسميّ على موقع تويتر.

يضمّ المنشور أربع صور لإعلانات في الشوارع تبدو فيها شخصيات من مسلسلات، كتب على كل واحدة منها باللغة الإنكليزية "spoiler"، بمعنى "إفسادًا لعنصر التشويق"، وتحتها جملة توحي بأنها تكشف الأحداث المرتقبة في المسلسل.

المنشور الذي يدعي أن نتفليكس نشرت مضمون مسلسلاتها

وأرفق المنشور بالتعليق "نتفليكس عملت إعلانات في الشوارع عبارة عن حرق أحداث المسلسلات للذين يخرجون من بيوتهم".

 

نتفليكس تنفي

 

إلا إن نتفليكس لم تكشف نهاية مسلسلاتها في لوحات إعلانية في الشوارع. وبعد انتشار الخبر المضلل بشكل كثيف سارعت نتفليكس ونشرت تغريدة على صفحتها الرسمية على موقع تويتر، قالت فيها "جميلة هي الرسالة التي تدعو لملازمة المنازل" وأضافت وسم #NoSpoilersFromNetflix، ما معناه "لا إفساد لعنصر التشويق من قبل نتفليكس"، موضحة أن هذه الفكرة هي جزء من مشروع طلابي "وهي فكرة خلاقة"، لكن لا علاقة للمنصة بها.

البحث عن مصدر الخبر يرشد إلى تفاصيل فكرة هذه اللوحات الإعلانية، التي صممها طلاب من معهد "ميامي آد سكول"  في مدينة هامبورغ الألمانية، ويقوم المشروع على نشر إعلانات في الشوارع تكشف خواتيم المسلسلات المعروضة على نتفليكس لإفسادها على من يخرجون من بيوتهم في ظلّ الحاجة لالتزام المنازل لكبح انتشار الوباء، ولكن الفكرة لم تنفّذ.
 

الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل
الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل

قدمت اللعبة العالمية الشهيرة "ببجي" اعتذارا عن التحديث الأخير الذين قال مستخدمون إنه يجبر اللاعبين على الانحناء لتمثال على شكل "صنم" من أجل الحصول على بعض الميزات داخل اللعبة الأشهر في المنطقة العربية.

وقال الحساب الرسمي للعبة باللغة العربية على تويتر إن "فريق ببجي موبايل يود التطرق لمسألة القلق التي نتجت عن التحديث الأخير، ونود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضاف "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية.. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.