النجمة ترتدي قناعا وزوجا من القفازات
وتعيش روبرتس في ولاية كاليفورينا التي فرض فيها حجر صارم

لفتت النجمة الأميركية جوليا روبرتس الأنظار بقناع وجه غريب بعد نصيحة الحكومة الأميركية للمواطنيين بارتداء أقنعة للحماية من فيروس كورونا المستجد.

وقالت صحيفة "دايلي ميرور" البريطانية إن عدسات المصورين التقطت صور لروبرتس في شوراع كاليفورنيا أثناء تنقلها لأحد المحلات التجارية.

وعلقت الصحيفة على صورة نجمة فيلم "إمرأة جميلة"، 52 عاما، بالقول "يبدو أن جوليا اتبعت نصيحة الحكومة الأميركية".

وتعيش روبرتس في ولاية كاليفورينا التي فرض فيها حجر صارم

وتعيش روبرتس في ولاية كاليفورنيا التي فرض فيها حجر صارم ولا يسمح للسكان بمغادرة منازلهم إلا للحصول على المواد الغدائية لوقف تفشي الفيروس القاتل.

وتظهر الصورة النجمة ترتدي قناعا وزوجا من القفازات وتدفع عربة مشتريات باتجاه سيارتها.

وكانت روبرتس نشرت صورة سليفي من حجر منزلها وقالت إنها تبقى في المنزل لكي تكون جزءا من الحل داعية الناس إلى البقاء في المنزل لأنه "الشيء الصحيح الذي يجب القيام به".

الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل
الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل

قدمت اللعبة العالمية الشهيرة "ببجي" اعتذارا عن التحديث الأخير الذين قال مستخدمون إنه يجبر اللاعبين على الانحناء لتمثال على شكل "صنم" من أجل الحصول على بعض الميزات داخل اللعبة الأشهر في المنطقة العربية.

وقال الحساب الرسمي للعبة باللغة العربية على تويتر إن "فريق ببجي موبايل يود التطرق لمسألة القلق التي نتجت عن التحديث الأخير، ونود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضاف "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية.. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.