عدد لا يستهان به من الناس في بريطانيا يعتقدون بأن هذه الشبكات تسبب الإصابة بالفيروس القاتل
عدد لا يستهان به من الناس في بريطانيا يعتقدون بأن هذه الشبكات تسبب الإصابة بالفيروس القاتل

بدأت وسائل التواصل الاجتماعي التضييق على محتويات تروج لنظريات المؤامرة حول فيروس كورونا المستجد بعدما تسببت إحداها في عنف في بريطانيا، وفق موقع "اندرويد بوليس".

وقال الموقع إن الفيروس ألهم عددا من نظريات المؤامرة التي لا تدعمها بأي حال من الأحوال الحقائق العلمية.

وانضم يوتيوب إلى كل من فيبسوك وواتساب وغوغل في التضييق على المحتوى الذي يروج لهذه النظريات.

ووفق تقرير الموقع فإن إحدى هذه النظريات تقول إن شبكات الجيل الخامس هي سبب تفشي الفيروس ما دفع مؤمنين بها إلى إحراق ثلاث أبراج في بريطانيا.

ووفق الموقع فإن عدد لا يستهان به من الناس في بريطانيا يعتقدون بأن هذه الشبكات تسبب الإصابة بالفيروس القاتل، بل هناك من يقول إن موجات الراديو فيها تساهم في نقل العدوى بين الناس.

وظهرت مجموعات على فيسبوك مخصصة لهذه النظريات غير المدعومة بأدلة، ويعتقد أن هذه المجموعات شجعت ثلاث هجمات منفصلة على صواري الهاتف في المملكة المتحدة.

وبسبب وقوف عدد من المشاهير وراء الترويج لهذه النظريات بدأت وسائل التواصل الاجتماعي اتخاد خطوات.

ووفق الموقع قام فيسبوك بإزالة عددا من المجموعات الأكثر عدوانية والمسؤولة عن نشر هذا النوع من المعلومات المضللة.

ومنع يوتيوب المحتوى الذي يروج لنظرية المؤامرة التي تلوم شبكات الجيل الخامس على تفشي الفيروس، كما وعدت غوغل بحذف أي فيديو يروج للإدعاءات الكاذبة نفسها.

واقتصرت غوغل في البداية على تخفيض التوصية بهذه الفيديوهات، ولكن بعد فيديو لمروج نظريات المؤامرة الشهير ديفيد آيك شاهده أكثر من 65 ألف شخص، قررت الشركة اتخاد إجراءات أكثر جدية. 

ويشير الموقع إلى أن واتساب بدروه قدم تدبيره الخاص للمساعدة في إخماد انتشار المعلومات المضللة على خدمته، وسيكون بإمكان المستخدم إعادة توجيه رسالة واحدة فقط في كل محادثة.

الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل
أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية

قدمت اللعبة العالمية الشهيرة "ببجي" اعتذارا عن التحديث الأخير الذين قال مستخدمون إنه يجبر اللاعبين على الانحناء لتمثال على شكل "صنم" من أجل الحصول على بعض الميزات داخل اللعبة الأشهر في المنطقة العربية.

وقال الحساب الرسمي للعبة باللغة العربية على تويتر إن "فريق ببجي موبايل يود التطرق لمسألة القلق التي نتجت عن التحديث الأخير، ونود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضاف "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية.. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.