صورة نشرتها جامعة كامبريدج لـ"ثلج أخضر" في إحدى مناطق شبه جزيرة أنتاركتيكا
صورة نشرتها جامعة كامبريدج لـ"ثلج أخضر" في إحدى مناطق شبه جزيرة أنتاركتيكا

 أظهرت دراسة الأربعاء أن أجزاء من شبه جزيرة أنتاركتيكا سيتغير لونها ومن المتوقع أن ينتشر "ثلج أخضر" ناجم عن الطحالب المزهرة مع ارتفاع درجات الحرارة على صعيد عالمي.

ورغم أنها غالبا ما تعتبر خالية من الحياة النباتية، فإن أنتاركتيكا تعتبر موطنا لأنواع عدة من الطحالب التي تنمو على ثلوج طينية وتمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء.

وقام باحثون من جامعة كامبريدج وبريتيش أنتاركتيك سورفي بدمج صور الأقمار الاصطناعية بملاحظات من أرض الواقع لاكتشاف نسبة الطحالب الخضراء في أكثر قارات العالم قحالة.

"ثلج أخضر" في إحدى مناطق شبه جزيرة أنتاركتيكا
"ثلج أخضر" في إحدى مناطق شبه جزيرة أنتاركتيكا

وقد تمكنوا من تحديد أكثر من 1600 من الطحالب الخضراء المنفصلة عبر شبه الجزيرة مع مساحة مجتمعة تبلغ 1.9 كيلومتر مربع.

وقال مات ديفي من قسم علوم النبات في كامبريدج لوكالة فرانس برس "رغم أن الأرقام صغيرة نسبيا على نطاق عالمي في أنتاركتيكا (...) فإن هذه الكمية من الكتلة الحيوية مهمة للغاية".

وأضاف "يعتقد الكثير من الناس أن أنتاركتيكا هي مجرد ثلج وطيور بطريق (...) لكن هناك الكثير من الحياة النباتية".

صورة نشرتها جامعة كامبريدج لـ"ثلج أخضر" في إحدى مناطق شبه جزيرة أنتاركتيكا

وقدر الفريق أن الطحالب في شبه الجزيرة تمتص حاليا مستويات من ثاني أكسيد الكربون تعادل 875 ألف رحلة سيارة في المتوسط.

ووجد الباحثون أيضا أن غالبية الطحالب المزهرة تقع على مسافة خمسة كيلومترات من مستعمرة للبطريق، إذ أن فضلات هذه الطيور تعتبر سمادا ممتازا.

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.