تعتمد بعض الدول على تحري الهلال بالعين المجردة لتحديد موعد العيد
تعتمد بعض الدول على تحري الهلال بالعين المجردة لتحديد موعد العيد

تتحرى عدة دول عربية وإسلامية اليوم الجمعة هلال شهر شوال الذي يحدد بداية عيد الفطر، بينما حسمت دول أخرى أمرها وأعلنت موعد العيد بناء على الحسابات الفلكية.

وتتحرى كل من السعودية ومصر والإمارات والكويت ودول أخرى هلال شهر شوال مساء اليوم الجمعة استجابة لدعوة السلطات الدينية.

وإن نجحت رؤية هلال شوال مساء يوم الجمعة، سيكون يوم السبت هو أول أيام عيد الفطر، ولكن هذا أمر استبعده مركز الفلك الدولي الذي يتخذ الإمارات مقرا له.

وحسب بيان المركز ستكون رؤية الهلال مستحيلة يوم الجمعة من جميع دول العالم الإسلامي بسبب غروب القمر قبل الشمس، وبسبب حدوث الاقتران (تولد الهلال) بعد غروب الشمس، وعليه ستكمل هذه الدول عدة رمضان 30 يوما ويكون يوم العيد فيها يوم الأحد 24 مايو.

وأضاف أن رؤية الهلال يوم السبت من شرق العالم الإسلامي ممكنة باستخدام التلسكوب فقط، في حين أن رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة بصعوبة من جميع دول العالم العربي ودول أفريقيا وجنوب أوروبا وكندا، ورؤية الهلال يوم السبت ممكنة بالعين المجردة بسهولة من الولايات المتحدة وأميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية.

وعليه من المتوقع أن يكون العيد في معظم هذه الدول يوم الأحد 24 مايو أيضا، في حين أنه قد يكون يوم الاثنين 25 مايو في بعضها مثل باكستان وبروناي نظرا لعدم إمكانية رؤية الهلال يوم السبت من هذه المناطق بالعين المجردة، حسب مركز الفلك الدولي.

دول تحسم موعد العيد

وبناء على الحسابات الفلكية أعلنت تركيا أن السبت سيكون مكملا لشهر رمضان، في حين سيكون الأحد أول أيام عيد الفطر، وفقا لما ذكرت وكالة الأناضول شبه الرسمية.

وكانت تونس أول دولة عربية تحدد موعد العيد رسميا بالاعتماد على الحسابات الفلكية إذ اعتبرت أن رؤية الهلال ستكون مستحيلة يوم الجمعة وبذلك يكون الأحد أول أيام العيد.

كما أعلنت كل من أستراليا وماليزيا وإندونيسيا يوم الأحد كأول أيام عيد الفطر لتعذر رؤية هلال شوال الجمعة.

الطفلة اختفت قبل 13 عاما
الطفلة اختفت قبل 13 عاما

وجد محققون بريطانيون وألمان أدلة جديدة يمكن أن تفك لغز اختفاء الطفلة البريطانية مادلين ماكان قبل 13عاما في البرتغال، والتي لم يسدل الستار عليها حتى الآن.

والطفلة التي كانت بعمر ثلاث سنوات كانت قد فقدت في الثالث من مايو 2007 أثناء عطلة مع والديها وأختها في منطقة الغرف في البرتغال.

واختفت الطفلة أثناء نومها في غرفة نومهم بمنتجع أثناء الرحلة، ومن ذلك الحين لم يعثر عليها ولم يتم توجيه اتهامات رسمية لأي شخص، وقد لاقت القضية اهتماما واسعا في وسائل الإعلام البريطانية.

وأعلن الأربعاء مسؤولون بريطانيون وألمان أنهم يحققون مع رجل ألماني يبلغ من العمر 43 عاما في إطار القضية. وقال مكتب المدعي العام الألماني في براونشفايغ بولاية ساكسونيا في بيان الأربعاء إن المشتبه به سبق وأن أدين بتهمة الاعتداء الجنسي على أطفال وإنه يقضي حاليا عقوبة "طويلة" في السجن على قضية لا تمت بصلة باختفاء الطفلة.

ويشتبه المحققون في أنه قام بقتل الطفلة إذ يتم التحقيق معه في جريمة "قتل محتملة"، بحسب البيان.

ويقول المحققون إن الرجل عاش في منطقة الغرف في الفترة من 1995 إلى 2007 وفضلا عن ذلك فقد أقام في المنتجع الذي فقدت فيه الطفلة، التي عرفت بعلامة محددة في إحدى عينيها. 

وكشفت شرطة العاصمة البريطانية لندن عن سيارة ستفاليا كامبرفان استخدمها المتهم في هذه الفترة في تلك المنطقة، وسيارة أخرى جاغور كانت مسجلة باسمه في ألمانيا ثم تم تسجيلها باسم شخص آخر في اليوم التالي لاختفاء الطفلة. وطلبت الشرطة من أي شخص يمتلك معلومات حول السيارتين أن يتقدم بها.

والجدير بالذكر أن لندن عرضت مكافأة قدرها 20 ألف جنيه إسترليني (حوالي 25000 دولار) مقابل معلومات تؤدي إلى تحديد هوية الجناة.

وأصدر والدا الفتاة بيانا جديدا أكدا فيه أنهما سيستمران في "البحث عن الحقيقة ومحاسبة المسؤولين"، وعبرا عن أملهما في العثور على ابنتيهما وهي "على قيد الحياة".

وكانت القضية قد أثارت جدلا واسعا امتد إلى الأوساط الدبلوماسية حول إجراءات التحقيق التي أجرتها السلطات المحلية.