جاك دورسي
جاك دورسي

أعلن المؤسس الشريك والرئيس التنفيذي لشركتي تويتر وسكوير، جاك دورسي عن نيته التخلي عن كل أمواله خلال حياته.

وقال دورسي الذي تبلغ ثروته 4.9 مليار دولار وفقا لمجلة فوربس، إنه يعتقد أن كل الأشياء مرتبطة ببعضها البعض في الحياة، وأردف "إذا تألم أحد يجب أن أتألم أنا كذلك".

وخلال حديثه الخميس في برنامج "يانغ سبيكس" على قناة المرشح الديمقراطي السابق أندرو يانغ، على موقع يوتيوب، قال دورسي "أريد أن أتأكد من أنني أفعل كل ما بوسعي في حياتي للمساعدة من خلال أعمال شركاتي، ومن خلال عطائي الشخصي".

في 7 أبريل، تعهد الرجل في تغريدة بتحويل ما قيمته مليار دولار من أسهمه في شركة "سكوير"، لتمويل مجموعة من جهود الإغاثة الموجهة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

كما قرر دورسي دعم صحة الفتيات وتعليمهن، وقال في سلسلة تغريدات إنّه سيحوّل رأس ماله من الأسهم في شركة "سكوير" المتخصّصة في المدفوعات الرقمية إلى مؤسسته الخيرية "ستارت سمول"، مشيراً إلى أنّ قيمة هذه الأسهم تبلغ مليار دولار وتناهز 28 في المئة من إجمالي ثروته.

وأضاف "لماذا الآن؟ لأنّ الاحتياجات أصبحت ملحّة بصورة متزايدة، وأريد أن أرى التأثير خلال حياتي"، معرباً عن أمله في "أن يكون هذا مصدر إلهام للآخرين للقيام بشيء مماثل. الحياة قصيرة جداً، لذلك دعونا نفعل كلّ ما في وسعنا اليوم لمساعدة الناس الآن".

ودورسي الذي قدّرت مجلة فوربس ثروته بنحو 4.9 مليار دولار، أشار إلى أنّه بعد انتهاء الوباء، سيتم تحويل الأموال المتبقّية لتعزيز الصحّة وتعليم الفتيات والمداخيل.

وهذا على الأرجح أضخم تبرّع من فرد واحد للجهود الرامية لمكافحة وباء كوفيد-19 وتداعياته المدمرّة سواء في الولايات المتحدة والعالم بأسره.

وكان أثرى رجل في العالم جيف بيزوس، صاحب موقع أمازن، أعلن قبل أيام على موقع إنستغرام أنّه سيتبرّع بمبلغ 100 مليون دولار لبنوك الطعام الأميركية.

أما مارك زاكربرغ مؤسس موقع فيسبوك وزوجته بريسلا تشان فأعلنا من جهتهما أنّهما سيتبرّعان بمبلغ 25 مليون دولار لتمويل الأبحاث الرامية لإيجاد علاجات لفيروس كورونا المستجدّ.

كرو دراغون تلتحم بمحطة الفضاء الدولية
كرو دراغون تلتحم بمحطة الفضاء الدولية

التحمت المركبة "كرو دراغون" التابعة لشركة "سبايس إكس" وعلى متنها رائدان من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، الأحد، بمحطة الفضاء الدولية.

وبدأ التحام المركبة والمحطة (14:22 ت غ)، واستغرق استكماله بضع دقائق.

ويوجد على متن المركبة الرائدان بوب بنكن وداغ هيرلي، وهما مخضرمان في برنامج المكوكات الفضائية الذي أوقف في العام 2011.

وأبلغ أحدهما مركز المراقبة بـ"اكتمال الالتحام".

وقال "إنه لشرف كبير أن أكون جزءا صغيرا من هذا الجهد الذي استغرق تسع سنوات منذ آخر مرة التحمت فيها مركبة فضائية أميركية بمحطة الفضاء الدولية".

وبعد الالتحام سيتم ضغط الممر الذي يربط المركبة بالمحطة في عملية تستغرق نحو ساعة، يمكن بعدها فتحه.

وأطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا، السبت.

وانطلقت الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.