محفوظ فارق الحياة في العاصمة السورية
محفوظ فارق الحياة في العاصمة السورية

توفي اليوم السبت الفنان العربي اللبناني الكبير مروان محفوظ في العاصمة السورية دمشق بعد حفل أحياه هناك منذ أيام.

وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن محفوظ توفي في مشفى الأسد الجامعي بعد إصابته بفيروس كورونا.

ونعت وزارتا الثقافة والإعلام ونقابة الفنانين في سوريا الفنان العربي اللبناني الكبير الذي وافاه الأجل عن عمر 78 عاماً واصفة إياه بصاحب الحنجرة الذهبية.

محفوظ أحيى حفلا في دمشق قبل رحيله بأيام

غنى الراحل محفوظ للعديد من كبار المؤلفين والملحنين منهم وديع الصافي وفيلمون وهبي وإلياس رحباني وسهيل عرفة وجوزيف أيوب وعبد الفتاح سكر..

واشترك صاحب أغنية (بلادي خضرا) مع الأخوين رحباني في كل المسرحيات التي قدماها من عام 1965 إلى عام 1973 منها (دواليب الهوا) و(أيام فخر الدين) و(هالة والملك) و(الشخص) و(يعيش يعيش) و(صح النوم) و(ناس من ورق) و(المحطة) و(قصيدة حب) وغيرها.

وبين أعوام 1969 و1974 عمل أيضاً مع المخرج ريمون حداد في بيت الدين في مسرحيات كتبها إلياس الرحباني وايلي شويري وغيرهم بمشاركة فنانين كبارأمثال وديع الصافي ونصري شمس الدين وهدى حداد وجورجيت صايغ وملحم بركات وايلي شويري، منها مسرحية وادي الغزار وأيام صيف وجوار الغيم ومدينة الفرح وموسم الطرابيش ومسرحية نوار لكاتبها غسان مطر حيث شارك ببطولتها مع ملكة جمال العالم السابقة جورجينا رزق.

وفي السينما خاض الراحل  تجارب سينمائية عدة منها فيلم الأخوين رحباني (سفر برلك) وقام ببطولة فيلم (فتيات حائرات).

البيضة والبطريق أخر اكتشافات تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي
البيضة والبطريق أخر اكتشافات تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي

استطاع تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي رصد مجرتين متشابكتين مشعّتين، تبعدان عنا حوالي 326 مليون سنة ضوئية، حيث تبلغ مسافة السنة الضوئية أكثر من 5.8 تريليون ميل.

التلسكوب الذي تديره وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" ووكالة الفضاء الأوروبية، تمكن من التقاط صور لهذه المجرات المحاطة بضباب أزرق من النجوم والغاز، إذ أعلن عنها، الجمعة، فيما يمثل الذكرى السنوية لبدء عمليات تلسكوب "جيمس ويب" العلمية، وفقا لتقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس.

وأطلق على هذه المجرات المتجاورة "البطريق والبيضة"، وهي متشابكة مع بعضها البعض منذ عشرات ملايين السنين، وستندمج بالنهاية في مجرة واحدة، بحسب ناسا.

وتشير الوكالة إلى أن هذا التفاعل بين المجرتين سيحدث لمجرتنا درب التبانة ومجرة المرأة المتسلسلة بعد أربع مليارات سنة.

وفي أواخر مايو الماضي، أعلنت ناسا أن تلسكوب "جيمس ويب" اكتشف مجرة تشكلت بعد حوالي 290 مليون سنة فقط من الانفجار الكبير، تتميز بخصائص لها "تأثير كبير" على فهمنا لعصور الكون المبكرة.

تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي يرصد مجرات جديدة

وأطلق على المجرة اسم (JADES-GS-z14-0) وهي، ليست "من أنواع المجرات التي توقعتها النماذج النظرية وعمليات المحاكاة الحاسوبية في الكون الناشئ جدا"، وفق ما أكد باحثان شاركا في الاكتشاف.

وفي علم الفلك، يعني الرصد البعيد عودة بالزمن إلى الوراء. وعلى سبيل المثال، يستغرق ضوء الشمس ثماني دقائق للوصول إلينا، فنراه إذا كما كان قبل ثماني دقائق. ومن خلال النظر إلى أبعد ما يمكن، يمكننا تاليا رصد أجرام كما كانت قبل مليارات السنين.

لكن الضوء المنبعث من الأجسام البعيدة جدا امتد حتى وصل إلينا، و"احمرّ" على طول الطريق، ومر في طول موجي غير مرئي للعين المجردة هو الأشعة تحت الحمراء.

وهو ما يميز "جيمس ويب" هو أنه يعمل فقط في الأشعة دون الحمراء.

ومنذ إطلاقه في ديسمبر عام 2021، رصد التلسكوب مجرات اعتبرت أنها أبعد مجرات تكتشف على الإطلاق. لكن المجرات التي أُعلن عن رصدها أخيرا جعلته يحطم أرقامه القياسية بحسب وكالة فرانس برس.

ويتمركز "جيمس ويب" على بعد 1.6 مليون كلم من الأرض ويستخدم لعمليات رصد يجريها علماء من مختلف أنحاء العالم.