صورة أرشيفية لنجوم مسلسل الأصدقاء
صورة أرشيفية لنجوم مسلسل الأصدقاء

فرضت منصات البث الصينية الرئيسية رقابة شديدة على المسلسل التلفزيوني الكوميدي الشهير "الأصدقاء"، مما دفع بعشاق ذلك العمل للتعبير عن غضبهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقا لما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

والمسلسل من بطولة النجوم جينيفر أنيستون، وكورتيني كوكس، وليزا كودرو، ومات ليبلانك، وماثيو بيري، وديفيد شويمر، ويؤدون أدوار 6 أصدقاء يعيشون في مدينة نيويورك، وقد لاقى شهرة كبيرة داخل وخارج الولايات المتحدة منذ بدء عرضه في تسعينيات القرن الماضي.

وظهر العرض لأول مرة على منصات البث الصينية Sohu video و iQiyi في العام 2012 دون أي رقابة، وكان هذا متاحًا للمشاهدة حتى انتهاء اتفاقية البث في العام 2013.

وبعد النجاح الباهر للحلقة الخاصة من المسلسل "الأصدقاء: لم الشمل" العام الماضي، بمناسبة مرور نحو ربع قرن على ظهور الجزء الأول للمسلسل، عاودت  منصات البث الصينية الرئيسية ( Bilibili و Tencent و Youku و Sohu و iQiyi) شراء حقوق البث الخاصة بالمسلسل اعتبارا من 11 فبراير الجاري.

وقد صدم المشاهدين بعدما جرى حذف المحادثات المتعلقة بزوجة روس (ديفيد شويمر) السابقة كارول ويليك، التي طلقها بعد أن أدركت أنها مثلية، في حين جرى حذف المحادثات الأخرى التي كانت موحية جنسيًا.

انتقل المعجبون إلى موقع التواصل الاجتماعي الصيني الكبير "ويبو" Weibo للاحتجاج على الرقابة على العرض، حيث أصبح وسم "الرقابة على الأصدقاء" الموضوع الأكثر شيوعًا على الموقع.

وحظي ذلك الوسم "الهاشتاغ" بأكثر من 54 مليون مشاهدة على الموقع ليلة الجمعة، لكن لاحقًا تم حظره من قبل المنصة صباح السبت، إذ أظهرت نتائج البحث أن "هذا الموضوع غير متاح وفقًا للقوانين واللوائح ذات الصلة".

وقد سخر العديد من مستخدمي الإنترنت من تغيير ترجمة إحدى العبارات في المسلسل وصفوه بأنه "إهانة لقدرتنا في معرفة اللغة الإنكليزية". 

وقال أحد المغردين على موقع "ويبو": "إنه لا يتجاهل الرغبة الجنسية للمرأة فحسب، بل يعزز أيضًا الصورة النمطية للمرأة"، وقد حصلت تلك التدوين على أكثر من 81 ألف إعجاب.

وتأتي الرقابة على مسلسل "الأصدقاء" نتيجة لتشديد الحكومة الصينية سيطرتها على وسائل الإعلام والترفيه.

ففي عام 2016، أصدرت الصين مبادئ توجيهية جديدة تنص على أن البرامج التلفزيونية لا ينبغي أن تتضمن قصصًا تتضمن علاقات مثليين، بالإضافة إلى موضوعات أخرى "تضخم الجانب المظلم للمجتمع". 

وأشارت الوثيقة المكونة من ثماني صفحات إلى "المحتوى المبتذل وغير الأخلاقي وغير الصحي" واعتبرت أن المثلية الجنسية، والعلاقات خارج نطاق الزواج  وعلاقات الليلة واحدة، وقصص الحب بين القاصرين أمور محظورة.

وعندما جرى عرض فيلم "Bohemian Rhapsody"، وهو سيرة ذاتية لفرقة الروك البريطانية "كوين"، في الصين عام 2019، جرى إزالة أكثر من دقيقتين من محتوى يتعلق بالمثلية. 

الإنسان يمكن في غضون دقائق أن يستفيد من قدرات جسده الفطرية للتغلب على الضغط العصبي
جسد الإنسان يمتلك قدرة فطرية على تهدئة نفسه (صورة تعبيرية) | Source: pexels

نشعر في أوقات الضغط العصبي والتوتر بتسارع ضربات القلب أو ضيق الفك أو اضطراب المعدة، ما يتسبب في زيادة المشاعر السلبية للشخص، ولكن الخبر السار أن جسد الإنسان يمتلك قدرة فطرية على تهدئة نفسه.

وبحسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية، فإن الإنسان يمكن في غضون دقائق أن يستفيد من قدرات جسده الفطرية للتغلب على الضغط العصبي وإزالة أعراض التوتر.

واستعرضت الصحيفة بعض الاستراتيجيات والطرق التي يمكنها تخفيف علامات التوتر الجسدية ومواجهة المواقف الصعبة بصورة فعالة بشكل أكبر.

نصف ابتسامة

لحظات الضغط العصبي تتسبب في توتر في الوجه والفك، وربما يكون الشخص معتادا على قبض عضلات الوجه مع الشعور بالتوتر. ويمكن أيضا بحسب "واشنطن بوست"، أن تؤثر تعابير الوجه أيضا على عواطف الشخص.

وأظهرت دراسات أن حقن "البوتوكس" التي تزيل خطوط الحاجب والجبهة المجهدة، تخفف من صداع التوتر والمشاعر السلبية.

وبدلا من "البوتوكس"، يمكن بحسب الصحيفة تجربة نصف ابتسامه على الوجه، وهو أسلوب يستخدم غالبا في العلاج السلوكي لتحسين قدرة الشخص على تقبل الضغط العصبي والتوتر والتعامل معهما. وفيه حينما يرفع الشخص شفتيه العلوية قليلا سيتخلص تلقائيا من التوتر في الحاجبين.

يدك فوق قلبك

يعتبر اللمس منذ اللحظات الأولى للولادة مصدرا للراحة، مثل الإمساك بيد شخص عزيز علينا. ويمكن أيضا بحسب "واشنطن بوست"، وضع اليد اليمنى فوق القلب واليسرى على البطن، ما يقلل من مستويات هرمون التوتر الرئيسي في الجسم (الكورتيزول).

وأشارت الصحيفة إلى دراسة كشفت أن استخدام أسلوب وضع اليد على القلب بعد إلقاء خطاب قصير ينخفض معدل "الكورتيزول" بشكل أسرع من الأشخاص الذين لم يتبعوا الاستراتيجية.

نظرة أوسع

حينما يتعرض شخص للتوتر، تتوسع حدقة العين، ما يضيق مجال رؤيته، وبحسب "واشنطن بوست"، فإن التخلص من هذا المنظور الضيق يعتبر مفيدا.

وأشارت الصحيفة إلى أن النظر إلى ما هو أبعد للحصول على رؤية أوسع (مثل الابتعاد عن الهاتف) ربما يحررك من الضغوط والتوتر.

التنفس من الأنف

يرتبط التوتر بارتفاع ضغط الدم، بينما التنفس من الأنف يتسبب في خفض ضغط الدم وتحسين تقلب معدل ضربات القلب.

وأوضح تقرير "واشنطن بوست" أنه عندما يتنفس الشخص من أنفه، تُخرج رئتيه الأكسجين بشكل أكثر كفاءة لتتمكن من الحصول على نفس عميق، كما أن التنفس من الأنف يحسن مشكلة التنفس المتقطع خلال النوم، ما يحسن بدوره نوعية النوم وهو أمر مهم بالنسبة للتخلص من التوتر والضغط العصبي.

الترحيب بالذعر

يمكن الاستعداد للمواقف الصعبة مسبقا لتقليل التوتر، وذلك بدلا من الاستسلام لأعراض يغذيها التوتر.

هنا يوضح التقرير أن الشخص يمكنه لدقائق التفكير في أحاسيس تنتابه بدرجة أكبر حينما يكون متوترا، وعليه إعادة خلق بعض من هذه الأحاسيس في بيئة آمنة.

يمكن للشخص على سبيل المثال، أن يشعر بضيق تنفس حينما يدور ببطء في دائرة لمدة دقيقة، ثم يقوم بزيادة تنفسه عمدا والاستنشاق والزفير بسرعة لمدة دقيقة. يترك الشخص نفسه بعدها لتلك الأحاسيس لدقائق، ثم يكرر ذلك على مدار عدة أيام متتالية.

وأوضحت "واشنطن بوست" أن الهدف من ذلك هو أنه بإعادة تعريض جسمك للضغط بشكل متعمد، ستدرك أنه حتى الأحاسيس غير السعيدة هي مؤقتة رغم أنها مؤلمة، وبذلك لن تكون قادرة على إزعاجك.