روجينا تعلن عن مسلسلها الجديد من أمام الكعبة المشرفة
روجينا تعلن عن مسلسلها الجديد من أمام الكعبة المشرفة | Source: Social media

من حين لآخر، يطل بعض المشاهير بصور مثيرة للجدل من أمام الكعبة المشرفة، آخرها، كان بواسطة الفنانة المصرية، روجينا، زوجة نقيب المهن التمثيلية، أشرف زكي، التي أعلنت عن مسلسلها الجديد، من أقدس مكان للمسلمين في العالم.  

ونشرت روجينا، الاثنين، صورا لها عبر حسابها على إنستغرام، من أمام الكعبة المشرفة في الحرم المكي، بدا أنها تروج لمسلسلها المقبل، "ستهم"، بواسطة هاتفها الذكي. 

وفي تعليقها على الصور، كتبت روجينا: "بإذنك يارب، تجعل رزقنا النجاح فى رمضان 2023، ببركة حرمك، ارزقنا التيسير والنجاح، رائعة الكاتب ناصر عبدالرحمن، للمخرج رؤوف عبدالعزيز". 

وأثارت روجينا بالصورة والتعليق الكثير من الجدل، حيث اعتبر البعض ذلك، عدم احترام منها لقدسية المكان الذي تقف فيه، وطالبوها بالتركيز في العبادة بدلا من الترويج للمسلسلات. 

الممثل محمود المهدي، انتقد روجينا عبر خاصية الـ"ستوري"، عبر حسابه الشخصي على إنستغرام. 

الفنان محمود المهدي عبر إنستغرام

وكتب تحت صورة روجينا في الحرم: "واحدة تصور نفسها وهي تبكي أمام الحرم، وأخرى تعلن عن مسلسلها، هل نسيتم أن هذا بيت الله، أنتم عار على الشعب المصري، للأسف كثيرون يأخذونا بأفعالكم المهينة، وتعتقد أن المصريين كده، لا، في الحقيقة أنتم تمثلون إبليس، البنت المصرية ليست راقصة، ولا خائنة، والشاب ليس بلطجي، ولا مدمن، والمسلم ليس إرهابيا، كفاية، انتم شوهتوا صورة المصريين". 

والأربعاء، أعلن أشرف زكى، نقيب المهن التمثيلية، أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، اتخذ قرارا بإغلاق حسابى المهدى على موقعى فيسبوك وانستغرام، بعد تقدمه بشكوى ضد الأخير "بسبب إساءته المتواصلة للفنانات والطعن في أعراضهن"، بحسب ما أفادت صحيفة "اليوم السابع". 

ولم تكن روجينا الأولى التي تقدم على فعل داخل الحرم المكي، أثار انتقادات أو جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

ففي أبريل الماضي، أثارت، إحدى المؤثرات الجزائريات، وتدعى هناء بيوتي، الجدل أيضا خلال بثها الحي لجزء من صلاة التراويح في رمضان في الحرم المكي وهي تظهر فيه. 

وانتقد البعض عدم تركيزها في الصلاة، وإلقائها نظرة على التعليقات الواردة على البث المباشر، معتبرين أن ذلك يلهيها عن الصلاة، وأنها ترغب في رفع المشاهدات والتربح، فيما رأى البعض أنها لم ترتكب جريمة. 

وكان المغني المصري، أحمد عفروتو، قد أثار أيضا الكثير من الجدل، في مارس الماضي، بعد نشره صورا له بملابس الإحرام أمام الكعبة مع صديقته، أثناء أداءهما مناسك العمرة. 

وظهر عفروتو في الصور التي نشرها على حسابيه على إنستغرام وفيسبوك، برفقة زميله مطرب الراب، مروان بابلو، لكن الصور المنشورة تضمنت أيضا صورتين لعفروتو مع صديقته التي لم يذكر اسمها، مرفقا تعليق "اللهم تقبل إن شاء الله". 

ونالت الصور المئات من التعليقات على صفحته على فيسبوك، متضمنة اتهامه بانتهاك قدسية الحرم الشريف، وتساؤلات بشأن كيفية سفر صديقته لأداء العمرة "من دون محرم"، وكيفية ظهورهما متلاصقين أمام الكعبة دون أن يربطهما زواج، في حين طالبه آخرون بعدم الالتفات إلى أي انتقادات.  

رالف شوماخر يعلن عن زواجه من شخص مثلي الجنس
رالف شوماخر يعلن عن زواجه من شخص مثلي الجنس (أرشيف)

أعلن سائق سباقات الفورمولا 1 السابق، رالف شوماخر، الأحد، عن ميوله المثلية بعد نشره صورة لشريكه عبر تطبيق إنستغرام، بحسب رويترز.

ونشر الألماني البالغ من العمر 49 عاما، الذي فاز بـ6 سباقات للجائزة الكبرى على مدار عقد من الزمن في عالم الفورمولا 1، صورة له مع رجل يُعتقد أنه شريكه وذراعيهما حول بعضهما البعض.

وكتب رالف عبر إنستغرام تحت الصورة التي تظهره مع رجل آخر وذراعيهما حول بعضهما البعض وهما يشاهدان غروب الشمس: "أجمل شيء في الحياة عندما يكون لديك الشريك المناسب بجانبك الذي يمكنك مشاركة كل شيء معه".

وكان السائق المثلي الوحيد المعروف في تاريخ الفورمولا 1 هو البريطاني الراحل، مايك بيتلر، الذي شارك في السباقات من 1971 إلى عام 1973، وتوفي عام 1988، وفق رويترز.

وكان رالف، وهو الشقيق الأصغر لبطل العالم 7 مرات وأسطورة فيراري، مايكل شوماخر، متزوجا سابقا من عارضة الأزياء السابقة كورا كارولين برينكمان، وأنجب منها ابنا سماه ديفيد، يبلغ من العمر 22 عاما. 

 

وكتب ديفيد على إنستغرام: "أنا سعيد جدا لأنك وجدت أخيرا شخصا تشعر معه بالراحة والأمان بغض النظر عما إذا كان رجلا أو امرأة. أنا أدعمك بنسبة 100 بالمئة يا أبي وأتمنى لك كل التوفيق وخالص التهنئة".

بدورها، أعربت الممثلة الألمانية، كارمن جيس، وهي صديقة مقربة من رالف، عن دعمها لهذا الإعلان وأعادت نشر صورة الشريكين على حسابها الخاص بإنستغرام.

وقالت جيس عن رالف: "اليوم اعترف بمثليته الجنسية. كانت هذه الخطوة بمثابة تحرر وقبول ذاتي بالنسبة له. لقد كان قرارا شجاعا نضج فيه لفترة طويلة، وهو الآن مليئ بالفخر والثقة".

وأضافت أن هذه الخطوة تمثل "علامة على أنه (رالف) أصبح قادرا أخيرا على العيش بحب لهويته الحقيقية دون خوف أو خجل".

وبعد ساعات نشر رالف صورة أخرى جديدة عبر إنستغرام يظهر فيها مع شريكه قدم من خلالها شكره الجزيل لمن تفاعلوا معه قائلا: "نحن سعداء جدا ونشكركم جميعا".