الكثبان الرملية في صحراء أبوظبي
الكثبان الرملية في صحراء أبوظبي

عندما تسبب كوفيد في إغلاق البلاد، تفرغ أستاذ علوم الأرض بجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي، توماس ستوبر، لدراسة الكثبان الرملية في صحراء الوثبة. 

وتقع الصحراء في شرق مدينة أبوظبي، وتشتهر بواحة جميلة نشأت بسبب تسرب من منشأة لمعالجة المياه، وفقا لشبكة "سي إن إن" الإخبارية، التي أوضحت أن المنطقة الآن أرض خصبة تجذب أسراب طيور النحام المهاجرة المعروفة باسم "الفلامينغو".

وتحوي الصحراء أشكالا مبهرة من الكثبان الأحفورية، التي تشكلها الرياح العاتية. 

وخلال العزلة الإجبارية، وعدم قدرة أستاذ الجيولوجيا على زيارة أماكن أخرى، درس ستوبر هذه الكثبان.

وأوضح ستوبر أن هذه الكثبان تشكلت من خلال دورات من التجمد ثم الذوبان على مدار فترة تمتد منذ 20 ألف سنة، وحتى 7 آلاف سنة.

وقال عن ذلك: "هناك أسئلة مثيرة للاهتمام حول التغييرات في مستوى سطح البحر خلال العصور الجليدية الأخيرة، لا يزال يتعين الإجابة عليها".

وأضاف ستوبر: "إنها قصة معقدة جدًا ... نحن مستمرون في دراستها"، لافتا إلى أن هذه الدراسات تساعد في فهم ظاهرة ارتفاع سطح البحر اليوم. 

وقال إن الكثبان الرملية يمكن أن تكون دليلا على أن هذه الصحراء هي "مصدر الإلهام" وراء قصة طوفان نوح والتي تظهر في القرآن والإنجيل والتوراة.

وأوضح أن منطقة الخليج العربي ضحلة للغاية، وأن عمقها لا يتجاوز 120 مترا، وأنها كانت يابسة خلال العصر الجليدي قبل 20 ألف سنة. 

وطبقا لستوبر، فقد كان نهرا دجلة والفرات يصبان في المحيط الهندي خلال هذه الفترة، وليس في الخليج مثل اليوم. 

وأردف أنه من المحتمل أن هذا الخليج كان أرضا خصبة منخفضة، ويسكنها البشر منذ ٨ آلاف عام، وأن هذه الكثبان الرملية تشكلت بعد أن ارتفع مستوى سطح البحر سريعا جدا بنهاية العصر الجليدي، وأن سكان هذه المنطقة قد شهدوا الارتفاع. 

وأكمل: "ربما ترك هذا الحدث ذكرى جماعية، ظهر أثرها في الأديان الثلاثة". 

محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.
محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.

رفع منتج موسيقي دعوى قضائية ضد مغني الراب الأميركي، شون كومز "ديدي"، الاثنين، يتهمه فيها بالاعتداء عليه جنسيا وإجباره على ممارسة الجنس مع عاملات جنس.

وتتهم الدعوى المرفوعة أمام محكمة اتحادية في نيويورك كومز، بتكرار حالات تحرش جنسي وملامسات غير مرغوب فيها، وتقول أيضا إن المشتكي، اضطر في إحدى المرات للعمل في الحمام، بينما كان كومز يستحم ويتجول عاريا، حسبما نقلته "أسوشيتد برس".

ووصف محامي كومز الأحداث الموصوفة في الدعوى بأنها "محض خيال".

وقال المحامي، شون هولي: "لدينا دليل دامغ لا جدال فيه على أن ادعاءاته محض أكاذيب". وأضاف: "سنتعامل مع هذه الادعاءات الغريبة في المحكمة ونتخذ جميع الإجراءات المناسبة ضد من يطلقونها".

ولم يرد المحامي تيرون بلاكبيرن، الذي رفع الدعوى نيابة عن المنتج،  على الفور على بريد إلكتروني يطلب التعليق من أسوشيتد برس. 

وفي الدعوى القضائية، يزعم المنتج، أن كومز جعله يستدرج عاملات جنس وضغط عليه لممارسة الجنس معهن.

وتعد هذه الدعوى القانونية واحدة من عدة دعاوى قضائية تتعلق بالاعتداء الجنسي تم رفعها ضد كومز في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك دعوى قضائية من المغنية، "كاسي" تمت تسويتها العام الماضي، بالإضافة إلى قضية امرأة تقول إنها تعرضت للاغتصاب من كومز، قبل عقدين، عندما كان عمرها 17 عاما.

ونفى كومز ارتكابه أي مخالفات. وقال في بيان أصدره في ديسمبر، إن هذه المزاعم "المثيرة للاشمئزاز" أطلقها أشخاص "يبحثون عن يوم دفع سريع".

وتابع: "دعوني أكون واضحا تماما: لم أفعل أيا من الأشياء الفظيعة المزعومة. سأقاتل من أجل اسمي وعائلتي ومن أجل الحقيقة".