توجد عدة استخدامات للباركود - صورة تعبيرية. أرشيف
توجد عدة استخدامات للباركود - صورة تعبيرية. أرشيف

خمسون عاما مرت على اختراع "الباركود"، وهو رمز يحتوي على خطوط وأرقام ويطبع عادة على المنتجات لتحديد سعرها، إضافة لاستخدامات أخرى.

وهذا الرمز هو من "واحد من أكثر الاختراعات التي تم التقليل من شأنها على الإطلاق"، وفقا لصحيفة "التايمز".

وتقول الصحيفة إن الباركود هو "التمثيل الخطي لرمز مورس (Morse code) وأحدث ثورة في كل شيء من التسوق إلى الرعاية الصحية".

قراءة الباركود ومكوناته

هناك ماسحات ضوئية خاصة تدعى (Barcode readers)، وتستخدم الليزر لقراءة الباركود المؤلف من خطوط متوازية بالأبيض والأسود.

ويتكون نظام الباركود من 13 رقما، وتكون الأرقام مختلفة بحسب البضائع أو طبيعة الاستخدام، وتظهر معلومات مثل السعر ووصف المنتج أو معلومات حول المريض والعلاج، وفقا للصحيفة.

ويلعب الباركود دورا حاسما - وغالبا ما يتم تجاهله - في الأدوية ومعدات المستشفيات، ويظهر على أربطة معصم المرضى للتأكد من قيام الأطباء بإجراء العملية الصحيحة للشخص المناسب مثلا.

اختراعه

رسم المخترع، جو وودلاند، النقاط والخطوط عام 1949، وكان الهدف هو العثور على رمز يمكن طباعته على المنتجات بمحلات البقالة ومسحه ضوئيا لتسهيل البيع.

وفي 3 أبريل 1973، تم الاتفاق على شكل مختلف من تصميم وودلاند الأصلي من قبل قادة الصناعة. بعد مرور عام، في ولاية أوهايو، أصبحت علبة علكة ريغلي (Wrigley) أول منتج في العالم يتم مسحه ضوئيا. وفي عام 1979 أصبح صندوق أكياس شاي ميلروز أول منتج بريطاني يتم مسحه ضوئيا في سوبر ماركت في سبالدينغ، لينكولنشاير، وفقا للصحيفة.

التنظيم العالمي

وتعتبر منظمة GS1، المنظم العالمي للباركود، وهي المصرح لها بإنتاج الأرقام الفريدة التي تعمل على تشغيل معظم الرموز الشريطية، وتمتلك بعض الجهات الأخرى رموزا خاصة بها.

ومع ذلك، من غير المرجح أن يستمر الباركود 50 عاما أخرى في شكله الحالي، مع ظهور رموز أخرى مثل "كيو آر كود" (QR code)، وفقا للصحيفة.

وتقول المنظمة إنه "في 3 أبريل 1973، تم إبرام اتفاقية على مستوى الصناعة غيرت مسار التجارة العالمية وأدت إلى ظهور GS1. وقبل 50 عاما، تم إنشاء الباركود لدعم عمل البقالات وسلاسل التوريد، وجعلها أكثر موثوقية ومرونة وشفافية".

 تمديد الرموش ممارسة تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل ـ صورة تعبيرية.
تمديد الرموش ممارسة تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل ـ صورة تعبيرية.

حذرت دراسات طبية حديثة من المخاطر الصحية الجدية المرتبطة بتمديد الرموش والتي تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل، كاشفة أن أعراضها تبدأ من التهابات العين وقد تصل إلى مخاطر سرطانية محتملة، حسبما نقل موقع "ساينس أليرت".

وأظهرت دراسات، نقل عنها المصدر ذاته، أن أكثر من 60 بالمئة من مستخدمات وصلات تمديد الرموش يعانين من التهاب القرنية والملتحمة. كما أفادت 40 بالمئة منهن بحدوث ردود فعل تحسسية تجاه المواد اللاصقة المستعملة في تثبيت الرموش الصناعية.

وتصنع وصلات الرموش، التي تعد من أكثر الطرق شيوعا لتطويل الرموش، من أنواع مختلفة من المواد، بما في ذلك الألياف الطبيعية مثل الحرير وشعر حيوانات المنك أو الخيول أو الألياف الاصطناعية مثل النايلون أو البلاستيك، ويتم إلصاقها باستخدام غراء ومواد لاصقة أخرى.

واعتبر الموقع، أن الأكثر  إثارة للقلق هو اكتشاف احتواء 75 بالمئة من هذه المواد اللاصقة المستخدمة على مادة "فورمالديهايد"، المعروفة بقدرتها على التسبب بالسرطان، مشيرا إلى أن بعض هذه المنتجات لا تفصح عن وجود هذه المادة في قائمة مكوناتها.

ويحذر الخبراء أيضا من مخاطر أخرى لاستعمال الرموش اللاصقة مثل التهاب الجفن وانتشار عث الرموش، خاصة في حالة سوء النظافة في صالونات التجميل. كما ينبهون إلى أن حتى البدائل الأخرى مثل حقن أمصال نمو الرموش قد تحمل مخاطر للعين ومحيطها.

ويشدّد التقرير على الأدوار المهمة للرموش الطبيعية باعتبارها خط الدفاع الأول لحماية العين، إذ تعمل كحاجز ضد الغبار والملوثات، وتساعد في توجيه الهواء بعيدا عن سطح العين، كما أنها تحافظ على ترطيبها.

ويوضح التقرير أن هذه الوظائف الحيوية قد تتعرض للخطر عند التدخل في بنيتها كما هو الحال عند استعمال وصلات التمديد.