الأميرة السعودية نورة بنت فيصل آل سعود
الأميرة السعودية نورة بنت فيصل آل سعود | Source: Social Media: هيئة الأزياء السعودية

أعلنت "فوربس الشرق الأوسط" تعيين الأميرة السعودية نورة بنت فيصل آل سعود، لرئاسة "قمة فوربس الشرق الأوسط للسيدات" التي ينتظر أن تجمع بالرياض "أكثر النساء إنجازا وموهبة في العالم"، خلال الفترة بين 21 و23 ماي المقبل، بحسب بيان للمجلة.

الرئيسة التنفيذية ورئيسة تحرير فوربس الشرق الأوسط، خلود العميان، تقول إن اختيار الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود، يأتي "لكونها نموذجا شابا يحتذى به، إذ تعمل على الترويج للثقافة والسياحة في المملكة العربية السعودية"، مضيفة أنها "واحدة من السيدات اللواتي يعملن بجد لدعم وتمكين المرأة في جميع القطاعات".

من جانبها، تقول الأميرة "إنه لشرف كبير أن أتولى رئاسة قمة فوربس الشرق الأوسط للسيدات في الرياض"، مبرزة أنه "مع الفرص الواعدة التي نشهدها في السعودية الآن، يعد هذا الحدث منصة لإلهام النساء ليكن معًا في مكان واحد لتبادل الأفكار حتى نتمكن من التقدم إلى الأمام بوصفنا قائدات وسيدات أعمال، ونماذج يحتذى بها لتحقيق التغيير".

وأسست الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود بيت الثقافة العالمي في عام 2022، كمؤسسة سعودية متخصصة في مجال الاستشارات تركز على الثقافة والإبداع والأعمال المستدامة، وقبل ذلك، كانت الأميرة جزءا من فريق القيادة المكلف بإنشاء هيئة الأزياء في وزارة الثقافة وبناء استراتيجية قطاع الأزياء في السعودية، ونجحت في تنظيم أول أسبوع أزياء سعودي في أبريل 2018، بحسب المصدر ذاته.

وتهدف قمة فوربس الشرق الأوسط للسيدات 2023 إلى مناقشة "القضايا الأكثر تأثيرا، وتحقيق تواصل هادف في مجتمع عالمي متعدد الأجيال من النساء اللائي يقدن التغيير"، وفقا للبيان.

في هذا السياق، تقول رئيسة تحرير المجلة إنه "لا يمكن التقليل من قيمة مجتمع قوي، وهذا هو الشعار الذي يدفع رؤيتنا لجمع قادة الفكر الأكثر إلهاما في العالم"، وتضيف: "يسعدنا أن نتشارك مع شخصية مبتكرة مثل الأميرة نورة في قمة فوربس الشرق الأوسط للسيدات 2023. إن قيادتها الحكيمة وعقليتها الريادية المتميزة هي مزيج مثالي لإلهام الآخرين في هذا التجمع الاحتفالي للأصوات النسائية".

وتشارك في القمة مجموعة من المتحدثات، من بينهن: رائدة الفضاء لمى العريمان، والممثلة ماغي بو غصن، وعارضة الأزياء والناشطة حليمة عدن، والسبّاحة يسرى مارديني، والمغنية داليا مبارك، والرياضية سائقة سيارات السباق دانية عقيل، من بين نخبة من سيدات أخريات ملهمات، وفق البيان المذكور.

كما ستجمع القمة، بحسب المصدر ذاته، نخبة من سيدات الأعمال في المنطقة، ويتعلق الأمر بكل من الرئيسة التنفيذية لـ"مجموعة التشخيص المتكاملة القابضة (IDH)"، هند الشربيني، والمالكة والمديرة لـ"مدارس الفارس"، سحر حمد المرزوقي، والمؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة "فلك للأعمال والاستثمار"، أضوى الدخيل، ومديرة شراكات المبدعين في "ميتا" لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط وتركيا، مون باز، والمديرة الإقليمية لمجموعة "فيزا" ونائبة الرئيس الأول لعملياتها في منطقة مجلس التعاون الخليجي، سعيدة جعفر، ومؤسسة (Kayali Fragrances) منى قطان.

الوزيرة دعت لتدريب المقبلين على الزواج من أجل الحفاظ على "تماسك الأسرة"
جانب من حفل زفاف في المغرب | Source: Pexels

أكدت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي في المغرب، عواطف حيار، ضرورة تأهيل المقبلين على الزواج في بلادها، عبر الإعداد والتدريب، وذلك من أجل الحفاظ على "تماسك الأسرة"، وفقا لما ذكر موقع "هسبريس" المحلي.

وأوضحت حيار خلال مشاركتها في ندوة نظمتها وزارتها، الجمعة، أن العمل على "تعزيز صمود وصلابة الأسرة المغربية، خاصة عبر الخدمات الاجتماعية، يمثل مساهمة في الورش الملكية للحماية الاجتماعية".

وحسب موقع "أحداث أنفو" المغربي، فقد أوضحت الوزيرة أنه تم إطلاق 120 مركز جسر "نموذجي" في جميع جهات وأقاليم المملكة، يقدم خدمات شاملة وجزئية.

وتابعت الوزيرة أن هذا البرنامج الحكومي "جسر يركز أولا على تأهيل المقبلين على الزواج، فيما يتعلق بتدبير الأسرة وبالتنشئة الاجتماعية السليمة للأطفال، وذلك لتفادي الانحراف، والهدر المدرسي".

"تزوجنى بدون مهر".. حقيقة تحرك مغربيات لحث الشباب على الزواج
ضجّت صفحات ومجموعات مغربيّة على موقع فيسبوك بصور تدعي أنها توثق إطلاق فتيات في مدينة فاس في شمال المغرب حملة تحت شعار "تزوّجني بدون مهر" لحثّ الشباب على الزواج منهنّ. 

إلا أن هذه الحملة المزعومة التي روّجت لها صفحات عدّة لا وجود لها في الواقع والصور المرافقة لها التقطت في تونس قبل سنوات.

كما يتضمن برنامج "جسر "، مراكز نهارية مخصصة للأشخاص المسنين لتقديم الرعاية لهم طيلة النهار، إلى جانب المؤسسات الاجتماعية المتوفرة لرعاية هذه الفئة، فضلا عن تعميم الحضانات لتسهيل ظروف عمل الأمهات والآباء.

ونوهت الوزيرة إلى أن "الاستثمار في الأسرة هو استثمار رابح ألف بالمئة في الأجيال الصاعدة وفي الاستقرار المجتمعي وفي رفاه المجتمع وفي التنمية المستدامة".

وكان تقرير رسمي قد صدر أواخر العام المنصرم، قد أوضح أن محاكم المغرب شهدت أكثر من 60 ألف حالة من "طلاق الشقاق" في سنة واحدة، لافتا إلى أن "الانفصال للضرر شكّل نحو 99 بالمئة من تلك الحالات".

وذكر التقرير الذي نشرته المندوبية السامية للتخطيط تحت عنوان "المرأة المغربية في أرقام"، أن العام المنصرم شهد 60592 قضية "طلاق شقاق" من بين 61147 قضية جرى صدور أحكام فيها.

وطلاق الشقاق أو الطلاق للضرر، هو نوع من أنواع الانفصال بين الأزواج، بحيث يقوم أحد طرفي العلاقة الزوجية بطلبه من الآخر، وذلك بسبب تعرضه إلى أحد أشكال الضرر أو الأذى من هذه العلاقة. وهنا ينبغي على الطرف المتضرر أن يثبت ذلك.

ولفت التقرير إلى أن "40 بالمائة من النساء فوق 15 سنة عازبات، مقابل 28,3 بالمائة من الذكور، و1,1 بالمائة أرامل، مقابل 3,7 بالمائة من الذكور، و0,8 بالمائة مطلقات، مقابل 10,8 بالمائة من الذكور".