FILE - In this Wednesday, June, 15, 2016 file photo,  Britain's Queen Elizabeth II, right, greets Sheikh Mohammed Bin Rashid Al…
يعتبر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، أكثر مانحي الملكة بالخيول

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية، الجمعة، أن العائلة الملكية في المملكة المتحدة جنت ما يقرب من مليوني جنيه إسترليني من بيع الخيول التي حصلت عليها كهدايا من شخصيات بارزة، منها عربية.

وحددت الصحيفة أكثر من 40 حصانا تم منحها للعائلة المالكة على ما يبدو من قبل كل من حاكم دبي وزعيم ديني مسلم وأحد أفراد العائلة المالكة السعودية، وآخرون.

وقالت الصحيفة إن الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، باعت بعضا من تلك الخيول، رغم كونها شغوفة بتربية وسباق الخيول الأصيلة. 

كما قام الملك تشارلز الثالث، ببيع البعض الآخر بالمزاد العلني، حيث باع في الأشهر الأخيرة بعضا من الخيول الموروثة عن والدته، والتي تقدر قيمتها الإجمالية، بما لا يقل عن 27 مليون جنيه إسترليني.

ويعتبر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، أكثر مانحي الملكة بالخيول حتى الآن. 

الغارديان قالت في الصدد "يبدو أنه كان مصدر ما لا يقل عن 34 حصانا تم منحها لأفراد العائلة المالكة".

من جانبه، أعطى الأمير شاه كريم الحسيني، الزعيم الروحي للمسلمين الشيعة الإسماعيليين، العائلة المالكة خمسة خيول، بما في ذلك، الحصان الذي منح الملكة أحد أكبر انتصاراتها على المضمار، حيث نال الميدالية الذهبية خلال منافسات كأس رويال أسكوت لعام 2013.

كما حصلت الملكة على حصان من الأمير السعودي فيصل بن سلمان، الأخ غير الشقيق لولي العهد محمد بن سلمان، وآخر من عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر.

وفي المجموع، تم منح 41 حصانا تسابقت بالألوان الملكية على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، وفقا لتقرير الغارديان.

ومن بين المجموعة، تم بيع 29 في مزاد علني في وقت ما خلال العقد الماضي، بإجمالي 1.93 مليون جنيه إسترليني.

وأشار قصر باكنغهام إلى أنه يعتبر الخيول الممنوحة للملكة هدايا خاصة بها. 

وقال متحدث باسم القصر إن: "الهدايا الشخصية التي تم تقديمها للملكة إليزابيث، ستظل خاصة".

وتابع أن سياسة الهدايا الملكية تقوم على  "أن العطايا تُصنف على أنها هدايا شخصية عندما يتم تقديمها من قبل أشخاص يعرفهم أفراد العائلة المالكة بشكل خاص وليس أثناء المشاركات الرسمية".

شهد البلد المطل على البحر المتوسط موجة حر غير عادية هذا الشهر - صورة تعبيرية.
شهد البلد المطل على البحر المتوسط موجة حر غير عادية هذا الشهر - صورة تعبيرية.

قالت الشرطة اليونانية، الاثنين، إنها عثرت على جثة سائح ألماني يبلغ من العمر 67 عاما في جزيرة كريت بالبلاد، ليصبح السائح السادس الذي يلقى حتفه في يونيو خلال فترة من الطقس الحار غير المعتاد.

وتوجه السائح بمفرده للتجول في واد بمنطقة سوجيا أمس الأحد، وبعد ساعات قليلة اتصل بزوجته ليبلغها أنه ليس على ما يرام.

وقال مسؤول بالشرطة لرويترز "بدأت عمليات البحث والإنقاذ على الفور، ورصدت وحدة إنقاذ خاصة مزودة بطائرات مسيرة جثة الرجل في وادي تريبيتي".

ولم تحدد الشرطة هوية السائح الألماني المتوفي.

وشهد البلد المطل على البحر المتوسط موجة حر غير عادية هذا الشهر صاحبها وفاة واختفاء عدد من السياح، مما يسلط الضوء على مخاطر التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 40 درجة مئوية فأكثر.

وتبحث فرق الإنقاذ أيضا عن فرنسيتين تبلغان من العمر 73 و64 عاما في جزيرة سيكينوس، وشرطي أميركي يبلغ من العمر 59 عاما كان يقضي عطلة في جزيرة أمورجوس.

وعُثر على جثة أميركي يبلغ من العمر 55 عاما في جزيرة ماتراكي اليونانية في البحر الأيوني الأسبوع الماضي، وجثة سائح هولندي في جزيرة ساموس ببحر إيجة في وقت سابق من الشهر.

وعثر أيضا على جثة المذيع التلفزيوني البريطاني، مايكل موسلي، في جزيرة سيمي في بحر إيجة في التاسع من يونيو بعد عملية بحث استمرت أربعة أيام باستخدام طائرات مروحية ومسيرة وزوارق. وقبل أن يختفي موسلي، كان يتجول بمفرده وسط درجات حرارة مرتفعة.