مسلمون يؤدون صلاة العيد في أحد مساجد أستراليا (أرشيف)
مسلمون يؤدون صلاة العيد في أحد مساجد أستراليا (أرشيف)

تناقل عدد من رواد منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية تقريرا مفاده أن أستراليا قد "أعلنت بشكل رسمي" أن أول أيام عيد الفطر سوف يكون السبت القادم، وهو ما نفته دار الفتوى التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى الذي يوصف بأنه ممثل رئيسي للمسلمين في ذلك البلد الشاسع المساحة.

وذكرت تقارير إعلامية أن "مجلس الإفتاء الأسترالي" قد أعلن، رسميا، عن أن يوم السبت القادم هو أول أيام عيد الفطر في أستراليا.

وقال مجلس الإفتاء، إن الحسابات الفلكية أكدت عدم إمكانية رؤية الهلال مساء يوم الخميس، بحسب ما ورد في نص البيان الذي أصدره المجلس.

ولكن دار الفتوى التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى للمسلمين في أستراليا، والذي تأسس في العام 2004، دعت في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني: "الجالية الإسلامية إلى وحدة الصف والكلمة بالتمسك بكتاب الله وسنة رسول الله.. وعدم الانجرار إلى الفتنة والانشقاق التي يسعى لها  أهل الفتنة طمعا في  شهرة أو زعامة أو تمثيل سياسي".

وطالبت في بيان تحت عنوان "بيان للجالية الإسلامية بخصوص إعلان عيد الفطر السعيد 1444 هـ" أن  فريقين  قد تسابقا "على  إعلان عيد الفطر السعيد لهذا العام  1444 -2023 قبل  نهاية شهر رمضان المبارك بنحوعشرة أيام، لأجل حشد تمثيل 
سياسي"، دون أن تحدد هوية تلك الأطراف.

وشددت الدار على أن أشخاص قالوا أن العيد هو يوم السبت بموجب حسابات فلكية، ليرد عليهم فريق آخر بأن أول أيام العيد يوم الجمعة حسب معطيات الفلك، "مما زاد د في  تشتت الجالية وحيرة أبنائها".

وأكدت دار الفتوى أنها سوف تحرص على مراقبة هلال شوال "مغرب  يوم الخميس في التاسع والعشرين من شهر رمضان.. ثم يتم عبر إذاعة الجالية الإسلامية الإعلان عن عيد الفطر.. على مذهب جمهور العلماء، وعلى ما عليه غالبية المرجعيات الدينية الرسمية المعتمدة في العالم الإسلامي، دعوة منا لوحدة الصف وجمع الكلمة على الحق والهدى".

وكانت المحكمة العليا في السعودية قد دعت عموم المسلمين في جميع أنحاء البلاد إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء يوم الخميس المقبل 29 من شهر رمضان 1444هـ، الموافق 20 إبريل الجاري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "واس"

وناشدت المحكمة ممّن يراه بالعين المجردة، أو بواسطة المناظير؛ إبلاغ أقرب محكمة إليه، وتسجيل شهادته إليها، أو الاتصال بأقرب مركز؛ لمساعدته في الوصول إلى أقرب محكمة.

أليخاندرا حققت تواجدا لافتا في المسابقة
أليخاندرا حققت تواجدا لافتا في المسابقة

تلاشت أحلام سيدة تبلغ من العمر 60 عاما، في أن تصبح ملكة جمال الأرجنتين، وأن تضع حدا لفوز الفتيات صغيرات السن بالجائزة التي تنال اهتماما من كثيرين، لكنها مع ذلك حققت الفوز بإحدى الجوائز المطروحة في المسابقة.

وأثنى كثيرون على مشاركة أليخاندرا رودريغيز، وهي مستشارة قانونية بإحدى المستشفيات، في المسابقة، مشيرين إلى أن دخولها المنافسة يعد انتصارا على التمييز ضد كبار السن في عالم مهووس بالشباب.

ومع أن رودريغيز لم تتمكن من الفوز بلقب ملكة جمال الأرجنتين، لكنها حصلت على لقب "أفضل وجه"، وهي إحدى فئات المسابقة العديدة، بجانب أفضل فستان سهرة، وأفضل ملابس سباحة، والأكثر أناقة.

أليخاندرا رودريغيز فازت بجائزة أفضل وجه في مسابقة ملكة جمال الأرجنيتن – أسوشيتد برس

وانضمت رودريغيز إلى السباق بعد أن ألغت الجهات المشرفة على مسابقة ملكة جمال الكون الشرط الخاص بعمر المتسابقات، إذ كان العمر محددا بين 18 و28 عاما. وهذه هي المرة الأولى منذ 73 عاما، التي تُفتح فيها المشاركة أمام كل من تبلغ من العمر 18 عاما فما فوق.

وقالت رودريغيز "نتيجة لما حدث لي، أعتقد أن بابا جديدا فُتح للعديد من النساء اللائي ربما لم تكن الأمور سهلة بالنسبة لهن. لقد كانت مغامرة ولم يكن لدي أي خيار سوى خوض تحدٍ جديد."

وقالت لالا باسكينيلي، الناشطة النسوية الأرجنتينية: إن "مشاركة رودريغيز تساهم في خلق شعور بأنه يجب أن تتمتع جميع النساء، البالغات من العمر 60 عامًا، بمظهر الشباب، كما لو كنّ في سن 25 عامًا". 

فُتح المجال أمام النساء المتزوجات والحوامل والمثليات والعابرت جنسيا للمشاركة بالمسابقة

ولعقود من الزمن، يصف القائمون على مسابقة ملكة جمال الكون الفعالية بأنها عرض رائع لنساء غير متزوجات في أواخر العشرينيات من أعمارهن.

وعلى مدى السنوات الأخيرة، ومع تصاعد نشاط حركات العدالة الاجتماعية، سارعت الجهات المشرفة على مسابقة ملكة جمال الكون لتعديل تصوراتها لتأكيد أن المنافسة تتعلق بالعقول والأرواح، أكثر من الأجسام.

وجرى التراجع عن العديد من شروط الأهلية المثيرة للجدل، وفُتح المجال أمام النساء المتزوجات والحوامل والمثليات والعابرت جنسيا، كما ألغت الجهات المشرفة  كل ما ذكر عن "الجمال" من موقع المسابقة على الإنترنت.