شعار شركة نتفليكس
شعار شركة نتفليكس

تبدأ شركة "نتفليكس" في فرض "إجراءات صارمة" ضد المستخدمين الذين يشاركون حساباتهم بأميركا، خلال الربع الثاني من العام الجاري، متوقعة أن تسهم خططها في تعزيز نموها في النصف الثاني من هذا العام، وفقا لبلومبرغ.

وكانت الشركة، التي أبلغت عن تحقيق مكاسب أقل من المتوقع من اشتراكات المستخدمين في الربع الأول، تختبر طرقا لتقليل مشاركة الحسابات في دول أميركا اللاتينية، بعد أن طرحت خطة لفرض رسوم على المستخدمين الذين يتشاركون كلمات المرور في كل من كندا ونيوزلندا والبرتغال وإسبانيا بداية العام الجاري.

وتقدر منصة البث أن أكثر من 100 مليون مشاهد يستخدمون حسابا لا يدفعون مقابله، فيما يرى محللون أن إقرار رسوم على المشاركة في حساباتها بين أكثر من شخص، قد تكون مصدرا محتملا كبيرا لعملاء جدد ولارتفاع مبيعات الشركة.

وكانت نتفليكس قد خططت لبدء فرض رسوم على مشاركة كلمة المرور في الولايات المتحدة في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2023، والآن تقول إنها ستفعّل هذا الإجراء خلال الشهرين المقبلين.

وانخفضت أسهم Netflix بنسبة 1 بالمئة إلى 330.47 دولارا في التداولات الموسعة، فيما يتوقع أن تحقق انتعاشا في النصف الثاني من العام، حيث رفعت توقعاتها للتدفق النقدي الحر لعام 2023 إلى 3.5 مليار دولار.

ومنذ مطلع العام الجاري، بدأت نتفليكس في تنفيذ إجراءاتها الجديدة بشأن مشاركة كلمات المرور في أربعة بلدان هي كندا، ونيوزيلندا، والبرتغال، وإسبانيا.

وبحسب السياسة الجديدة، سيُطلب من المستخدمين في تلك البلدان تعيين موقع أساسي لحساباتهم على نتفليكس وسيسمح لهم بحسابين فرعيين للمستخدمين الذين لا يسكنون في الموقع الأساسي.

وقالت نتفليكس إن المستخدمين في تلك البلدان، ستفرض عليهم رسوما شهرية لكل مستخدم إضافي: 7.99 دولارات كندية في كندا، و7.99 دولارات نيوزيلندية في نيوزيلندا، و3.99 يورو في البرتغال و5.99 يورو في إسبانيا.

وتبرر نتفليكس خطوتها قائلة إنها ضرورية جدا من أجل استمراريتها. وجاء في خطاب موجه إلى المستثمرين بالمنصة، في يناير الماضي، أن "مشاركة الحساب على نطاق واسع (بين أكثر من 100 مليون أسرة) يقوض قدرة الشركة طويلة المدى على الاستثمار في المنصة وتحسينها".

أدينت شلبي بحيازة المخدرات بعد توقيفها بمطار القاهرة
أدينت شلبي بحيازة المخدرات بعد توقيفها بمطار القاهرة

قضت محكمة النقض المصرية، الخميس، بتأييد الحكم الصادر في وقت سابق من محكمة الجنايات بحبس الفنانة منة شلبي لمدة عام، لاتهامها بحيازة المخدرات.

ونقلت وسائل إعلام مصرية، من بينها صحيفة "المصري اليوم"، أن الحكم بحبس شلبي لمدة عام مع إيقاف التنفيذ لمدة 3 سنوات، وتغريمها 10 آلاف جنيه، لاتهامها "بحيازة جوهر الحشيش المخدر بقصد التعاطي"، صار نهائيا.

وكان الحكم السابق قد صدر في يناير من العام الماضي، بعدما أمرت النيابة العامة في 21 ديسمبر 2022 الماضي بإحالة الممثلة البارزة إلى المحاكمة الجنائية.

وقبل شهر من الإحالة تقريبا، ضبطت سلطات مطار القاهرة مواد مخدرة داخل حقائب شلبي أثناء عودتها من الولايات المتحدة، مما دعا إلى اقتيادها إلى النيابة العامة، التي قررت إخلاء سبيلها على ذمة التحقيقات بكفالة مالية.

وأثارت قضية الممثلة الشابة جدلا على منصات التواصل الاجتماعي بين مدافع عنها ومعارض لها، مما دعا نقابة المهن التمثيلية في مصر إلى إصدار بيان تطالب فيه الجميع بـ"احترام خصوصية أعضائها وعدم الخوض في أعراضهم".

وكانت الفنانة المصرية من بين المرشحين لجائزة "إيمي" الدولية عن دورها في عمل درامي بعنوان "في كل أسبوع يوم جمعة".

وفي عام 2019، نالت شلبي جائزة "فاتن حمامة" التقديرية بمهرجان القاهرة السينمائي عن مشوارها الفني، الذي شمل أكثر من 60 عملا بين السينما والدراما والإذاعة.