الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل لم يؤيدا علنا أي من المرشحين للانتخابات الأميركية.
ميغان ماركل لن تشارك في حفل تتويج الملك تشارلز فيما سيحضر زوجها هاري

انتقدت، ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، الصحافة البريطانية، السبت، بسبب تقارير أفادت بأن رسائل متبادلة مع الملك تشارلز لعبت دورا في قرارها عدم حضور مراسم تتويجه، وذلك في أحدث مواجهة بينها وبين الصحافة.

وأفادت صحيفة ديلي تليغراف بأن ميغان كتبت إلى الملك لتعبر عن مخاوفها بسبب التحيز اللاواعي في العائلة المالكة.

وقالت إن الرسالة أُرسلت عقب تصريحاتها في مقابلة مع المذيعة، أوبرا وينفري، عام 2021 بأن العائلة المالكة عبرت عن قلقها بسبب لون بشرة ابنها الداكنة.

وقالت الصحيفة إن دوقة ساسكس لم تشعر أنها تلقت ردا شافيا على مبعث قلقها.

وقال متحدث باسم ميغان "دوقة ساسكس تمضي في حياتها في الوقت الحالي دون أن تفكر في المراسلات التي جرت قبل عامين فيما يخص حوار حدث قبل أربعة أعوام".

وأضاف أن "أي إشارة توحي بخلاف ذلك غير صحيحة بل سخيفة في الحقيقة. ندعو الصحافة الشعبية ومختلف مراسلي الشؤون الملكية للتوقف عن هذا السيرك المرهق الذي لا يفتعله سواهم".

وسيحضر الأمير هاري مراسم التتويج الشهر المقبل من دون زوجته التي ستبقى في ولاية كاليفورنيا الأميركية مع ابنيهما. وسيتم ابنهما الأكبر آرتشي عامه الرابع في اليوم نفسه.

وتنحى هاري وميغان عن الواجبات الملكية في مارس 2020 وقالا إنهما يريدان بدء حياة جديدة في الولايات المتحدة بعيدا عن مضايقات الإعلام.

جانب من الشاطئ الاصطناعي بالجزائر
الصيف يشهد إقبالا كبيرا من المغتربين على زياة الجزائر (أرشيف)

أصدر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الأربعاء، "تعليمات صارمة" بضرورة احترام مجانية الشواطئ في البلاد، وذلك بالتزامن مع بدء موسم الصيف الذي يشهد إقبالا كبيرا من المغتربين في فرنسا وبقية دول أوروبا.

وحسب صحيفة "الخبر" المحلية، فإن بيان رئاسة الجمهورية، أوضح أن تبون "أمر بالتطبيق الصارم للقانون، ضد كل أشكال السمسرة الموسمية بالشواطئ، وتكريس الاحترام التام لمبدأ مجانيتها عبر كل السواحل الجزائرية".

كما  أمر الرئيس الجزائري بمراجعة الأسعار في تلك المناطق "لجعلها في متناول العائلات، وتشجيعا للسياحة الداخلية".

وتجذب شواطئ الساحل الجزائري الممتدة على طول 1600 كيلومتر، ملايين المصطافين من داخل وخارج والبلاد.

لكن مجانيتها محل تجاذب بين المواطنين من جهة والسلطات من جهة ثانية، بسبب الغموض الذي يكتنف طريقة تسيير مواقف السيارات، التي تحولت تذاكرها إلى "إتاوة مفروضة" على كل الزوار، حسب موقع "أصوات مغاربية".

ودفعت التكاليف المرتفعة لحقوق ركن السيارات بالعديد من النشطاء إلى اعتبار قرار مجانية الشواطئ بحاجة إلى تدخل قوي من الحكومة، من أجل تنظيم مواسم الاصطياف بالشكل الذي يسمح للمواطنين بارتياد الشواطئ "بشكل عادي".