من المقرر أن تعقد مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث في السادس من مايو
من المقرر أن تعقد مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث في السادس من مايو

قد يبدو سايمن أبني هاستينغ (48 عاما)، وهو ابن مزارع أسترالي، مدعوا غير متوقع إلى حفل تتويج تشارلز الثالث، لكنه سيكون الوحيد بين الحضور في كنيسة ويستمينستر الذي يملك حججا لينازع الملك على لقبه.

بدأ كل شيء بأبحاث تثير جدلا، لمؤرخ بريطاني متخصص بالقرون الوسطى يدعى مايكل جونز.

فقبل عشرين عاما اكتشف جونز، في كاتدرائية روان بفرنسا، وثيقة تثبت في نظره أن الملك إدوارد الرابع (الذي حكم من 1461 إلى 1483) كان ابنا غير شرعي. وأثارت هذه الفرضية جدلا.

ويقول المؤرخ أنه في الأسابيع الخمسة التي سبقت حمل سيسيلي نيفيل دوقة يورك، والدة إدوارد السابع، به، كان والده يقيم على بعد مئة ميل عنها.

لذلك يؤكد الخبير في تاريخ القرون الوسطى، أن إدوارد لم يكن الوريث الحقيقي للعرش وكان يجب أن يكون خط الخلافة من جورج الأخ الأصغر لإدوارد دوق كلارنس، الجد المباشر لسايمن أبني هاستينغز.

"يشعر بالسرور"

ولا تملك الأسرة أي أرض أو منزل فخم في المملكة المتحدة، لكنها ورثت بسبب نسبها، اللقب الاسكتلندي، إيرل اوف لودون أو كونت لودون.

وغادر مايكل والد سايمن أبني هاستينغز المملكة المتحدة متوجهاً إلى أستراليا في 1960.

وورث مايكل اللقب من والدته كونتيسة لودون الثالثة عشرة في 2002، ونقله عند وفاتها في 2012 إلى سايمن الكونت الخامس عشر.

واعترافا بإرث العائلة، يحضر سايمن أبني هاستينغز الحفل مع 12 مدعوا آخرين أثبتوا أن أجدادا لهم لعبوا دورا محددا في مراسم التتويج السابقة.

وكتب الكونت في تغريدة على تويتر أنه "يشعر بالسرور ويشرفه" الحضور لأنه طُلب منه أداء الدور نفسه الذي قام به أسلافه في السادس من مايو.

وحسب التقاليد، كان كونتات لودون منذ القرن الثاني عشر، مكلفين بحمل قطع من الذهب والجلد والمخمل كانت تربط برجلي الملك، في رمز إلى دوره قائدا للقوات المسلحة. لكن حاليا يتم ملامستها فقط بحذاء الملك قبل وضعها على المذبح.

الملك مايكل الأول

صدم ما اكتشفه المؤرخ في كاتدرائية روان عائلة أبني-هاستينغز قبل عشرين عاما.

وزار فريق لبرنامج وثائقي بريطاني مايكل أبني-هاستينغز الذي لم يكن يتوقع ذلك، في منزله في أستراليا لتسجيل برنامج بعنوان "ملك بريطانيا الحقيقي" (بريتنز ريل مونارك).

وفوجئت العائلة بما أُبلغت به بأن أبحاثا جديدة كشفت أن إدوارد السابع كان ابنا غير شرعي و"هذا يعني أنك الملك الحقيقي لإنكلترا".

ورد أبني-هاستينغز أنه كان على علم بوجود صلة "بعيدة" له بعائلة بلانتاجينيت - عائلة ملوك يتحدرون من منطقتي انجو ومين - لكنه اعترف بأن المعلومات المتعلقة بالملك مايكل الأول "صدمته قليلا".

يعيش الأسترالي سايمن في وانغاراتا في ولاية فيكتوريا (جنوب شرق استراليا) ويبدو أن ليس لديه أي خطط للمطالبة بأي شيء.

وقال محاميه وسكرتيره الخاص تيرينس غوثريدج لوكالة فرانس برس إن المؤرخين يعتقدون أنه يملك وراثة العرش، لكن الإيرل الخامس عشر "لم يتبن يوما هذا الرأي".

وأضاف أنه في الواقع كان دائمًا "مؤيدًا مخلصًا قويًا" لكل من الملكة إليزابيث الثانية وابنها، مؤكدا "في الواقع يتبادلون بطاقات أعياد ميلادهم أو عيد الميلاد كل عام".

جانب من الشاطئ الاصطناعي بالجزائر
الصيف يشهد إقبالا كبيرا من المغتربين على زياة الجزائر (أرشيف)

أصدر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الأربعاء، "تعليمات صارمة" بضرورة احترام مجانية الشواطئ في البلاد، وذلك بالتزامن مع بدء موسم الصيف الذي يشهد إقبالا كبيرا من المغتربين في فرنسا وبقية دول أوروبا.

وحسب صحيفة "الخبر" المحلية، فإن بيان رئاسة الجمهورية، أوضح أن تبون "أمر بالتطبيق الصارم للقانون، ضد كل أشكال السمسرة الموسمية بالشواطئ، وتكريس الاحترام التام لمبدأ مجانيتها عبر كل السواحل الجزائرية".

كما  أمر الرئيس الجزائري بمراجعة الأسعار في تلك المناطق "لجعلها في متناول العائلات، وتشجيعا للسياحة الداخلية".

وتجذب شواطئ الساحل الجزائري الممتدة على طول 1600 كيلومتر، ملايين المصطافين من داخل وخارج والبلاد.

لكن مجانيتها محل تجاذب بين المواطنين من جهة والسلطات من جهة ثانية، بسبب الغموض الذي يكتنف طريقة تسيير مواقف السيارات، التي تحولت تذاكرها إلى "إتاوة مفروضة" على كل الزوار، حسب موقع "أصوات مغاربية".

ودفعت التكاليف المرتفعة لحقوق ركن السيارات بالعديد من النشطاء إلى اعتبار قرار مجانية الشواطئ بحاجة إلى تدخل قوي من الحكومة، من أجل تنظيم مواسم الاصطياف بالشكل الذي يسمح للمواطنين بارتياد الشواطئ "بشكل عادي".