"يجب على المتقدمين أن يكونوا أكثر حرصا". صورة تعبيرية
"يجب على المتقدمين أن يكونوا أكثر حرصا". صورة تعبيرية

يكثر بحث المتقدمين إلى وظائف عن أبرز الأسئلة التي تطرح في مقابلات العمل من قبل المسؤولين عن التوظيف، لكن في المقابل يترتب على طالب الوظيفة أن يطرح بعض الأسئلة المحددة على الجهة التي يسعى للالتحاق بها، كي يحدد موقفه من الخطوة القادمة على ضوء المعلومات والانطباع الذي يأخذه.

وحسب تقرير نشره موقع بلومبرغ فإنه مع تباطؤ التوظيف، يجب على المتقدمين أن يكونوا أكثر حرصا. فالأسئلة التي يطرحها المتقدمون أثناء المقابلة مهمة جدا لمعرفة ما إذا كان الدور المعروض هو "وظيفة أحلامهم، أو كابوس ينتظرهم".

وأكد التقرير على أهمية طرح الأسئلة بأدب وإظهار الاهتمام بالشركة من خلال التعرف على المسار الوظيفي وسياسة العمل من المنزل وكيفية تقييم الأداء. ونبه إلى عدم وجوب السؤال عن أيام الإجازة في المقابلة الأولى.

ظاهرة العمل عن بعد اجتاحت العديد من دول العالم بسبب جائحة كورونا
دراسات: الموظفون أول المتضررين جراء العمل من المنزل
بعد مرور أكثر من ثلاث أعوام على بداية انتشار مبدأ العمل من المنزل والذي صاحب ظهور وباء كوفيد-19، لا يزال يتمسك الكثير من الموظفين بشدة بالمرونة التي تصاحب العمل عن بعد، لدرجة أنه في الأشهر الأخيرة عندما حاول أصحاب العمل إعادة الموظفين إلى المكاتب، اعترض الآلاف، مشيرين إلى زيادة الإنتاجية في فترات العمل من المنزل.

وبينما لا تزال الدراسات تحاول البحث في الآثار السلبية والإيجابية لمبدأ العمل من المنزل وكيفية تطويره في المستقبل، خرج مصطلح "العمل الهجين" الذي يعتمد على إستراتيجية تجمع بين العمل من ا

ومن بين أهم الأسئلة التي اقترحتها بلومبرغ في التقرير هي، ما المشاكل التي ترغب بتغييرها في عملك؟، وكيفية تقييم الأداء بالشركة؟ وما إذا كانت يُمنح نفس الفرص للموظفين الذين يعملون عن بعد والذين يعملون من المكتب؟

وكذلك يمكن السؤال خلال المقابلة عن المهارات الجديدة التي تكتسب من خلال إتمام هذه الوظيفة. والمسارات الوظيفية المتاحة في هذه الفرصة.

بغض النظر عما تسأل عنه، ينصح المستشارون المهنيون ، الإصرار على التفاصيل. وحسب الخبراء بالتوظيف من الأفضل عدم التحدث عن الراتب حتى المراحل الأخيرة في التوظيف، والأفضل انتظار العرض الذي سيقدم من قبلهم.

وتنقل بلومبرغ عن خبراء أنه طوال مرحلة التوظيف ينبغي على المتقدم أن يثق بحدسه، فإذا لم يحصل على الإجابات التي يريدها، عليه إعادة السؤال مرة أخرى، وفي حال بقي الجواب غير واضح، فربما صاحب العمل لا يتسم بالشفافية، وتضيف "هذا الأمر يمنحك كل الأسباب (للتخلي عن هذه الفرصة) والبحث عن عمل آخر".

الفيديو حصد ملايين المشاهدات عبر تيك توك
الفيديو حصد ملايين المشاهدات عبر تيك توك | Source: Tik Tok/savinnyc

وصل ركاب على متن رحلة لخطوط طيران "جت بلو" إلى مدينة نيويورك مبللين كليا بعد أن ضخ نظام الترطيب داخل الطائرة المياه عليهم لأربع ساعات متواصلة. 

وانتشر فيديو بشكل واسع عبر تيك توك للمستخدمة سافانا غورتي، ظهر فيه ضباب ملأ مقصورة المسافرين، وفي نص ظهر على الفيديو نقلت عن الطيار قوله: "يبدو أنها تمطر علينا في المقصورة". 

وأظهر مقطع الفيديو الذي التقطته سافانا ركاب الرحلة وقد ملأت المياه وجوههم، وقالت: "أربع ساعات، أشعر بالبرد". 

 وحاولت دون فائدة ترجى أن تجفف سترتها على مقعد الركاب. 

وحظي الفيديو بأكثر من 6.2 ملايين مشاهدة وحوالي نصف مليون إعجاب على المنصة، وأظهر المستخدمون عبر التعليقات صدمتهم بما حصل. 

وقالت صحيفة "الإندبندنت" إن ما حصل على متن رحلة غورتي أمر شائع، وفق ما نقلته عن "برنامج إدارة الطاقة الفيدرالي" التابع لوزارة الطاقة الأميركية. 

ويحدث ذلك بسبب التقاء الهواء الخارجي الدافئ بنظام التكييف والتبريد بالطائرة، وفق الصحيفة. 

وذكر كريستوفر هانن، بروفيسور علم الأرصاد الجوية في جامعة إمبري-ريدل للطيران في حديث مع موقع "فوكس بيزنس" أن هذا يحصل في الغالب عندما تظل الطائرة مصفوفة لفترة طويلة في المدرج دون تشغيل المحركات.

وأوضح أنه في بعض الأحيان عند تشغيل المحركات، وكذلك وحدة تكييف الهواء، فإن أي هواء بالقرب من فتحات التهوئة يصبح باردا بسرعة و"مشبعا" ويتحول إلى ضباب كثيف.