المطبات الهوائية تحدث بشكل متكرر في رحلات الطيران وعادة لا تسبب أية مشاكل
المطبات الهوائية تحدث بشكل متكرر في رحلات الطيران وعادة لا تسبب أية مشاكل

اضطرت طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية كانت متوجهة من الدوحة إلى دينباسار في إندونيسيا، إلى تحويل مسارها بعد تعرضها لـ"مطبات هوائية شديدة".

وقالت الشركة في تغريدة إن الطائرة، وهي من طراز بوينغ " B777-300ER"، حولت مسارها، الأربعاء، إلى بانكوك "حيث هبطت بأمان".

وأضافت أن الحادث تسبب بإصابة عدد من المسافرين، تراوحت إصابتهم بين الطفيفة والمتوسطة.

ومن المقرر أن تستأنف الطائرة رحلتها لوجهتها الأصلية، الخميس، وفقا لما أعلنت شركة الخطوط الجوية القطرية.

وتحدث المطبات الهوائية بشكل متكرر في رحلات الطيران، وعادة لا تسبب أية مشاكل، لكن في حالات قليلة يمكن أن تكون خطرة وتؤدي لمشاكل في الطائرة أو حدوث إصابات بين الركاب.


 

 تمديد الرموش ممارسة تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل ـ صورة تعبيرية.
تمديد الرموش ممارسة تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل ـ صورة تعبيرية.

حذرت دراسات طبية حديثة من المخاطر الصحية الجدية المرتبطة بتمديد الرموش والتي تحظى بشعبية متزايدة في عالم التجميل، كاشفة أن أعراضها تبدأ من التهابات العين وقد تصل إلى مخاطر سرطانية محتملة، حسبما نقل موقع "ساينس أليرت".

وأظهرت دراسات، نقل عنها المصدر ذاته، أن أكثر من 60 بالمئة من مستخدمات وصلات تمديد الرموش يعانين من التهاب القرنية والملتحمة. كما أفادت 40 بالمئة منهن بحدوث ردود فعل تحسسية تجاه المواد اللاصقة المستعملة في تثبيت الرموش الصناعية.

وتصنع وصلات الرموش، التي تعد من أكثر الطرق شيوعا لتطويل الرموش، من أنواع مختلفة من المواد، بما في ذلك الألياف الطبيعية مثل الحرير وشعر حيوانات المنك أو الخيول أو الألياف الاصطناعية مثل النايلون أو البلاستيك، ويتم إلصاقها باستخدام غراء ومواد لاصقة أخرى.

واعتبر الموقع، أن الأكثر  إثارة للقلق هو اكتشاف احتواء 75 بالمئة من هذه المواد اللاصقة المستخدمة على مادة "فورمالديهايد"، المعروفة بقدرتها على التسبب بالسرطان، مشيرا إلى أن بعض هذه المنتجات لا تفصح عن وجود هذه المادة في قائمة مكوناتها.

ويحذر الخبراء أيضا من مخاطر أخرى لاستعمال الرموش اللاصقة مثل التهاب الجفن وانتشار عث الرموش، خاصة في حالة سوء النظافة في صالونات التجميل. كما ينبهون إلى أن حتى البدائل الأخرى مثل حقن أمصال نمو الرموش قد تحمل مخاطر للعين ومحيطها.

ويشدّد التقرير على الأدوار المهمة للرموش الطبيعية باعتبارها خط الدفاع الأول لحماية العين، إذ تعمل كحاجز ضد الغبار والملوثات، وتساعد في توجيه الهواء بعيدا عن سطح العين، كما أنها تحافظ على ترطيبها.

ويوضح التقرير أن هذه الوظائف الحيوية قد تتعرض للخطر عند التدخل في بنيتها كما هو الحال عند استعمال وصلات التمديد.