المشروب الروحي كان يحتوي على نسبة كحول تتراوح عادة بين 30 إلى 60 في المئة
المشروب الروحي كان يحتوي على نسبة كحول تتراوح عادة بين 30 إلى 60 في المئة | Source: Social Media

أفادت وسائل إعلام صينية بأن أحد المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي توفي بعد وقت قصير من ظهوره في بث مباشر على النسخة الصينية من تطبيق "تيك توك" وهو يشرب عدة زجاجات من مشروب كحولي قوي.

وقالت شبكة "سي إن إن" إن المؤثر، ويدعى "سانكينغ" أو "بروذر ثري ثاوزاند"، عثر عليه ميتا بعد ساعات فقط من بث مباشر له، شارك فيه في منافسة مع مؤثر آخر تضمنت شرب مشروب روحي صيني قوي جدا.

والمشروب يدعى "بيجيو" ويحتوي على نسبة كحول تتراوح عادة بين 30 في المئة إلى 60 في المئة، وفقا لموقع أخبار "شانغيو" الحكومي.

ونقل الموقع عن أحد أصدقاء المؤثر القول إن سانكينغ كان قد شارك في تحد عبر الإنترنت يُعرف باسم "بي كي" ضد مؤثر آخر في ساعة مبكرة من يوم 16 مايو.

وأضاف أن النتائج كانت تبث مباشرة على حسابه في شبكة "دوين" الصينية المشابهة لتطبيق "تيك توك".

وأشارت "سي إن إن" إلى تحديات "بي كي" تتضمن منافسات فردية يتبارى فيها المؤثرون مع بعضهم البعض للفوز بجوائز وهدايا من المشاهدين، وغالبا ما تتضمن عقوبات على الخاسر، وكانت هذه المرة على ما يبدو شرب "البيجيو".

وقال صديق المؤثر ويدعى تشاو: "لا أعرف الكمية التي شربها قبل أن أشاهده في البث المباشر. لكن في الجزء الأخير من الفيديو، رأيته ينهي ثلاث زجاجات قبل أن يبدأ في زجاجة رابعة".

وأضاف: "انتهى التحدي في حوالي الساعة الواحدة صباحا وبحلول الساعة الواحدة ظهرا، عندما عثرت عليه عائلته، كان قد مات".

وقال تشاو إن صديقه كان له تاريخ في تصوير نفسه وهو يشارك في مسابقات مماثلة تتضمن شرب الكحول ونشرها على سائل التواصل الاجتماعي.

وخلال السنوات الأخيرة أثير الكثير من الجدل بشأن التحديات والممارسات التي تتضمنها وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة تطبيق "تيك توك، سواء في الصين أو خارجها.

محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.
محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.

رفع منتج موسيقي دعوى قضائية ضد مغني الراب الأميركي، شون كومز "ديدي"، الاثنين، يتهمه فيها بالاعتداء عليه جنسيا وإجباره على ممارسة الجنس مع عاملات جنس.

وتتهم الدعوى المرفوعة أمام محكمة اتحادية في نيويورك كومز، بتكرار حالات تحرش جنسي وملامسات غير مرغوب فيها، وتقول أيضا إن المشتكي، اضطر في إحدى المرات للعمل في الحمام، بينما كان كومز يستحم ويتجول عاريا، حسبما نقلته "أسوشيتد برس".

ووصف محامي كومز الأحداث الموصوفة في الدعوى بأنها "محض خيال".

وقال المحامي، شون هولي: "لدينا دليل دامغ لا جدال فيه على أن ادعاءاته محض أكاذيب". وأضاف: "سنتعامل مع هذه الادعاءات الغريبة في المحكمة ونتخذ جميع الإجراءات المناسبة ضد من يطلقونها".

ولم يرد المحامي تيرون بلاكبيرن، الذي رفع الدعوى نيابة عن المنتج،  على الفور على بريد إلكتروني يطلب التعليق من أسوشيتد برس. 

وفي الدعوى القضائية، يزعم المنتج، أن كومز جعله يستدرج عاملات جنس وضغط عليه لممارسة الجنس معهن.

وتعد هذه الدعوى القانونية واحدة من عدة دعاوى قضائية تتعلق بالاعتداء الجنسي تم رفعها ضد كومز في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك دعوى قضائية من المغنية، "كاسي" تمت تسويتها العام الماضي، بالإضافة إلى قضية امرأة تقول إنها تعرضت للاغتصاب من كومز، قبل عقدين، عندما كان عمرها 17 عاما.

ونفى كومز ارتكابه أي مخالفات. وقال في بيان أصدره في ديسمبر، إن هذه المزاعم "المثيرة للاشمئزاز" أطلقها أشخاص "يبحثون عن يوم دفع سريع".

وتابع: "دعوني أكون واضحا تماما: لم أفعل أيا من الأشياء الفظيعة المزعومة. سأقاتل من أجل اسمي وعائلتي ومن أجل الحقيقة".