يقع على الوالدين مسؤولية مساعدة أطفالهم على فهم ما يقولونه - صورة تعبيرية.
يقع على الوالدين مسؤولية مساعدة أطفالهم على فهم ما يقولونه - صورة تعبيرية. | Source: Pexels

غالبا ما يقع الأهل في حيرة من أمرهم تجاه بعض السلوكيات والكلمات التي يستخدمها أطفالهم خاصة إن كانت سلبية على غرار "الشتم والسب"، بينما يوضح مختصون كيفية تعامل الأهل مع تلك السلوكيات، ومدى إمكانية "تعديلها"، حسب تقرير لموقع "the conversation".

وهناك القليل من الأدلة التي تشير إلى أن الشتائم لدى الأطفال، أو الشتائم بشكل عام، أصبحت "أكثر شيوعا"، وفقا لموقع "ساينس أليرت".

لكن في عام 2013، وجدت "دراسة أميركية" أنه بحلول الوقت الذي يبدأ فيه الأطفال المدرسة "تكون لديهم أساسيات لغة الشتائم للبالغين" بمعدل حوالي 42 كلمة محظورة.

وسيلة للتواصل؟

الكلمات البذيئة جزء من "اللغة" تماما مثل الكلمات الأخرى، فهي تعبيرات عن "المشاعر والأفكار والنوايا"، حسبما يذكر "ساينس أليرت".

وعندما يشتم الأطفال الصغار، فمن المرجح أنهم اكتسبوا ذلك من "العالم الخارجي" وأردوا تجربة تعلم اللغة الخاصة بهم.

وعندما يشتم الأطفال الأكبر سنا، فمن المرجح أن يكون ذلك مرتبطا بتطورهم الاجتماعي والعاطفي، حيث يتعلمون إدارة عواطفهم وتطوير هويتهم.

ويميل الأطفال إلى تقليد البالغين، وإذا تعرضوا للشتائم في المنزل، فهناك فرصة كبيرة لتقليد اللغة التي يسمعونها.

ولكن إذا لم يتلقوها من والديهم أو إخوتهم الأكبر سنا، فعندما يذهبون إلى المدرسة، قد يسمعون هذه الكلمات من الأطفال الآخرين.

وفي وقتنا هذا، أصبح الأطفال محاطين بشكل متزايد بالشاشات وأنواع مختلفة من الوسائط، ولذلك يكاد يكون من المستحيل سيطرة الأهل ومراقبتهم لـ"تعرض أطفالهم للشتائم".

تناقض مربك؟

وعادة ما تختلف ردود أفعال الوالدين تجاه قيام الطفل بـ"السب والشتم"، وفي بعض الأحيان قد ينظر الأهل إلى ذلك على أنه سلوك "سيئ" يجب التعامل معه.

وفي أوقات أخرى قد يرون أن "الشتم والسب" ليست مشكل كبيرة، وفي بعض المواقف قد يرون الأمر "مضحكا".

وقد تكون ردود الفعل "غير متسقة" وتتشابك مع "العاطفة والحالة المزاجية" للوالدين، وهذا يمكن أن يكون "مربكا للأطفال".

كيف يتجاوب الأهل؟

يجب أن يفهم الأهل أن الأطفال سيتعرضون للشتائم، وأنهم لا يستطيعون التحكم في كل جانب من جوانب حياة أطفالهم.

وما يمكن للوالدين فعله هو تقليل تأثير هذا التعرض لـ"الشتائم" على سلوك الأطفال، ولذلك فمن المهم تعريف الطفل بالكلمات التي يكون استخدامها "مناسبا أو غير مناسبا"

ويقع على الوالدين مسؤولية مساعدة أطفالهم على "فهم ما يقولونه وكيف يمكن تلقيه"، ويمكن للآباء أيضا "وضع بعض الاستراتيجيات الوقائية"، بإجراء محادثات مع الأطفال حول اللغة المستخدمة في الأفلام والبرامج التلفزيونية والموسيقى. 

وقد يتضمن ذلك تذكير الأطفال كيف أن هذه العوالم غالبا ما تخلق عوالم خيالية وأن "الأشياء مختلفة في الحياة الواقعية".

وبذلك يمكننا تعليم الأطفال أن يكونوا مستخدمين ناقدين للغة، حتى يتعلموا أين ومتى وكيف يستخدمون كلمات مختلفة.

التحول الجنسي لأحد طرفي الزواج يضع العلاقة تحت الاختبار
التحول الجنسي لأحد طرفي الزواج يضع العلاقة تحت الاختبار

كانت ماريا لاسوف سانتوس، امرأة مثلية الجنس، بينما كانت حبيبتها امرأة ثنائية الميول، أو هكذا اعتقدن. لكن بعد عملية عبور جنسي أجراها شريكها باتت سانتوس متزوجة من رجل، وفق تقرير لوكالة أسوشيتد برس سلط الضوء على إمكانية نجاح الزواج بعد عبور أحد الطرفين جنسيا.

وقالت سانتوس (33 عاما): "طالما كان لدينا هذا التواصل العميق، ولذلك، لم أتوقف عن حبه. أصبحت أكثر انجذابا له، وأعتقد أن جزءا من ذلك هي الثقة التي بات عليها، وأنه بات أكثر سعادة".

وذكرت أسوشيتد برس أن علاقة سانتوس بزوجها وغيرها من العلاقات المشابهة، تظهر أن عبور أحد الشريكين جنسيا لا يعتبر بالضرورة "حكما بالإعدام" على الزواج.

وأشارت سانتوس على أنه "على الرغم من أنه (زوجها) كان من يمر بمرحلة انتقالية، إلا أنني شعرت وكأنني أمر بها أيضا".

ونقلت الوكالة عن كريستي أوفرستريت، المعالجة النفسية التي عملت مع أشخاص متحولين جنسيا على مدار 18 عاما، إن حوالي 2 من بين كل 5 علاقات زوجية تستمر وتنجح بعد عملية عبور جنسي لأحد طرفيها.

أفريل كلارك (يسار) ولوسي في صورة أثناء مقابلة من منزلهما بلندن

بدوره، يقدّر المعالج النفسي من بنسلفانيا، كيلي وايز، أن حوالي نصف العلاقات التي تعامل معها وتشهد التي عبورا بين الجنسين تنتهي لأسباب عديدة.

ولا يعكس تقرير مكتب الإحصاء الأميركي الأخير عن الأسر المثلية الزيجات التي تمر بعملية عبور جنسي؛ لأن المكتب لا يطرح أسئلة حول الهوية الجنسية.

تدير أفريل كلارك مركزا عبر الإنترنت لمساعدة الأشخاص الذين يمر شريكهم بمرحلة عبور جنسي، وعاشت مع زوجتها لحوالي 15 عاما "حياة مزدوجة"، قبل أن تعلن الأخيرة التي كانت حكمة كرة قدم إنها عابرة جنسيا عام 2018، وغيرت اسمها إلى لوسي.

وأوضحت كلارك أنها لا تريد أن يمر الأشخاص بما مرت به في زيجتها، حيث لم تجد من تتحدث معه أو يدعمها.

من جانبها، قالت لوسي كلارك إن أفريل كانت تضغط عليها لسنوات للإعلان عن الأمر "لكنني لم أفعل ذلك اعتقادا مني أنه سيؤثر على مسيرتي مع كرة القدم. أحببت اللعبة وكان في اعتقادي أن ذلك سيبعدني عنها، لكن ذلك لم يحدث".

وأشارت أفريل كلارك إلى أنها حينما بدأت العمل بمركزها عام 2017، كان عدد الأعضاء بلغ حوالي 50 شخصا من جميع أنحاء العالم، ووصل حاليا إلى أكثر من 500 عضو.

وواصلت حديثها: "كل هذه المجموعة بها أشخاص يتشاجرون، وبعضهم يقاتل من أجل إنجاح العلاقة".

وبالعودة إلى سانتوس، فقد أكدت أنها كانت تتشكك دائما فيما إذا كان بإمكانها الزواج من رجل، وقالت: "قلت دائما لا، وأعتقد أنه من المضحك أن أكون كذلك حاليا".

وأشار التقرير إلى أن الأزواج الذين يمر أحدهم بمرحلة عبور جنسي يجدون طرقا مختلفة للتعامل مع الأمر، مثل الرحلات والذكريات والاحتفالات بالذكرى السنوية للمناسبات بينهما والتجمعات العائلية أيضا.

كانت سانتوس تزوجت عام 2018 وحينها كان زوجها في مرحلة عبور، وأنجبا ابنا عام 2020. وحينما أظهر زوجها صورا لطفلهما قبل العبور كان بالنسبة له "أب بشعر طويل"، وفق الزوجة.