الأعمال في كنيسة ساغرادا فاميليا بدأت قبل أكثر من 140 عاما (أرشيف)
الأعمال في كنيسة ساغرادا فاميليا بدأت قبل أكثر من 140 عاما (أرشيف)

تقترب الأعمال الإنشائية في كاتدرائية ساغرادا فاميليا الشهيرة بمدينة برشلونة الإسبانية، من الانتهاء، بعد انتظار طويل دام 140 عاما، حسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وتجتذب كنيسة ساغرادا فاميليا (العائلة المقدسة) التي صممها المهندس المعماري الإسباني، أنطونيو غاودي، ملايين السياح من مختلف دول العالم سنويا، رغم أن الأعمال الجارية فيها لم تكتمل.

والأربعاء، تم الانتهاء من أبراج الإنجيليين الأربعة، وكتبت الكنيسة على موقع "إكس" (تويتر سابقا): "سنحتفل قريبا بإنجاز البناء".

وبحسب شبكة "سي إن إن"، فإن إنجاز بناء الكنيسة الشهيرة يتوقع أن يكون في 2026، مع الانتهاء من البرج المركزي السادس والأخير، وذلك بعد أن بدأت الأعمال الإنشائية لهذه الكاتدرائية عام 1882.

وسيقام قداس افتتاحي في الكاتدرائية يوم 12 نوفمبر المقبل، حيث سيتم إضاءة الأبراج الإنجيلية الأربعة. وقالت الكنيسة إنها ستبقى مضاءة خلال احتفالات عيد الميلاد.

وعندما توفي المعماري غاودي عام 1926، لم ينجز من المشروع سوى 10 إلى 15 بالمئة فقط من الكاتدرائية، قبل أن تتوقف عملية البناء أواخر الثلاثينات بسبب الحرب الأهلية الإسبانية.

في ذلك الوقت، دمرت معظم تصميمات ونماذج غاودي - الذي يقع قبره أسفل الكاتدرائية. وتعتمد التصميمات الحالية على المواد الباقية والمعاد بناؤها، بالإضافة إلى التعديلات المعاد تصورها للأصل.

وفي عام 1984، تم تصنيف المبنى كموقع للتراث العالمي لليونسكو، وتم تكريسه من قبل البابا بنديكتوس السادس عشر للعبادة الدينية عام 2010.

وعند اكتمالها، ستصبح ساغرادا فاميليا التي تضم 18 برجا ضخما، أطول كنيسة في العالم، متجاوزة كنيسة أولم مينستر في ألمانيا.

هياكل مماثلة كانت قد ظهرت في مناطق متفرقة من العالم أواخر 2020
هياكل مماثلة كانت قد ظهرت في مناطق متفرقة من العالم أواخر 2020 | Source: Social Media/X/LVMPD

كشفت شرطة مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية، عن العثور على هيكل معدني "غامض" في مسار مشي للمسافات الطويلة، بحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وكتبت الشرطة في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، تتضمن صورا للهيكل: "نرى الكثير من الأشياء الغريبة عندما يذهب الناس للمشي لمسافات طويلة، مثل عدم الاستعداد للطقس، وعدم جلب ما يكفي من الماء ... لكن تحققوا من ذلك. كيف وصل إلى هناك؟".

وأضافت أنه تم العثور على الهيكل خلال عطلة نهاية الأسبوع بالقرب من غاس بيك شمال مدينة لاس فيغاس.

ولم تستجب شرطة لاس فيغاس على الفور لطلب "سي إن إن" للتعليق.

وبحسب الشبكة، فإن الهيكل الذي ظهر في لاس فيغاس، يذكر بتلك التي ظهرت في جميع أنحاء العالم بعد مدة وجيزة من اكتشاف "هيكل فضي" يبلغ ارتفاعه 10 أقدام (3 أمتار) في أواخر عام 2020 من قبل طاقم طائرة هليكوبتر تحلق فوق صحراء ولاية يوتا.

ومنذ ذلك الحين، ظهرت هياكل مماثلة على قمة جبل في كاليفورنيا، وفي غابة في رومانيا، وجزيرة وايت قبالة الساحل الجنوبي لإنكلترا، وفقا للشبكة التي ذكرت أن عمليات مشاهدة مثل تلك الهياكل تباطأت إلى حد كبير منذ عام 2021، لكن في شهر مارس الماضي، عثر عامل بناء على هيكل في منطقة بويز بويلز أثناء المشي فوق أحد التلال.

وأثار منشور شرطة مدينة لاس فيغاس على فيسبوك الجدل بشأن طبيعة الهيكل، حيث ربط بعض المستخدمين بينه وبين "الكائنات الفضائية"، أو أنه "مقلب"، فيما افترض آخرون أنه "عمل فني"، بحسب "سي إن إن".

وفي عام 2020، جادل خبير المعارض، ديفيد زفيرنر، بأن الهيكل الذي وجد بولاية يوتا كان من عمل النحات الراحل، جون مكراكن، وأنه تم تركيبه بطريقة ما بعد وفاته في عام 2011.

لكنه تراجع لاحقا عن هذه النظرية قائلا: "عندما تنظر عن كثب إلى الصور. سترى المسامير والبراغي التي لا تتفق مع الطريقة التي أراد بها مكراكن أن يتم بناء عمله".

كما ادعى المصمم توم دانفورد، في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية خلال ديسمبر 2020، أنه أقام الهيكل في جزيرة وايت، "من أجل المتعة فقط".