Ancient human footprints at White Sands National Park in New Mexico
فرضيات قالت إن الإنسان العاقل نشأ في أفريقيا منذ أكثر من 300 ألف عام، ثم انتشر لاحقا في جميع أنحاء العالم

كشف بحث جديد أن البشر استقروا في أميركا الشمالية منذ نحو 23 ألف سنة، وهي فترة تاريخية أبعد من الاعتقاد السائد بأن البشر وصلوا قبل حوالي 14000 سنة.

البحث الذي درس آثار الأقدام المتحجرة في متنزه وايت ساندز الوطني في نيو مكسيكو، كشف أن البشر داسوا  أرض أميركا الشمالية قبل آلاف السنين مما كان يعتقد سابقا.

وقال باحثون الخميس إن آثار الأقدام تلك، تعود إلى ما بين 21 ألف إلى 23 ألف سنة مضت، استنادا إلى تقنيات التأريخ بـ"الكربون المشع" و"التألق المحفز بصريا" (optically stimulated luminescence)، مما يظهر أن  "الإنسان العاقل" كان له موطئ قدم في أميركا الشمالية خلال الظروف الأكثر قسوة في العصر الجليدي الأخير. .

وكانت دراسة سابقة  أجراها هؤلاء الباحثون عام 2021 بتأريخ آثار الأقدام، بناء على بذور نباتية صغيرة مدمجة في الرواسب بجانبها، إلى حوالي 21000 إلى 23000 سنة مضت.

وقوبلت تلك النتائج بتشكيك كبير من بعض العلماء.

وقال جيف بيجاتي، عالم الجيولوجيا البحثي في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS) في دنفر، خلال مقابلة مع وكالة رويترز  "كل تقنية للتأريخ لها نقاط قوة ونقاط ضعف، ولكن عندما تتلاقى ثلاث تقنيات مختلفة لتؤكد نفس النتيجة فإن التقدير الزمني الناتج يكون قويا بشكل استثنائي".

وبيجاتي، هو المؤلف الرئيسي للبحث المنشور في مجلة العلوم "ساينس".

من جانبها، قالت  المؤلفة المشاركة في الدراسة كاثلين سبرينغر، وهي أيضا عالمة جيولوجية في هيئة المسح الجيولوجي الأميركية: "كانت نتائجنا الأصلية مثيرة للجدل، وكنا نعلم طوال الوقت أننا بحاجة إلى تقييم أعمار تلك البذور بشكل مستقل لتطوير الثقة بنتائجنا. وهذا البحث الجديد دليل داعم". 

ونشأ الإنسان العاقل في أفريقيا منذ أكثر من 300 ألف عام، ثم انتشر لاحقا في جميع أنحاء العالم، وفق تقرير بالخصوص أعدته وكالة رويترز.

ويعتقد العلماء أن جنسنا البشري دخل أميركا الشمالية من آسيا عن طريق الرحلات عبر جسر بري كان يربط سيبيريا بألاسكا.

ويعتقد خبراء أن ظهور البشر في أميركا تزامن مع تشكيل ممر خال من الجليد بين صفيحتين جليديتين هائلتين تمتدان على ما يعرف الآن بكندا وشمال الولايات المتحدة. 

ووفقا لهذه الفكرة، فإن الممر الذي نتج عن الذوبان في نهاية العصر الجليدي الأخير، سمح للبشر بالسفر من ألاسكا إلى قلب أميركا الشمالية.

وفي ملخص البحث الذي نشر، الخميس، قال المؤلفون إن الباحثين في السابق كانوا يعتقدون أن البشر وصلوا إلى أميركا الشمالية منذ حوالي 16000 إلى 13000 سنة.. "ولكن في الآونة الأخيرة، تراكمت الأدلة التي تدعم تاريخا أقدم بكثير".

وتظهر نتائج البحث أن الإطار الزمني الذي تم وضعه لآثار الأقدام "قوي ويؤكد من جديد أن البشر كانوا موجودين في أميركا الشمالية خلال الحد الأقصى الجليدي الأخير" وفق ملخص الدراسة.

وتعتبر نتائج التأريخ بالكربون المشع قوية، حيث يمكنها تأريخ أي نوع من المواد العضوية المتواجدة في أي مكان.

محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.
محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.

رفع منتج موسيقي دعوى قضائية ضد مغني الراب الأميركي، شون كومز "ديدي"، الاثنين، يتهمه فيها بالاعتداء عليه جنسيا وإجباره على ممارسة الجنس مع عاملات جنس.

وتتهم الدعوى المرفوعة أمام محكمة اتحادية في نيويورك كومز، بتكرار حالات تحرش جنسي وملامسات غير مرغوب فيها، وتقول أيضا إن المشتكي، اضطر في إحدى المرات للعمل في الحمام، بينما كان كومز يستحم ويتجول عاريا، حسبما نقلته "أسوشيتد برس".

ووصف محامي كومز الأحداث الموصوفة في الدعوى بأنها "محض خيال".

وقال المحامي، شون هولي: "لدينا دليل دامغ لا جدال فيه على أن ادعاءاته محض أكاذيب". وأضاف: "سنتعامل مع هذه الادعاءات الغريبة في المحكمة ونتخذ جميع الإجراءات المناسبة ضد من يطلقونها".

ولم يرد المحامي تيرون بلاكبيرن، الذي رفع الدعوى نيابة عن المنتج،  على الفور على بريد إلكتروني يطلب التعليق من أسوشيتد برس. 

وفي الدعوى القضائية، يزعم المنتج، أن كومز جعله يستدرج عاملات جنس وضغط عليه لممارسة الجنس معهن.

وتعد هذه الدعوى القانونية واحدة من عدة دعاوى قضائية تتعلق بالاعتداء الجنسي تم رفعها ضد كومز في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك دعوى قضائية من المغنية، "كاسي" تمت تسويتها العام الماضي، بالإضافة إلى قضية امرأة تقول إنها تعرضت للاغتصاب من كومز، قبل عقدين، عندما كان عمرها 17 عاما.

ونفى كومز ارتكابه أي مخالفات. وقال في بيان أصدره في ديسمبر، إن هذه المزاعم "المثيرة للاشمئزاز" أطلقها أشخاص "يبحثون عن يوم دفع سريع".

وتابع: "دعوني أكون واضحا تماما: لم أفعل أيا من الأشياء الفظيعة المزعومة. سأقاتل من أجل اسمي وعائلتي ومن أجل الحقيقة".