جانب من نهر روكي
جانب من نهر روكي | Source: Matti Barthel / ETH Zurich

أطلق علماء على نهر "روكي" في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لقب النهر "الأكثر ظلمة في العالم"، حيث أن مياهه داكنة جدًا لدرجة أن المرء لا يستطيع أن يرى انعكاس وجهه فيه

وفيما يعتبر أول دراسة علمية على الإطلاق للنهر الأفريقي، خلص العلماء إلى أن المياه ذات اللون الداكن "ناتجة عن المستويات العالية من المواد العضوية الذائبة من الغابات المطيرة المحيطة"، بحسب تقارير إعلامية.

ووجد العلماء أن هذا اللون ناتج عن "تسرب مركبات غنية بالكربون من المواد النباتية المتعفنة وتدفقها في نهر روكي، بسبب مياه الأمطار والفيضانات".

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة مؤخرًا، ترافيس دريك: "إن المركبات العضوية المتسربة من هذه النباتات تمتص الضوء، لذا كلما زاد التركيز، كلما ظهر الماء أغمق".

وتابع: "سيكون الأمر أشبه بتحضير كأس شاي مركز باستخدام العديد من أكياس الشاي".

نهر النيل.. هل بدأ يعاني سكرات الموت؟
النيل أم الأمازون؟ بعثة علمية لحل "آخر الألغاز الجغرافية في العالم"
سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على الخلاف العلمي القائم بين العلماء حول طول نهري النيل والأمازون، إذ يختلف البعض بشأن الأطول بينهما.

وأوضحت الصحيفة في تقرير، الاثنين، أن موسوعتي غينيس للأرقام القياسية وبريتانيكا والحكومة الأميركية يتفقون على أن نهر النيل العظيم هو أطول نهر في العالم، لدرجة أن بريتانيكا وصفته بـ"أبو الأنهار الأفريقية".

لكن في البرازيل، موطن نهر الأمازون، والذي يشق أمريكا الجنوبية، فإن النيل يأتي في المرتبة الثانية بعد الأمازون، إذ أعلن الموقع التعليمي البرازيلي "برازيل سكول" أن

وباستخدام نظام القياس، وجد فريق العلماء من المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في زيورخ بسويسرا، أن نهر روكي "كان أغمق بمقدار 1.5 مرة من نهر ريو نيغرو في الأمازون"، المعروف بأنه "نهر المياه السوداء"في العالم.

وعلى الرغم من أن نهر روكي لا يشكل سوى واحد من 20 من مياه حوض الكونغو، فإنه يوفر خمس إجمالي الكربون المذاب في نهر الكونغو، ثاني أكبر أنهار أفريقيا بعد نهر النيل.

وقال المؤلف المشارك للدراسة، ماتي بارثيل: "إن نهر روكي هو أحد أكثر أنظمة الأنهار الغنية بمركبات الكربون العضوية في العالم".

وزاد: "تحتوي مياهه على 4 أضعاف عدد مركبات الكربون العضوية الموجودة في نهر الكونغو، و 1.5 مرة أكثر من تلك الموجودة في نهر ريو نيغرو في الأمازون".

من جانبه، قال ترافيس دريك: "لقد أذهلنا لون النهر"، مضيفاً أنه "مظلم للغاية لدرجة أنك لا تستطيع حرفياً رؤية كف يدك تحت الماء".

هياكل مماثلة كانت قد ظهرت في مناطق متفرقة من العالم أواخر 2020
هياكل مماثلة كانت قد ظهرت في مناطق متفرقة من العالم أواخر 2020 | Source: Social Media/X/LVMPD

كشفت شرطة مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية، عن العثور على هيكل معدني "غامض" في مسار مشي للمسافات الطويلة، بحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وكتبت الشرطة في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، تتضمن صورا للهيكل: "نرى الكثير من الأشياء الغريبة عندما يذهب الناس للمشي لمسافات طويلة، مثل عدم الاستعداد للطقس، وعدم جلب ما يكفي من الماء ... لكن تحققوا من ذلك. كيف وصل إلى هناك؟".

وأضافت أنه تم العثور على الهيكل خلال عطلة نهاية الأسبوع بالقرب من غاس بيك شمال مدينة لاس فيغاس.

ولم تستجب شرطة لاس فيغاس على الفور لطلب "سي إن إن" للتعليق.

وبحسب الشبكة، فإن الهيكل الذي ظهر في لاس فيغاس، يذكر بتلك التي ظهرت في جميع أنحاء العالم بعد مدة وجيزة من اكتشاف "هيكل فضي" يبلغ ارتفاعه 10 أقدام (3 أمتار) في أواخر عام 2020 من قبل طاقم طائرة هليكوبتر تحلق فوق صحراء ولاية يوتا.

ومنذ ذلك الحين، ظهرت هياكل مماثلة على قمة جبل في كاليفورنيا، وفي غابة في رومانيا، وجزيرة وايت قبالة الساحل الجنوبي لإنكلترا، وفقا للشبكة التي ذكرت أن عمليات مشاهدة مثل تلك الهياكل تباطأت إلى حد كبير منذ عام 2021، لكن في شهر مارس الماضي، عثر عامل بناء على هيكل في منطقة بويز بويلز أثناء المشي فوق أحد التلال.

وأثار منشور شرطة مدينة لاس فيغاس على فيسبوك الجدل بشأن طبيعة الهيكل، حيث ربط بعض المستخدمين بينه وبين "الكائنات الفضائية"، أو أنه "مقلب"، فيما افترض آخرون أنه "عمل فني"، بحسب "سي إن إن".

وفي عام 2020، جادل خبير المعارض، ديفيد زفيرنر، بأن الهيكل الذي وجد بولاية يوتا كان من عمل النحات الراحل، جون مكراكن، وأنه تم تركيبه بطريقة ما بعد وفاته في عام 2011.

لكنه تراجع لاحقا عن هذه النظرية قائلا: "عندما تنظر عن كثب إلى الصور. سترى المسامير والبراغي التي لا تتفق مع الطريقة التي أراد بها مكراكن أن يتم بناء عمله".

كما ادعى المصمم توم دانفورد، في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية خلال ديسمبر 2020، أنه أقام الهيكل في جزيرة وايت، "من أجل المتعة فقط".